العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    حقق 38.8 مليون درهم أرباحاً نصفية صافية

    سوق دبي المالي يستقطب 1842 مستثمراً جديداً بينهم 315 مؤسسة استثمارية

    صورة

    أعلنت شركة سوق دبي المالي، أمس، عن نتائجها المالية الموحدة للنصف الأول من العام الجاري المنتهي في 30 يونيو 2021، والتي أظهرت تحقيق أرباح صافية قدرها 38.8 مليون درهم مقابل 78.9 مليون درهم في الفترة المماثلة من العام 2020، في ما بلغ صافي الربح خلال الربع الثاني من العام الجاري 15.3 مليون درهم مقابل 44.2 مليون درهم في الربع الثاني من العام 2020. ، في وقت حافظ فيه السوق على جاذبيته باستقطاب 1842 مستثمراً جديداً، بينهم 315 مؤسسة استثمارية.

    إيرادات ونفقات

    ووفقاً للنتائج المالية، فقد بلغ إجمالي الإيرادات الموحدة للشركة 136.6 مليون درهم مقابل 181.1 مليون درهم خلال النصف الأول من العام 2020. وتوزعت الإيرادات بواقع 87.9 مليون درهم من العمليات التشغيلية، و48.7 مليون درهم من الاستثمارات وغيرها.

    وبلغت النفقات في النصف الأول من العام الجاري 97.8 مليون درهم مقابل 102.2 مليون درهم خلال الأشهر الستة الأولى من العام 2020.

    أما فيما يخص إيرادات الربع الثاني، فقد بلغت 63.2 مليون درهم مقابل 92.9 مليون درهم في الربع الثاني من العام 2020، كما بلغت النفقات 47.9 مليون درهم مقابل 48.7 مليون درهم في الربع المماثل من العام 2020.

    جاذبية السوق

    وقال رئيس مجلس إدارة شركة سوق دبي المالي، عيسى كاظم، إن مؤشرات الأداء حافظت على طابعها الإيجابي إلى حد بعيد، استمراراً للمسار الذي اتخذته خلال العام 2020، وانعكاساً للأداء الاقتصادي المتميز في دبي ودولة الإمارات.

    وأضاف: «حافظ سوق دبي المالي على جاذبيته للمستثمرين عبر استقطاب العديد من المؤسسات الاستثمارية والمستثمرين الأفراد الجدد، إذ اجتذب 1842 مستثمراً جديداً، بينهم 315 مؤسسة استثمارية، ليرتفع بذلك إجمالي عدد المستثمرين المسجلين في السوق نهاية يونيو 2021 إلى 847 ألفاً و939 مستثمراً ينتمون إلى 207 جنسيات. وشكل المستثمرون الأجانب 69% من المستثمرين الجٌدد (1270 مستثمراً)».

    وتابع كاظم: «ارتفع إجمالي القيمة السوقية للأوراق المالية المدرجة إلى 388 مليار درهم بزيادة نسبتها 14%، كما ارتفع المؤشر العام بنسبة 13%، وذلك على الرغم من تراجع إجمالي قيمة التداولات بنسبة 8.4% قياساً إلى مستوياته في الفترة المماثلة من العام 2020 إلى 28.5 مليار درهم».

    وكشف كاظم أن المستثمرين الأجانب واصلوا حضورهم الملفت في السوق، إذ استحوذوا على 48.2% من قيمة تداولاته خلال النصف الأول، بما يعادل 13.7 مليار درهم، وبلغت نسبة ملكيتهم 18.5% من إجمالي القيمة السوقية للأسهم المدرجة في السوق بنهاية يونيو 2021، الأمر الذي يعكس ثقة المستثمرين المحليين والعالميين في السوق.

    واستطرد كاظم: «نعمل على ترسيخ مكانة سوق دبي المالي بوابة رئيسية للاستثمار في مجموعة متنوعة من الفرص. وواقع الحال، يُعد السوق حالياً من بين أكثر الأسواق الإقليمية توفيراً لفئات أصول ومنتجات مالية متنوعة، بما في ذلك الأسهم وعقود الأسهم المستقبلية، والصكوك والسندات، وصناديق الاستثمار العقاري، وصناديق المؤشرات المتداولة وغيرها»، لافتاً إلى أن السوق يتحرك بدأب نحو توسعة نطاق تلك الفرص، وإضافة المزيد من المنتجات في المرحلة المقبلة، بما يمنح المستثمرين بدائل متنوعة ومرونة عالية في إدارة محافظهم الاستثمارية.
     

    طباعة