العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تجار: استيعاب المحال لمتغيرات كلفة الشحن أسهم في استقرار الأسعار

    موسم «عيد الأضحى» يرفع الإقبال على متاجر «الحلويات» بنسب تتجاوز 40%

    متاجر الحلويات لم تغير من مؤشرات أسعارها مقارنة بالعام الماضي. تصوير: أحمد عرديتي

    شهدت منافذ بيع لمنتجات «الحلويات العربية»، مظاهر إقبال لافتة من المستهلكين، أخيراً، لشراء الهدايا ومستلزمات الأسر، في إطار الاستعداد لموسم «عيد الأضحى»، بحسب جولة ميدانية أجرتها «الإمارات اليوم» على عدد من المنافذ المتخصصة في ذلك المجال.

    وأفاد مسؤولو متاجر لمنتجات الحلويات، بأن معدلات نمو الطلب على شراء منتجات الحلويات أخيراً راوحت بين 30 وما يتجاوز 40%، مقارنة بالفترات العادية، لافتين إلى أن أسعار المنتجات تشهد استقراراً مقارنة بالعام الماضي، مع استيعاب إدارات المتاجر لبعض المتغيرات السعرية المحدودة لمواد خام بسبب تداعيات الجائحة على كلفة الشحن العالمية.

    نمو كبير

    وتفصيلاً، قال مسؤول المبيعات في متجر «السلطان العالمية للحلويات»، عبده قندام، إن «المنافذ المختصة بمجال الحلويات، لاسيما العربية، تشهد في فترة عيد الأضحى، معدلات نمو كبيرة في الطلب عليها وبنسب تقدر بنحو 30% مقارنة بالفترات العادية»، لافتاً إلى أن «الطلب يشمل الحلويات السائبة والعلب الجاهزة المغلفة، والتي يقبل عليها البعض لكونها تتناسب مع هدايا العيد بين أفراد الأسرة».

    وأشار إلى أن «أسعار منتجات الحلويات، تشهد استقراراً مقارنة بمعدلاتها خلال العام الماضي، وذلك مع اهتمام المتاجر بالحفاظ على ثبات الأسعار، وبما يتناسب مع توجهات الطلب الاستهلاكي».

    معدلات الإقبال

    من جانبه، قال مدير المبيعات في محل «حلويات الحلبية»، عبدالعزيز شعبان، إن «الفترة الحالية تشهد معدلات إقبال متباينة وبنسب تقدر بما يتجاوز 30% على شراء منتجات الحلويات بمختلف أنواعها، في إطار الاستعداد لموسم عيد الأضحى»، لافتاً إلى أنه «من المتوقع أن يشهد اليومان المقبلان، استمراراً لمعدلات النمو في الطلب على شراء منتجات الحلوى، وذلك مع تفضيل البعض شراء منتجات الحلوى في أوقات متأخرة، ليلة العيد أو اليوم الأول من العيد».

    منتجات الحلويات

    من جهته، أضاف مسؤول المبيعات في محل «حلويات لارين»، كرلس حشمت، أن «الطلب على منتجات الحلويات ارتبط بطقوس الاستعداد للأعياد للمستهلكين من الجنسيات العربية، وهو ما يجعل الفترة الحالية تشهد طلباً متنامياً يقدر بنحو 30% على شراء الحلويات».

    وأشار إلى أن «أسعار منتجات الحلويات لم تشهد أي زيادات مقارنة بمؤشراتها خلال العام الماضي، وذلك على الرغم من بعض المتغيرات السعرية في عدد من المواد الخام، لكن إدارة المحل، تحرص على استيعاب أي متغيرات للحفاظ على استقرار الأسعار».

    وأوضح مسؤول المبيعات في محل «ملك حلاوة الجبن للحلويات»، محمد قصاص، أن «الطلب على شراء الحلويات العربية، بمناسبة الاستعداد لموسم عيد الأضحى لا يتركز في منتجات دون غيرها، لكن معظم معدلات الاقبال تشمل السلع التي تصلح للتقديم للضيوف خلال أيام العيد، والتي لا تنتهي صلاحياتها بشكل سريع»، لافتاً إلى أن «الطلب شهد نمواً يقدر أخيراً بمعدلات تتجاوز 40%، ومن المتوقع أن يشهد ارتفاعاً بنسب أكبر في الإقبال خلال اليومين المقبلين».

    وأضاف مسؤول أحد متاجر الحلويات العربية، فضل عدم ذكر اسمه، أن «متاجر الحلويات لم تغير من مؤشرات أسعارها مقارنة بالعام الماضي، على الرغم من تغير أسعار بعض المواد الخام بنسب محدودة، مثل السكر والطحين، نتيجة ارتفاع كلفة رسوم الشحن العالمية وتداعيات جائحة «كورونا»، لافتاً إلى أن «ارتفاع التنافسية في القطاع، واهتمام المتاجر بالحفاظ على متعامليها، ومحاولة استقطاب متعاملين جدد، دعمت التوجه لاستيعاب أي متغيرات بأسعار المواد الخام، وعدم فرض أي زيادات سعرية على المنتجات».

    • الطلب يشمل الحلويات السائبة والعلب الجاهزة المغلفة، لكونها تتناسب مع هدايا العيد.

    طباعة