العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    ممر جديد بين الشرق والغرب

    موانئ دبي و"روساتوم" توقعان اتفاقية الممر البحري الشمالي

    تتعاون مجموعة موانئ دبي العالمية، وشركة "روساتوم" في تطوير الممر البحري الشمالي كطريق عملي ومستدام بين قارتي آسيا وأوروبا. وقد وقَّع الاتفاقية في مدينة سان بطرسبرغ كل من سلطان أحمد بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، وأليكسي ليكاتشيف، المدير العام لشركة "روساتوم". وبموجب شروط الاتفاقية، ستؤسس موانئ دبي العالمية وشركة "روساتوم" مشروعًا مشتركًا يستثمر في بناء وتشغيل قدرات النقل والخدمات اللوجستية على طول الممر البحري الشمالي.
     
    ويقتطع الممر البحري الشمالي 19 يوما من وقت الرحلة بين جنوب شرق آسيا وشمال غرب أوروبا، فثلث حجم التجارة العالمية يتدفق بين القارتين، وسيخفض تقليل فترة الشحن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بشكل كبير. ولن يمثل عرض سفن الشحن وعمقها بصورة حاسمة أي مشكلة في الممر البحري الشمالي، ويتميز البديل الجديد بأنه خط غير مزدحم، إضافة إلى كونه طريق أقصر وأسرع وأكثر فعالية.
     
    وتم نقل 33 مليون طن على طول الممر البحري الشمالي في عام 2020، حيث يستهدف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نقل 80 مليون طن بحلول عام 2024. ومن أجل فتح الممر أمام التجارة المستدامة ، سيتم تنفيذ برنامج تطوير شامل، يتضمن تطوير الموانئ وخطوط النقل على طول الساحل الشمالي لروسيا للمحافظة على حركة النشاط الاقتصادي.
     
    وكانت جائحة "كوفيد-19" أبرزت تحديات كبيرة في سلاسل التوريد، حيث عانى كثير من مالكي البضائع في ايجاد حاويات لنقل بضائعهم، ومن الضروري توفر التنوّع وتطوير الطرق والأساليب غير التقليدية للحفاظ على حركة النمو وإعادة بناء الثقة.
     
    وقال سلطان أحمد بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية: "بصفتها المزود الرائد للخدمات اللوجستية العالمية والذكية لسلاسل التوريد المتكاملة، تدعم موانئ دبي العالمية جهود روسيا لتنويع حركة التدفق التجاري بين آسيا وأوروبا. ويمثل الممر البحري الشمالي امكانية تخفيض زمن العبور بين الشرق والغرب. وتلتزم موانئ دبي العالمية باستثمار ملياري دولار أمريكي مع صندوق الاستثمار المباشر الروسي، وسنواصل التعاون مع شركائنا في روسيا لإيجاد حلول تسمح للممر البحري الشمالي بالتطور على نحو مستدام".
     
    وأضاف: "تقع على عاتق مجموعة موانئ دبي العالمية مسؤولية توفير حلول تجارية موثوقة ومستدامة ويمكن الاعتماد عليها لعملائنا. ومع إطلاق مبادرة الجواز اللوجستي العالمي العام الماضي ومنصات التجارة الالكترونية عبر الإنترنت مثل منصة (DUBUY.COM)، بالإضافة إلى عمليات الاستحواذ الأخيرة على شركتي "سينكرون" (Syncreon) وامبيريال لوجستكس (Imperial Logistics)، نؤكد استمرار الاستثمار في خدمة عملائنا. وقد كشف القصور في القدرات واضطراب حركة التجارة خلال الجائحة نقاط الضعف في الاقتصاد العالمي. وسيفتح الممر البحري الشمالي، إلى جانب الطرق البرية التي نستثمر فيها عبر آسيا، المزيد من الخيارات لنقل البضائع، مع دبي كمركز للتجارة العالمية ضمن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي".
     
    من جانبه، قال أليكسي ليكاتشيف، المدير العام لشركة روساتوم: "يفتح بناء البنية التحتية للنقل المستدام في القطب الشمالي فرصاً جديدة في تطوير حركة العبور بين أوروبا وآسيا ويمكن تحقيق ذلك في إطار زمني مثالي، إضافة إلى المساعدة في تقليل الأثر البيئي من خلال مسافات أقصر وتطبيق حلول الطاقة منخفضة الكربون. ويمثل اعلان اليوم خطوة مهمة في تطوير شراكة استراتيجية دولية بين روساتوم وموانئ دبي العالمية ".

    طباعة