العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بدعم من "اكسبو" والتعافي من "كورونا"

    الزرعوني: موسم عقاري ساخن يطرق أبواب صيف دبي

    صورة

    توقع الخبير العقاري، وليد الزرعوني، أن يكون موسم الصيف الحالي ساخن جدا بالنسبة للطلب القوي والمبيعات الكبيرة بالقطاع العقاري في إمارة دبي، قياساً على السنوات الماضية التي كانت تشهد بعض التباطؤ في المبيعات.

    وقال وليد الزروعوني، الذي يشغل منصب رئيس مجلس إدارة شركة "دبليو كابيتال" للوساطة العقارية، إن "التحسن المتوقع يأتي بفضل عدة عوامل تذخر بها إمارة دبي لم تكن موجودة بالسنوات الأخيرة، أهمها قرب انطلاق معرض (إكسبو 2020 دبي) مطلع أكتوبر المقبل، مما يعزز الطلب الاستثماري للتأجير طوال فترة المعرض التي تستمر على مدي 6 أشهر".

    وأضاف الزرعوني، أن "معرض (إكسبو) سيحقق مستويات جذب مرتفعة للسياحة الوافدة، ما يدعم بشكل كبير الطلب على الشقق الفندقية، ويزيد نسب الإشغال لمستويات كبيرة، بما يعزز العائد الاستثماري وتمتد تأثيرات إلى سنوات عديدة مقبلة.
    وذكر أن أسعار العقارات بالفعل شهدت منذ بداية العام ارتفاعا ملحوظا خاصة خلال الربع الثاني من عام 2021، لاسيما في الفلل والوحدات الفاخرة.

    وأشار إلى أن التحسن التدريجي في الأسعار، يعتبر مؤشراً على تعافي السوق ويعطي دلالات للمستثمر على ضرورة اقتناص الفرص حاليا والاستفادة من العوائد الجيدة التي توفرها عقارات دبي، مقارنة بالأسعار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

    وأفاد بأن الانتعاش الموجود في السوق العقارية، مدفوع بشكل أساسي من السيطرة على جائحة "كوفيد-19"، بفضل التطعيمات التي شملت جميع السكان، مما شجع على عودة فتح الاقتصاد بقوة واستئناف السياحة.

    ويرى الزرعوني، أن النشاط زائد خلال الوقت الراهن على اقتناء وحدة سكنية قريبة من الشواطئ والأماكن الترفيهية الخاصة بالألعاب المائية، نظرا لحرارة الصيف الشديدة.

    ولفت إلى الدور الداعم والإضافي الذي تقدمه المبادرات الحكومية، بمنح الإقامة الذهبية، ما يخلق طلبا إضافيا يأتي من الخارج، بالإضافة إلى ثقة المستثمرين في مستقبل الاقتصاد الإماراتي التي تعزز من تواجدها واقتناء عقار أو شركة في دبي.

    وكشف عن أن المعروض العقاري بدأ بالانخفاض، في حين أن المشروعات الجديدة قليلة إلى حد ما، وهذا سيكون له دور في زيادة قوية بالأسعار خلال الـ12 المقبلة.
    ولفت إلى أن تحسن الإيجارات في أغلب المناطق بدبي، يعزز الطلب الاستثماري لشراء العقار بغرض التأجير والحصول على عائد جيد، وتزيد الأسعار أو الإيجارات كلما اقترب انطلاق معرض "إكسبو".

    ويرى أن التحسن في الأسعار والمبيعات خلال موسم الصيف، سيدفع المطورين إلى تغيير خطط السداد وتقليص التسهيلات المقدمة التي تتراوح بين 5 إلى 7 سنوات، لتنخفض إلى 3 سنوات أو أقل، في محاولة لزيادة الأسعار وتحصيل السيولة لتعويض الخسائر التي تكبدتها الشركات خلال عام الجائحة.

    ونوه بأن العائد الاستثماري حاليا مشجع جدا، ويصل ببعض الوحدات السكنية إلى مستويات 8%، ومرشح لأن يرتفع فوق 9% خلال موسم الصيف مع بدء المعرض.
    ورصد الزرعوني، ارتفاع الأسعار بنسبة قاربت 6% خلال النصف الأول من عام 2021، وكانت الفلل التي تمثل 13% من السوق السكنية في دبي، لها دور أساسي في هذا النمو بزيادة بلغت 6.3%.
    وأكد أن فرص نمو الأسعار كبيرة حتى نصل لذروة عام 2014، مع تحسن جميع العوامل سواء نمو اقتصادي قوي بالقطاع النفطي وغير النفطي، وكذلك الطلب القوي وانخفاض المعروض.
     

    طباعة