العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مدعومة بزيادة الإنفاق وشدة المنافسة في طرح العروض والتعافي السريع للاقتصاد

    شركات: 2021 عام انتعاش مبيعات السيارات في الدولة

    صورة

    اعتبر مسؤولو شركات ووكالات سيارات في الدولة، أن العام الجاري، هو عام التعافي والانتعاش لمبيعات السيارات في الأسواق المحلية من تداعيات جائحة «كورونا»، وذلك بحسب المؤشرات السوقية لتعاقدات المبيعات.

    وذكروا لـ«الإمارات اليوم» أن النصف الأول من عام 2021، شهد نمواً لافتاً في الطلب على السيارات، مدعوماً بزيادة إنفاق المتعاملين، مع إلغاء عدد كبير منهم لخطط السفر، فضلاً عن شدة المنافسة بين الشركات في طرح العروض، إضافة إلى التأثيرات الواضحة لتعافي القطاعات الاقتصادية في الدولة من الجائحة.

    وأوضحوا أن مؤشرات الإقبال على السيارات الجديدة تماثل أو تتجاوز مثيلاتها خلال النصف الأول من عام 2019 (ما قبل الجائحة)، فيما تجاوز بعضها معدلات النمو منذ خمسة أعوام.

    عام استثنائي

    وتفصيلاً، قال المدير التنفيذي لشركة «أودي» الشرق الأوسط، كريستيان بندر، إن النصف الأول من العام الجاري كان استثنائياً بالنسبة لمبيعات السيارات التابعة للعلامة التجارية «أودي» في دولة الإمارات، إذ تعد المبيعات التي تم تسجيلها خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2021، الأكبر منذ خمس سنوات، مشيراً إلى أن ذلك يجعل العام الجاري عام التعافي من تداعيات جائحة «كورونا».

    وأضاف بندر، أن مبيعات الشركة على المستوى الإقليمي كانت جيدة أيضاً مقارنة بالعام الماضي، حيث حققت الشركة زيادة في المبيعات بنسبة 37%، لافتاً إلى أن الحصة الأكبر من مبيعات «أودي» استحوذ عليها طراز «كيو».

    وتوقع بندر استمرار نمو مبيعات السيارات في الدولة خلال النصف الثاني من العام الجاري.

    زيادة الإنفاق

    من جهته، أفاد مدير الإنتاج في شركة «كلداري»، وكيل سيارات «مازدا»، شاه بشارات، بأن النصف الأول من العام الجاري شهد نمواً في المبيعات تجاوز الفترة المماثلة من العام الماضي بنسب وصلت إلى أكثر من 50%، فيما تقارب أو تتجاوز بنسب محدودة مثيلاتها خلال أعوام ما قبل الجائحة، خصوصاً في عام 2019.

    وقال إن عودة المتعاملين لزيادة الإنفاق في قطاع السيارات، بعد فترة الجمود خلال ذروة الجائحة العام الماضي، دعم عودة التعافي والانتعاش للقطاع في الدولة.

    إلغاء السفر

    بدوره، قال المدير العام لـ«رولز - رويس موتور كارز»، المركز الميكانيكي للخليج العربي في دبي والمناطق الشمالية، ممدوح خيرالله، إن العام الجاري هو عام التعافي لمبيعات قطاع السيارات في الدولة من تداعيات الجائحة، وفقاً لمؤشرات الطلب اللافتة بشكل عام في الأسواق خلال النصف الأول من العام الجاري، التي من المتوقع أن تستمر مؤشراتها خلال النصف الثاني، بحسب التعاقدات والمؤشرات الأولية للسوق.

    وأوضح خيرالله أن إلغاء عدد كبير من المتعاملين لخطط السفر خلال العامين الماضي والجاري، دعم زيادة الإنفاق في قطاع السيارات، إضافة إلى شدة المنافسة في طرح العروض.

    قطاعات اقتصادية

    في السياق ذاته، قال الرئيس التنفيذي للشركة العربية للسيارات، إحدى شركات مجموعة عبدالواحد الرستماني، ووكيل سيارات «نيسان» و«إنفينيتي» و«رينو» في دبي والإمارات الشمالية، ميشيل عياط، إن مبيعات السيارات في الأسواق المحلية شهدت نمواً ملحوظاً خلال النصف الأول من العام الجاري، بنسب تتجاوز مثيلاتها في العام الماضي وحتى الفترة نفسها من عام 2019، موضحاً أن معدلات نمو المبيعات تقدّر بما يراوح بين 25 و30% مقارنة بعام ما قبل الجائحة.

    وبيّن عياط أن التعافي السريع لعدد من القطاعات الاقتصادية محلياً من تداعيات الجائحة، عزز انتعاش مبيعات السيارات خلال العام الجاري، بما يؤشر إلى تنامي الإنفاق على قطاع السيارات، وبنسب تجاوز حتى مثيلاتها من عام 2019.

    • شركات سيارات أكدت أن مبيعات النصف الأول من 2021 شهدت نمواً فاق أعوام ما قبل الجائحة.


    السيارات الفارهة

    قال المدير العام لـ«رولز - رويس موتور كارز»، المركز الميكانيكي للخليج العربي في دبي والمناطق الشمالية، ممدوح خيرالله، إن السيارات الفارهة كان لها نصيب كبير في عودة الانتعاش والتعافي للمبيعات، ما يؤكد التحسن في مؤشرات الإنفاق.

    طباعة