العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أسعار المنازل في دبي لأعلى مستوى منذ صيف 2014

    تسارعت أسعار المنازل في دبي خلال الربع الثاني من عام 2021 بأسرع وتيرة لها منذ صيف 2014، وفقًا لأحدث الأبحاث التي أجرتها شركة الإستشارات العقارية العالمية "نايت فرانك".
    وأوضح فيصل دوراني، الشريك - رئيس أبحاث الشرق الأوسط في نايت فرانك، أن "الزخم الذي بدأ في الظهور في أواخر العام الماضي في سوق العقارات في دبي قد استمر ونشهد الآن إتجاها تصاعديًا بطيئًا ولكنه ثابت في القيم المتداولة للمساكن. وقد ادى الدعم الحكومي السخي الذي تم ضخه في جميع مناحي الإقتصاد ثماره، من خلال إستجابة الحكومة الفعالة للوباء– حيث يشعر المشترون في الوقت الحاضر بمزيد من الثقة في الحياة ويلتزمون بشراء المنازل بأعداد متزايدة. وليس ذلك فحسب، فإن المنازل الكبيرة - الفيلات - هي التي تشهد أكبر إنتعاش".

    وفي حين أن متوسط الأسعار لا يزال منخفضًا بنسبة 26.3٪ عن مستوياته المرتفعة السابقة، إلا أن بعض مجموعات من المشترين قد نجت من أداء السوق المتقلب، مع تمتع بعض الجنسيات بارتفاع كبير في قيمة منازلهم نتيجة لتذبذب عملات بلدانهم مقابل الدرهم الإماراتي منذ صيف العام 2015. ويكشف إحتساب قيمة العملات المتذبذبة مقابل الدرهم الإماراتي منذ صيف 2015 عن صورة مختلفة تمامًا عندما يتعلق الأمر بالمستثمرين المستفيدين من هذه الظاهرة المالية.

    وأضاف دوراني: "على سبيل المثال ، شهد مشترو الجنيه المصري ارتفاعًا في إستثماراتهم بنسبة مذهلة بلغت 51.4٪ ، بينما يتمتع مشترو الروبية الباكستانية حاليًا بمكاسب تزيد عن 12٪. وإذا عدنا بالزمن إلى الوراء مرة أخرى إلى الأيام القوية لعام 2007 ، لكان المشترون المصريون والباكستانيون قد شهدوا زيادة في قيمة استثماراتهم بنسبة مذهلة تصل إلى 200٪. في غضون ذلك ، سيتطلع المشترون الأوروبيون إلى مكاسب بنسبة 20.5٪ منذ عام 2007 ، بينما بالنسبة للمشترين البريطانيين  قد تكون أقرب إلى 68٪. الوجه الآخر للقصة هو بالطبع بعض أولئك الذين لم يتمكنوا من الإلتحاق بركب طفرة العقارات ، فالأسعار النسبية أصبحت أكثر جاذبية اليوم مما كانت عليه في عام 2015".

    وسيجد المشترين الحاملين للجنيه الإسترليني منزلًا في دبي اليوم أرخص بنسبة 19٪ مقارنة بعام 2015، وكذلك الحال بالنسبة للمشترين الهنود (-14٪) وحاملي اليورو (-32.3٪) ، وهذا هو سبب نشاط مجموعات المشترين من هذه البلدان في السوق.

    وأضاف دوراني: "لا يزال الوقت مبكرًا للتأكيد، ولكن مع عودة الإقتصاد العالمي إلى قوته الكاملة، فإن بعض هذه الخصومات على العملات تظهر بالفعل دلالات على الإستقرار، أو حتى الإنعكاس  والعودة الى مستوياتها السابقة، الأمر الذي سيؤدي بلا شك إلى رفع التوقعات بالنسبة لأولئك الذين كانوا ينتظرون على الهامش لحين مجيئ الوقت المناسب للإستثمار وإصطياد الفرص ".

    طباعة