العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يطوّره ويديره الشباب ويحتضن المئات من البرامج والمبادرات الشبابية

    «جناح الشباب».. يحتفي بالنموذج الإماراتي في تمكين الشباب

    صورة

    كشف «إكسبو 2020 دبي»، بالتزامن مع اليوم العالمي للشباب، عن تخصيص جناح للشباب سيتم تصميمه وتشغيله بالكامل من قبل الشباب، ليخدم زواره كمنصة رئيسة لكل المبادرات والمشروعات المرتبطة بإشراك وتمكين الشباب في العالم، والاحتفاء بمواهبهم وعرض تجاربهم، وتسليط الضوء على مساهماتهم ضمن الشعار الرئيس لـ«إكسبو2020 دبي»: «تواصل العقول وصنع المستقبل».

    وسيستعرض جناح الشباب بالتعاون مع المؤسسة الاتحادية للشباب، ومركز الشباب العربي، النموذج الإماراتي لتمكين الشباب، كما سيعمل على إطلاق مجموعة من المبادرات الشبابية الجديدة التي تواكب مئوية دولة الإمارات 2071، وإتاحة الفرصة أمام جميع الشباب والمؤسسات من حول العالم للتعرف إلى أفضل النماذج والتجارب والخدمات المقدمة للشباب، والرامية إلى تطوير بيئة حاضنة لتمكين الشباب، وتحفيزهم على المساهمة الفاعلة في خدمة الوطن على الصعد الوطنية والمحلية والإقليمية والدولية.

    فرصة ذهبية

    وقالت وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، إن «إكسبو 2020 دبي» فرصة ذهبية لإبراز دور الشباب في رسم المستقبل.

    وأضافت: «نحن اليوم على بعد أقل من 50 يوماً من انطلاق (إكسبو 2020 دبي) بمشاركة 191 دولة، وفي هذا الحدث الدولي غير المسبوق، نستهدف أيضاً جمهور الشباب من مختلف أنحاء العالم، لأنهم العقول والمواهب والطاقات والقدرات لصنع المستقبل، وهم حاضرون في كل فعاليات المعرض».

    وتابعت الهاشمي: «طموحنا أن يشهد هذا الحدث على أرض الإمارات أكبر مساهمة للشباب في تاريخ (إكسبو) الدولي، لذلك خصصنا بالتعاون مع شركائنا في المؤسسة الاتحادية للشباب ومركز الشباب العربي جناحاً للشباب، لأن الاستثمار في الإنسان، لاسيما الشباب، هو أولوية مطلقة بالنسبة لنا، تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بأن يكون الشباب في قلب (إكسبو)، ولأننا نريد للشباب أن يشارك بقوة في صنع غد أفضل يحقق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية المستدامة في مجتمعات المستقبل الذكية».

    وشددت الهاشمي على أن للشباب دوراً كبيراً في تصميم وتنفيذ وإنجاح «إكسبو»، قائلة: «نتطلع إلى أن يكون لهم إسهامات مؤثرة على كل الصعد، ولذلك سيكون هذا الجناح هو الحاضنة لكل الفعاليات الشبابية في (إكسبو 2020 دبي)، والحيّز المستقل لمنح الشباب دورهم المستحق كأفراد، إلى جانب مشاركات الدول والجهات والمؤسسات».

    منصة عالمية

    بدورها، قالت وزيرة دولة لشؤون الشباب، نائب رئيس مركز الشباب العربي، شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، إن «إكسبو 2020 دبي» سيكون الأكثر مشاركة للشباب، فيما سيكون جناح الشباب منصة عالمية له.

    وأضافت: «تعكس مشاركتنا في هذا الحدث العالمي حرصنا على إبراز النموذج الإماراتي في العمل مع الشباب، ولخدمة الشباب الذي بات مثالاً يحتذى به على مستوى العالم، وكذلك من منطلق التزامنا بالعمل على تمكين الشباب، وتوظيف طاقاتهم في خدمة مجتمعهم ودولتهم».

    وأوضحت المزروعي أن جناح الشباب سيكون مساحة إبداعية مفتوحة للأفكار الشبابية المستقبلية الواعدة في مختلف القطاعات، بما فيها التكنولوجيا، والإعلام الجديد، وأنماط التعلم والعمل الذكية، فضلاً عن ريادة الأعمال والاقتصادات الرقمية والدائرية والخضراء، وسيلعب دور حلقة الوصل بين الشباب الإماراتي والشباب من جميع الدول المشاركة في «إكسبو».

    ولفتت إلى أن هذه الخطوة النوعية على مستوى «إكسبو» تستلهم رؤية القيادة لدور الشباب المستقبلي، وحرصها على تمكينهم وإشراكهم وفتح آفاق المستقبل أمامهم باعتبارهم ثروة الوطن وعماده.

