برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مجموعة أمانه تُطلق "دوبود" لتوفير الحلول الذكية بمجال البناء النموذجي

    أعلنت مجموعة أمانه الرائدة إقليمياً في مجال المقاولات والتصميم والبناء، عن إطلاق شركة دوبود (DUPOD) التابعة للمجموعة، المفهوم المُبتكر في مجال البناء النموذجي، والمتخصصة بتصنيع أفخر وحدات البناء مسبقة الصنع المُعدة لخدمة قطاعات واستعمالات مختلفة، من ضمنها وحدات الخدمات ووحدات المعيشة والتجارة والتجزئة.

    وتماشياً مع مهمة أمانة المتمثلة في دعم وابتكار الحلول الذكية التي تعمل على تعزيز طرق البناء، تزود دوبود شركات التطوير العقاري والمصممين والمقاولين في مختلف أسواق المنطقة بباقة من الحلول النموذجية الذكية. وتعمل الشركة التي تنطوي تحت مظلة أمانه في مجال صناعة البناء النموذجي والتي تُزاول أنشطتها في المنطقة منذ عام 2012، على تصنيع هذه الوحدات خارج الموقع ضمن بيئة خاضعة للرقابة داخل المصانع، في خطوة تُعزز من كفاءة وجودة المنتج وتحد من كمية المخلفات ومستويات التلوث، واللتين تُعدان من أبرز المشاكل المصاحبة لعمليات البناء التقليدية. ومن جانب آخر، تعتمد دوبود منهجية نمذجة معلومات البناء (BIM) لتعزيز إمكانات التنسيق والتعاون ضمن المشاريع، وذلك من خلال توفير دقة متناهية في التصاميم التي تؤدي للارتقاء بمستويات الكفاءة بين جميع الأطراف المعنية.

    وتعليقاً على هذا الموضوع، قال إيهاب رملاوي، المدير التنفيذي والمؤسس المشارك في شركة دوبود: "أسهمت منهجية البناء النموذجي مسبق الصنع في إرساء معايير جديدة في قطاع البناء بالمنطقة، وحظيت باهتمام كبير بفضل ما توفره من جودة كبيرة ووفورات قيمة تسهم في تسريع تسليم المشاريع وتعزيز مستويات والثقة عند العملاء وبتكلفة عمالة اقل. ومع ازدياد الاعتماد على تكنولوجيا المعلومات كالتطبيقات الهندسية مثل نمذجة معلومات البناء (BIM)، نعلن بفخر عن إطلاق دوبود التي ستتنج باقة من المنتاجات والتي ستلبي معدلات الطلب الاستثنائية على حلول البناء المتطورة في كافة القطاعات الحيوية وفق أحدث التقنيات المعلوماتية، لا سيما تلك الكفيلة بتسريع دورة حياة المشاريع وتعزيز قيمته وضمان أعلى مستويات الجودة".

    تتطلب عمليات الابتكار في نظم الانشاء الحديث الخاصة بشركة دوبود ضرورة التحول في طرق البناء التقليدية والانتقال إلى منصات تصنيعية مُجهزة بأحدث تكنولوجيا المعلوماتية، لدمج الهندسة المتقدمة في اقسام التصميم مع سلسلة التوريد وخطط التشغيل في المصنع ، وذلك بهدف تنظيم دورة حياة المنتجات وتحقيق أعلى مستويات الكفاءة في عمليات البناء التصنيعي.

    وتابع الرملاوي: "كلنا ثقة بالأهمية المتزايدة  لاعتماد تكنولوجيا المعلومات للابتكار والتحديث في الوقت الحالي والمستقبل القريب، في ضوء الحاجة لزيادة كفاءة المصانع وتوجهها نحو اعتماد تقنيات الذكاء الإصطناعي والروبوتات لإنتاج الوحدات بأعلى درجات الدقة. وتتمثل مهمتنا في مواصلة الاستثمار في التقنيات المتطورة لتحسين كفاءة عملياتنا، ونتطلع قُدماً إلى تحقيق هذا الهدف خلال الأشهر القليلة المقبلة".

     

    طباعة