برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    دخول علامات جديدة وتراجع إصابات «كورونا» والإجازات الصيفية عوامل دعمت التراجع

    القفازات.. أنواع جديدة بأسعار أقل وتخفيضات تتجاوز 30% على «القديمة»

    جولة «الإمارات اليوم» أظهرت وجود وفرة في القفازات وسط عروض سعرية متنوعة. تصوير: إريك أرازاس

    قال مستهلكون في أبوظبي إن منافذ بيع طرحت أنواعاً جديدة من القفازات المستوردة والمحلية، بأسعار تقل عن الموجودة في السوق بنسب تصل إلى 20%، فيما طرحت منافذ بيع تخفيضات على أنواع قديمة، للمرة الأولى منذ ظهور جائحة «كوفيد-19»، بنسب تفوق 30%.

    وأكد مسؤولان في منفذَي بيع، أن دخول علامات تجارية جديدة إلى السوق المحلية، سواء كانت مستوردة أو محلية، ووجود وفرة في المعروض، أسهما بدور رئيس في التراجع السعري، وفي عروض التخفيضات، لافتين إلى أن تراجع الإصابات بفيروس «كورونا»، وفترة الإجازات الصيفية التي تشهد تراجعاً في الطلب عموماً، دعما تلك التخفيضات.

    وأظهرت جولة لـ«الإمارات اليوم»، في عدد من منافذ البيع الكبرى والرئيسة في أبوظبي، وجود وفرة في القفازات، وسط عروض سعرية متنوعة، فضلاً عن تنوع لافت في العلامات التجارية.

    أنواع جديدة

    وتفصيلاً، قال المستهلك، علي الأمير، إن منافذ بيع بدأت تعرض أنواعاً جديدة من القفازات، بأسعار تقل عن الموجودة في السوق، في وقت طرحت منافذ بيع أخرى تخفيضات سعرية على أنواع، للمرة الأولى، بعد أن شهدت أسعار القفازات زيادات كبيرة منذ بداية جائحة «كوفيد-19»، نتيجة ارتفاع الطلب.

    وأوضح الأمير أن الأسعار الجديدة تقل عن السائدة في السوق بنسب تصل إلى 20%، لافتاً إلى تخفيضات سعرية على نوع قديم في السوق من 32 إلى 21 درهماً، بانخفاض نسبته 34%.

    وأكد الأمير وجود تنوع لافت في الأنواع المتوافرة بالسوق، بعد أن كان محدوداً خلال الأشهر الماضية، مشيراً إلى أن أسعارها بدأت في الانخفاض.

    وفرة وتنوع

    بدورها، قالت المستهلكة، ريم خالد، إنها لاحظت طرح أنواع جديدة من القفازات بأسعار تقل بنسبة 20% تقريباً عن الأسعار السائدة في السوق، لافتة إلى أن السوق كانت تعاني قلة العلامات التجارية المتوافرة، ما يحدّ من خيارات المستهلكين في سلعة ذات أهمية كبيرة.

    وأضافت: «طرحت منافذ بيع عروض تخفيضات على القفازات المتوافرة في السوق، لينخفض سعرها للمرة الأولى، منذ ظهور الجائحة، إذ انخفض سعر نوع من 39 إلى 30 درهماً، بنسبة انخفاض 23%».

    ورأت خالد أن انخفاض السعر يدعم المستهلكين، ويزيد من استخدام القفازات للوقاية من الفيروس، لافتة إلى وجود وفرة وتنوع في القفازات بالسوق حالياً.

    أما المستهلك، نور عبدالمجيد، فأكد أن سوق القفازات تشهد تغييرات لمصلحة المستهلكين، لافتاً إلى أن السوق بدأت تشهد أنواعاً جديدة من القفازات بأسعار تقلّ عن «القديمة» بنسب تجاوز 20%، كما طرحت منافذ بيع تخفيضات على نوع، لينخفض من 35 درهماً إلى 29 درهماً بنسبة انخفاض تبلغ 17%، بينما انخفض سعر نوع آخر بنسبة 22%.

    عوامل التراجع

    إلى ذلك، قال المسؤول بمنفذ بيع كبير في أبوظبي، راجيف تمارا، إن دخول علامات تجارية جديدة إلى السوق المحلية، سواء كانت مستوردة أو محلية، ووجود وفرة في المعروض، أسهما بدور رئيس في التراجع السعري وفي عروض التخفيضات.

    وأضاف أن تراجع الإصابات بفيروس «كورونا»، فضلاً عن فترة الإجازات الصيفية التي تشهد تراجعاً في الطلب عموماً، دعما تلك التخفيضات.

    ولفت تمارا إلى أن الطلب على القفازات ازداد بعد الجائحة بنسب تفوق 200%، ما تسبّب في ارتفاع أسعارها بنسب كبيرة.

    من جانبه، أرجع مسؤول البيع في منفذ بيع آخر، محمد صديقي، تراجع الأسعار على أنواع القفازات المتوافرة في السوق إلى تعدد الأنواع، وتوسيع مصادر الاستيراد، ودخول أنواع محلية جديدة في السوق، فضلاً عن تراجع الإصابات بفيروس «كورونا» وفترة الإجازات الصيفية، لافتاً إلى أن جميعها عوامل أسهمت في التراجع بنسب مختلفة.

    البحر يتوقع انخفاضات أكبر في أسعار القفازات

    قال خبير شؤون التجزئة، إبراهيم البحر، إن زيادة حدة المنافسة، بعد أن كانت السوق حكراً على نوعين أو ثلاثة أنواع فقط من القفازات، وراء تراجع الأسعار، لاسيما أن المنافسة أدت إلى تراجع مبيعات بعض الشركات، ما ألحق بها خسائر، فسعت إلى تنشيط مبيعاتها من خلال عروض التخفيضات.

    وتوقع البحر أن تشهد الفترة المقبلة انخفاضات أكبر في أسعار القفازات، مع استمرار دخول أنواع أخرى إلى السوق، خصوصاً في ظل فتح الاستيراد تماماً، وعدم وجود عقبات أمامه، فضلاً عن تميز الإنتاج المحلي.

    وشدد البحر على أهمية الرقابة المستمرة على الأسواق، من جانب الجهات المختصة، لضبط الأسعار وعدم استغلال للمستهلكين.

    طباعة