العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    من خلال مشاركة تعكس التزام المملكة بمواجهة التحديات الدولية

    المغرب يكشف عن مستقبل مستدام في «إكسبو 2020 دبي»

    الجناح المغربي سيبقى في المعرض بعد انتهاء الحدث وسيتحول إلى مدينة «دستركت 2020». من المصدر

    كشفت المفوضية العامة للجناح المغربي في معرض «إكسبو 2020 دبي»، عن التوجهات العامة لمشاركة المغرب في فعاليات الحدث الدولي الذي يقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا منذ انطلاق نسخته الأولى قبل نحو 170 عاماً، على مدى ستة أشهر من أول أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022.

    وبمشاركة أكثر من 190 بلداً، يلتقون جميعاً تحت شعار «تواصل العقول وصُنع المستقبل» لبناء غد أفضل للجميع، سيُكتب فصل جديد من التاريخ أثناء «إكسبو 2020 دبي»؛ وسيكون المغرب في الموعد لتقاسم رؤيته الفريدة لمستقبل مستدام، والإسهام في المجهودات والتعاون الدولي من أجل نهضة اقتصادية لما بعد جائحة «كورونا».

    وأفاد «إكسبو»، في بيان صادر أمس، بأن مشاركة المغرب تعكس التزام المملكة بمواجهة التحديات الدولية، والتعاطي معها برؤية واقعية وإرادة راسخة لرفـع تحديات الحاضر، وكسب رهانات المستقبل. ووفقاً للبيان، سيكون «إكسبو 2020 دبي» محفلاً ثقافياً مهماً للمغرب، قائماً على الابتكار والتقنيات المتقدمة وأحدث ما توصلت إليه البشرية في مجالات العلوم والفنون.

    وسيُمكّن موضوع جناح المغرب «تراث المستقبل - من الأصول الملهمة.. إلى التنمية المستدامة»، زوار الحدث الدولي من اكتشاف أو إعادة اكتشاف المملكة وتاريخها وهويتها، وكذا إنجازاتها الملموسة ورؤيتها للمسـتقبل.

    وبعد انتهاء فعاليات «إكسبو 2020 دبي»، سيبقى الجناح المغربي في منطقة الفرص بالمعرض، وسيتحول إلى مدينة «دستركت 2020»، وهي مدينة ذكية متكاملة محورها الإنسان ونموذج لمدن المستقبل التي توفر البيئة المثالية للعيش والعمل بفضل أحدث التقنيات التي تستعين بها واتصالها الفائق بالعالم عبر شبكة اتصالات الجيل الخامس.

    طباعة