برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    اعتبرت أن «رخصة تاجر» داعم للنجاح والتجارة الإلكترونية

    مشروعات صغيرة.. شمه الرومي: مشروع «سويرلي ورلي آرت» مستلهم من الطبيعة

    صورة

    تعتبر رائدة الأعمال، شمه محمد الرومي، صاحبة مشروع «سويرلي ورلي آرت»، نفسها شخصية إيجابية، تحب رؤية الأشياء من منظور مختلف. وتستلهم شمه أفكارها من الطبيعة حولها، كما تحب البحر وعالم البحار، خصوصاً السلاحف، كون السلحفاة هي رمز المثابرة والصمود والتحمل والصبر والإيجابية. وتهوى شمه، السفر والطبخ وكل أنواع الفنون، وليس هناك شيء مستحيل بالنسبة لها في الفن.

    وأطلقت شمه، مشروعها «سويرلي ورلي آرت»، من خلال إصدار «رخصة تاجر» في دبي، وهو مشروع يركز على الأعمال الفنية بمادة «الريزن». ويتبع المشروع نشاط الحفر والنقش على الزجاج والبلاستيك، سواء كان يدوياً أو بالليزر، لتجهيز مختلف الأعمال الفنية، بالإضافة إلى تجهيز «براويز» الصور واللوحات الفنية والتي تعمل على حمايتها وتسهيل عرضها.

    رخصة تاجر

    وتُعنى «رخصة تاجر» من اقتصادية دبي، بترخيص المشروعات الحرة، التي تُمارس من محل الإقامة بإمارة دبي، والمشروعات التي تدار عبر الإنترنت أو مواقع التواصل الاجتماعي. وتهدف الرخصة إلى توجيه أصحاب المشروعات إلى المسار الصحيح لبدء خطواتهم الأولى لدخول عالم الأعمال.

    ويتم الحصول على رخصة «تاجر» إلكترونياً في دقائق معدودة من أي مكان من خلال التسجيل عبر الموقع الإلكتروني Invest.dubai.ae واتباع الخطوات.

    وقالت شمه، إن «الهدف من مشروع (سويرلي ورلي آرت @swirly.wirly.art) هو إنتاج أعمال فنية بمادة (الريزن) حيث يمكن التعبير عن المشاعر من خلال الفن أو اللوحة التي يتم رسمها أو حتى فن (الريزن)». وتسعى شمه، إلى تعريف الناس على جمال الألوان خصوصاً عند خلطها معاً. وأضافت: «الألوان والرسم أو عمل شيء فني يدوي مفعم بالحياة، تعكس شخصية الإنسان».

    وتروي شمه قصتها مع الفن، قائلة: «أول ما بدأت فكرة الفن، كانت هواية ومن ثم جاءت فكرة المشروع، ومن هنا بدأت أتعلم وأقرأ كتب حول (الريزن) وأردت أن أبدأ مشروع فني صغيراً، وحصلت على الدعم من عائلتي وأصدقائي في البداية ومن ثم الزبائن».

    مكون كيميائي

    و«الريزن» أو «الإيبوكسي» وهي مادة شفافة تشبه الصمغ وهو مكون كيميائي يتكون من جزأين أساس ومصلب يتم خلطهما معاً بمقدار مخصص ليتم التفاعل ويبدأ التصلب ليكون مادة زجاجية شفافة غير قابلة للكسر وهي شديدة الالتصاق ومقاومة للاحتكاك، حيث إن المنتجات التي تستعملها عبارة عن قوالب مصنوعة من السيليكون عالية الجودة. وتحب شمه، استخدام ألوان مختلفة مفعمة بالحيوية، كما أنها تفضل ابتكار أشياء جديدة، حيث إنها تعشق الفن وهو بالنسبة لها كالمغامرة الحلوة المشوقة ولها عقباتها.

    وأشارت شمه محمد الرومي إلى أن «رخصة تاجر» من اقتصادية دبي، كانت بمثابة دعم قوي للنجاح والانطلاق والتحليق في عالم التجارة الإلكترونية وإطلاق المشروعات، بجانب الحصول على مميزات وتسهيلات مختلفة. فكل مشروع يحتاج إلى أسس وأدوات للترويج والعرض،

    وكلما التزم المشروع بهذه المقومات ووجد نفسه في مثل هذه الظروف المؤهلة للنجاح، كلما كانت فرص تميزه أكبر.

    ولفتت إلى أنها تعرفت على «رخصة تاجر»، من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وتقدمت للحصول على الرخصة، وأن الإجراءات كانت سهلة وسريعة. وتابعت: «ساعدتني (الرخصة) في دخول أسواق محلية مثل سوق (RIPE)، حيث يكون لدي شعور جميل يوم أبيع منتجاتي بشكل قانوني، وساعدني وجودي على موقع التواصل الاجتماعي في عرض شغلي ومنتجاتي على شريحة واسعة من الجمهور واستقبال طلبات الزبائن».

    النساء الأكثر طلباً

    قالت رائدة الأعمال، شمه محمد الرومي: «تعد النساء أكثر طلباً على منتجاتي من مختلف إمارات الدولة، وكانت لديّ زبونة طلبت من عندي قواعد للأكواب وفوجئت أنها من إيطاليا حيث وصل عملي الفني (الريزن) خارج الدولة، وأحب رؤية زبائني سعداء».

    طباعة