برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    عدد متطوّعي «المعرض» 30 ألفاً.. ويمثل أكبر برنامج للتطوّع في الإمارات

    %61 من المتطوعين الشباب في «إكسبو 2020 دبي».. مواطنون

    صورة

    أفاد «إكسبو 2020 دبي» بأن المواطنين الإماراتيين يشكّلون النسبة الأكبر بين متطوّعيه من الشباب، حيث يشكلون ما نسبته 61% من الفئة العمرية بين 18 و24 عاماً.

    ويبلغ عدد متطوّعي «إكسبو 2020 دبي» 30 ألفاً، ليمثل بذلك أكبر برنامج للتطوّع في دولة الإمارات، ويمثل إقبال المواطنين الشباب على التطوّع خير تعبير عن الحماس والفخر اللذين يملآنهم تجاه إظهار الوجه المشرق للدولة، أمام ملايين من زوّار هذه النسخة من «إكسبو» الدولي.

    وجاء كشف «إكسبو» عن هذه الأرقام بمناسبة يوم الشباب الدولي، الذي تحتفل به الأمم المتحدة في 12 أغسطس من كل عام. ويُخصص هذا اليوم لوضع قضايا الشباب في بؤرة الاهتمام العالمي، والاحتفال بشباب العالم بوصفهم شركاء في المجتمع الدولي.

    برنامج المتطوّعين

    واتساقاً مع القيم الأساسية لبرنامج المتطوّعين في «إكسبو 2020»، وعمادها الاحترام والالتزام والنزاهة والمعرفة والحماس، سيؤدي المتطوّعون دوراً محورياً في الترحيب بالعالم في «إكسبو» ودولة الإمارات، والمساعدة في تسليط الضوء على الأفكار والثقافات المقبلة من مختلف أنحاء العالم.

    وسيساعد المتطوّعون في إدارة العدد الهائل من التجارب والفعاليات المتنوعة والمناقشات العالمية، التي ستجري كل يوم على مدى 182 يوماً، تشهد إقامة فعاليات الحدث الدولي الضخم، وسيقدمون المساعدة في العديد من الجوانب، بينها خدمات الزوّار والضيوف والبروتوكول، وأجنحة الموضوعات في «إكسبو 2020»، والفعاليات، والمراسم، والدعم التقني.

    تجربة استثنائية

    قالت مديرة إدارة برنامج المتطوّعين في «إكسبو 2020 دبي»، عبير الحوسني: «(إكسبو 2020) تجربة استثنائية لا تتكرر، وكلنا سعادة لرؤية الشباب في الدولة، خصوصاً المواطنين الإماراتيين، يستفيدون من هذه الفرصة ليكونوا معنا في صنع المستقبل، ويستفيدوا من فرص التعلم والتواصل القيّمة المتاحة في هذا الحدث الضخم».

    وأضافت: «مع تبقي 50 يوماً على الانطلاق، نحن الآن في مراحل الإعداد الحاسمة قبل أن نفتح أبوابنا للعالم في الأول من أكتوبر، وما نشهده من إخلاص والتزام من فريق متطوعينا من مختلف أنحاء العالم، يقدم نموذجا يُحتذى بحق، فلقد استفادوا من كل فرصة متاحة للتعلم والاستكشاف والاستمتاع، ولاشك لدينا في أن إسهاماتهم سيكون لها دور كبير في تقديم تجربة استثنائية لكل زائر في (إكسبو)».

    التطوّع

    يحظى التطوّع بتشجيع حكومة دولة الإمارات ودعمها، ويعدّ التطوّع محورياً في التنمية المستدامة وفي صنع مستقبل أفضل للأجيال المقبلة، ويوفر برنامج «إكسبو» للمتطوّعين فرصة لاكتساب مهارات مفيدة، وعيش لحظات لا تنسى.

    ويمثّل إلهام الجيل المقبل وتمكينه هدفاً من الأهداف الأساسية لـ«إكسبو 2020»، عن طريق مبادرات منها برنامج «إكسبو» للمدارس، ولطلبة الجامعات عبر برنامج «إكسبو» للجامعات، من أجل مساعدة الشباب على التفكير بطريقة أفضل، والتواصل بفاعلية، والتطور على المستوى الفردي، ليتسنى لهم أداء دور مركزي مؤثر في بناء مستقبل أكثر إشراقاً.

    وإلى جانب التقنية والابتكار والمساواة بين الجنسين، يعد تمكين الشباب ركناً أساسياً في برنامج الإنسان وكوكب الأرض الذي يقدمه «إكسبو 2020»، وبرامج الفعاليات، والتجارب، والقيادة الفكرية والنقاشات العامة التي تهدف إلى السعي للتوصل إلى حلول لعدد من أكثر تحديات كوكبنا إلحاحاً.

    ويقدم «إكسبو 2020» للأطفال والشباب ممن تقل أعمارهم عن 18 عاماً، وللطلبة الذين يحملون هوية طلابية سارية، فرصة الدخول مجاناً إلى «إكسبو 2020»، لتتاح أمامهم ثروة من فرص التعلّم والتجارب الملهمة، بالإضافة إلى إتاحة الوصول إلى برنامج «إكسبو» الترفيهي النابض بالحيوية والتنوّع.

    أول «إكسبو» في المنطقة

    سيكون «إكسبو 2020 دبي» أول إكسبو دولي في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، وسيقام بين الأول من أكتوبر 2021 و31 مارس 2022، حيث سيدعو الملايين إلى المشاركة لصنع عالم جديد في احتفال بإبداع البشر وابتكاراتهم وتقدمهم وثقافاتهم.

    • المتطوّعون سيلعبون دوراً محورياً في الترحيب بالعالم في «إكسبو» ودولة الإمارات.

    • تمكين الشباب ركن أساسي في برنامج «الإنسان وكوكب الأرض» الذي يقدمه «إكسبو 2020».

    طباعة