    منصة للاستثمار

    من جهته، أكد المدير العام للمؤسسة الاتحادية للشباب، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية لمركز الشباب العربي، سعيد النظري، أن جناح الشباب سيقدم معدن وقيم الشباب الإماراتي، وسيربط إنجازاتهم وإبداعاتهم بنظرائهم عالمياً، بحيث يكون النموذج الإماراتي الريادي للعمل مع الشباب وتمكينهم وفق محاور بناء الشخصية، وتطوير المهارات والقدرات، وتوفير البيئة المتكاملة الممكنة للإبداعات الشبابية المحرك الأساسي لتصميم برامج وفعاليات وأنشطة جناح الشباب في «إكسبو 2020 دبي» وفق مبدأ: من الشباب وإليهم.

    وقال إن الجناح سيكون منصة تجمع الشباب الإماراتي والعربي والشباب من حول العالم على وضع الحلول حول أهم الأولويات العالمية، وسيحتفي بابتكارات الشباب ومشروعاتهم الإبداعية.

    وتابع: «سيتم في المرحلة المقبلة الإعلان عن محطات عمل رئيسة، الأولى تفصّل آليات تصميم الشباب للجناح ومكوناته المختلفة، والثانية تتضمن الإعلان المشترك بالتعاون بين الشركاء عن البرامج والأنشطة التي سيشهدها الجناح خلال الفترة المقبلة، فيما سيتم تكريس منصات المؤسسة الاتحادية للشباب ومركز الشباب العربي للتفاعل بشكل مستمر طوال فترة انعقاد (إكسبو 2020 دبي)».

    التعريف بالقيم الإماراتية

    يتضمن جناح الشباب في «إكسبو 2020 دبي» أنشطة وفعاليات تتبع البرنامج الوطني لقيم الشباب الإماراتي، الذي يهدف إلى تعريف زوار الحدث العالمي المرتقب بالقيم الإماراتية، وذلك لضمان استدامة الحوار حول القيم الإماراتية مع زوار «إكسبو 2020 دبي».

    كما تشتمل أجندة جناح الشباب على استضافة «الملتقى العالمي لشباب الإمارات»، و«ملتقى القيادات الإماراتية الشابة»، و«سوق المزارعين الشباب»، وبرامج تخصصية مثل «القيادات الإعلامية العربية الشابة»، و«سوق مشاريع الشباب العربي»، و«منصة الفرص الشبابية»، إضافة إلى تفعيل العمل الشبابي المشترك على مستوى المنطقة والعالم من خلال «الاجتماع العربي للقيادات الشابة»، وإشراك الشباب في قضايا تؤثر بشكل عميق في مستقبل الأجيال المقبلة، مثل مواجهة التغيّر المناخي من خلال إطلاق «مجلس الشباب العربي للتغير المناخي».

    16 حلقة شبابية و15 مناسبة واحتفالاً عالمياً

    تشتمل أجندة المؤسسة الاتحادية للشباب على إطلاق مجموعة من المبادرات، بما فيها «أضواء شبابية» التي تستهدف إيصال الفن الإماراتي إلى زوار «إكسبو»عن طريق تقديم عروض حية في مختلف منصات «إكسبو»، ومبادرة «ملتقى رواد الأعمال الشباب الخليجي» الذي يجمع رواد الأعمال الشباب في دول الخليج من خلال ورش العمل والدورات التدريبية لمناقشة أفضل الممارسات والتجارب.

    وستنظّم المؤسسة أكثر من 16 حلقة شبابية، بالتزامن مع 15 مناسبة واحتفالاً عالمياً ضمن أجندة الأمم المتحدة. وستعقد جلسة تفاعلية بين الشباب من مختلف الجنسيات (ذوي التخصصات الهندسية والعلمية) بمناسبة اليوم العالمي للمدن، وذلك لوضع نموذج مدينة مستقبلية ببنية تحتية ذات نظام ذكاء اصطناعي وتصميم حضري بملامح تليق بدولة الإمارات.

    منصة افتراضية

    تشتمل مشاركة المؤسسة الاتحادية للشباب، على إطلاق المنصة الافتراضية المعززة بتقنية الواقع الافتراضي لأفضل مراكز الشباب في العالم، والتي تتيح فرصة لجميع زوار «إكسبو 2020 دبي» لزيارة جميع مراكز الشباب على مستوى الدولة، كونها الأفضل عالمياً بما يمكنهم من التعرف إلى مساحاتها الإبداعية وتجاربها الفريدة في خدمة المستفيدين.

    وسيتم من خلال هذه المنصة إتاحة الفرصة للشركاء من حول العالم لعقد شراكات وتطوير مراكز شبابية في مجتمعاتهم.

    وتعتزم المؤسسة الاتحادية للشباب، أيضاً، وبالتزامن مع انطلاق فعاليات «إكسبو 2020» إنشاء منصة بيانات معنية بتوثيق مساهمات الشباب في مختلف القطاعات الداعمة لاستضافة الدولة لهذا الحدث العالمي.

    طباعة