برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مدعوماً بانتعاش اقتصادي قوي وارتفاع معنويات قطاع الأعمال للفترة المتبقية من 2021

    «سَفِلز» العالمية: قطاع المكاتب في دبي يحافظ على قوته

    «سَفِلز»: تحول الطلب إلى الأسواق الفرعية مثل «دبي المالي العالمي». أرشيفية

    كشفت شركة «سَفِلز» العالمية المتخصصة في مجال الاستشارات العقارية، أنَّ قطاع المساحات المكتبية من الفئة الأولى في دبي ظل قوياً خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

    وأشار أحدث إصدارات بحث «سَفِلز» (السوق في دقائق) إلى ثبات تراجع الطلب على المساحات المكتبية من الفئة الأولى منذ الربع الأخير من عام 2020، بسبب الانتعاش الاقتصادي القوي، وارتفاع معنويات قطاع الأعمال للفترة المتبقية من عام 2021، في وقت تواصل فيه عمليات انتقال الشركات تحفيز الطلب، بالتزامن مع سعي المستأجرين إلى مواكبة تطورات المساحات المكتبية للفئة الأولى.

    ووفقاً لـ«سَفِلز»، يركز المستأجرون على الاستدامة أكثر من أي وقت مضى، لذا بدأ المطورون دراسة جدوى الحصول على اعتمادات معترف بها عالمياً، مثل شهادة «ليد» لريادة الطاقة والتصميم البيئي وغيرها لمبانيهم، ما دفع عدداً إضافياً من أصحاب العقارات إلى رفع سوية المساحات المشتركة وغيرها من مرافق البناء الذي من شأنه تحسين التسويق لمبانيهم.

    ولفتت «سَفِلز» إلى تحول الطلب على المساحات المكتبية بشكل لافت إلى الأسواق الفرعية، مثل مركز دبي المالي العالمي، ومركز دبي التجاري العالمي، ومركز دبي للسلع المتعددة، ومواقع داخلية مثل «الخليج التجاري».

    وقالت مديرة شؤون خدمات الشركات الدولية لدى «سَفِلز»، باولا وولش: «يُعد اقتصاد دولة الإمارات من أوائل الاقتصادات في العالم التي أظهرت زيادةً في الانتعاش والنمو، نتيجةً لحملة التطعيم المتسارعة، ما منح الشركات الثقة للابتعاد عن التركيز على تحقيق وفورات في النفقات، والسعي لتأمين مساحات مكتبية جيدة».

    وفي معرض تعليقها على إسهام الحكومات في نمو قطاع تأجير المساحات المكتبية، قالت وولش: «أدى الدعم الحكومي القوي لشركات التكنولوجيا والتكنولوجيا المالية المحلية إلى دخول عدد متزايد من الشركات الجديدة إلى السوق، ما أسهم في زيادة الطلب على المساحات المكتبية بشكل كبير، وهذا ما لمسناه في الإعلان الأخير عن توسيع برنامج (فينتك هايف) التابع لمركز دبي المالي العالمي أربعة أضعاف، لتتجاوز مساحته 315 ألف قدم مربعة».

    من جانبه، قال مدير قسم الأبحاث في الشرق الأوسط لدى «سَفِلز»، سوابنيل بيلاي، إن قيم الإيجار حافظت على استقرارها نسبياً في معظم الأسواق الجزئية، مقارنةً مع الربع الأول لعام 2021. ورغم ذلك، سجلت بعض الأسواق الفرعية مثل «حي دبي للتصميم»، و«ون سنترال»، زيادة في قيم الإيجار بنسبة 1.5% و3% على التوالي، مقارنة بالربع الماضي.

    يذكر أن «سَفِلز» العقارية العالمية تتمتع بحضور في الشرق الأوسط منذ أكثر من 43 عاماً، وخبرات متعمقة وشاملة في مختلف المجالات، وقد تأسست الشركة عام 1855 في المملكة المتحدة، وتملك أكثر من 600 مكتب في الأميركيتين وأوروبا وآسيا، والمحيط الهادئ، وإفريقيا، والشرق الأوسط.

    طباعة