العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    شركات طيران أكدت أنه يعتمد على الوجهة ودرجة السفر وسعر التذكرة

    مسافرون يطالبون بتسهيلات في «وزن الحقائب» خلال رحلات الصيف

    صورة

    طالب مواطنون ومقيمون، شركات الطيران، بزيادة وزن الحقائب المجانية للمسافرين، خلال الرحلات في فترة الصيف، وخفض سعر الوزن الإضافي المدفوع، مع إبداء مرونة والسماح بوزن زائد بسيط، لا يتعدى كيلوغرام أو اثنين مع المسافر.

    وأوضحوا لـ«الإمارات اليوم» أن سعر الوزن المدفوع مرتفع للغاية، لدى العديد من شركات الطيران في الدولة، كما أن شركات لا تسمح للمسافر بأي وزن زائد، حتى إذا كان كيلوغراماً واحداً، بشكل مجاني، مطالبين بتسهيلات في الوزن، في ضوء الظروف الاستثنائية الحالية، خصوصاً في ما يتعلق بارتفاع أسعار التذاكر بشكل كبير، وطول إجازات الصيف، وعدم سفر كثيرين لأكثر من عامين، ما دفعهم إلى شراء كثير من المستلزمات قبل السفر، للاستخدام الشخصي أو كهدايا للأهل.

    في المقابل، قالت شركات طيران إن الوزن المسموح به يعتمد على وجهة السفر، وسعر التذكرة، ودرجة السفر، كما تختلف كلفة الأمتعة الزائدة كذلك، مشيرة إلى أنه يمكن للمسافرين الحصول على خصم يصل إلى 40% في سعر الأمتعة الإضافية عند الحجز عبر الإنترنت، ومنوهة بأن شراء وزن إضافي يعد دخلاً جيداً للشركات، ويسمح للشركات بتعويض جانب من خسائرها خلال فترة جائحة «كورونا»، وما صاحبها من إغلاق وتراجع معدلات السفر.

    الوزن الإضافي

    وتفصيلاً، طالب المقيم، حسن صلاح، بزيادة وزن الحقائب المجانية للمسافرين خلال رحلات شهرَي يوليو وأغسطس، وخفض سعر الوزن الإضافي، والمرونة في التعامل مع أي زيادة محدودة في الوزن والسماح بكيلوغرام أو اثنين على الأكثر مع المسافر، مضيفاً أنه سافر منذ أيام لبلده، وأبلغته شركة الطيران بأن هناك وزناً زائداً في حقيبته (كيلوغرامان)، وكذا حقائب اثنين آخرين من أفراد أسرته، وطالبته بدفع 540 درهماً للسماح لهم بالصعود للطائرة بهذا الوزن.

    ووصف كلفة الوزن الإضافي بأنه كبير للغاية بالنسبة لحجم الوزن الزائد (كيلوغرامان) بكل حقيبة من الحقائب الثلاث، خصوصاً أنه دفع ثمناً باهظاً لشراء تذاكر السفر له ولعائلته، مشيراً إلى أنه اضطر إلى الاستغناء عن بعض الأدوية المهمة الخاصة به ومستلزمات أساسية لأطفاله.

    وقالت المقيمة، ديمة كامل، إنها تعتزم السفر الأسبوع المقبل، وبحثت عن كلفة إضافة وزن، فوجدت أن الكلفة مرتفعة للغاية، حيث إن كلفة إضافة خمسة كيلوغرامات إلى الوزن تصل إلى 380 درهماً تقريباً، كما أن إضافة حقيبة زنة 23 كيلوغراماً مثلاً تصل إلى 1500 درهم تقريباً، وفقاً لسياسة إحدى الشركات، أي تفوق قيمة تذكرة سفر كاملة، لمن حجز مبكراً.

    وطالبت بزيادة وزن الحقائب المجانية أوعلى الأقل إبداء المرونة في حال وجود وزن إضافي ضئيل مع المسافر، والسماح له بصعود الطائرة من دون كلفة إضافية، وخفض أسعار شراء الوزن الإضافي بشكل مؤقت، خلال فترة الصيف للتخفيف على المسافرين.

    وبينت أن هناك ظروفاً استثنائية خلال الصيف الحالي تستدعي ذلك، أهمها الارتفاع الكبير في أسعار التذاكر، وعدم سفر بعض المقيمين لفترة تصل إلى عامين، ما يجعلهم في حاجة إلى شراء مستلزمات كثيرة لهم وهدايا للأهل والأقارب.

    تسهيلات مؤقتة

    واتفق المقيم، مازن خليل، في أهمية وجود تسهيلات مؤقتة للمسافرين خلال الصيف الحالي، وعلى رأسها زيادة وزن حقائب المسافرين خلال رحلات شهرَي يوليو وأغسطس، ووجود مرونة في التعامل عند وجود زيادة بسيطة في الوزن، مع خفض سعر شراء الوزن الإضافي، مشيراً إلى أن عدم سفر كثير من المسافرين خلال أكثر من عامين، جعلهم بحاجة إلى شراء كثير من المستلزمات قبل السفر، سواء للاستخدام الشخصي أو كهدايا للأهل.

    وأوضح أنه أراد شراء وزن إضافي، قبل سفره، الأسبوع المقبل، لكنه وجد أن كلفة شراء خمسة كيلوغرامات وزناً إضافياً، 400 درهم تقريباً، مشيراً إلى أنه أصبح مألوفاً في العديد من المطارات قيام مسافرين بالاستغناء عن بعض المستلزمات ووضعها في سلة المهملات، لعدم قدرتهم على دفع وزن إضافي.

    وقالت المواطنة، آمنة الحمادي، إن وجود مرونة، وخفض سعر شراء الوزن الإضافي، وزيادة الوزن المجاني المسموح به مؤقتاً، تدعم المسافرين، خصوصاً أن إجازات الصيف طويلة وقد تستمر أسابيع عدة، ما يتطلب كثيراً من المستلزمات، كما تدعم الاقتصاد بصفة عامة، مشيرة إلى أنها ترغب في شراء مستلزماتها من أسواق الدولة، بدل الشراء من الخارج، إلا أنها لا تستطيع ذلك في ضوء محدودية الوزن المسموح به، وارتفاع أسعار شراء الوزن الإضافي، وعدم سماح شركات طيران بزيادة بسيطة في الوزن.

    واتفق المواطن، أحمد الهاجري، في أهمية وجود تسهيلات على المسافرين، بعد فترة طويلة من عدم السفر، مشيراً إلى أن التسهيلات في الوزن، من ضمن أولوياته عند اختيار شركة الطيران التي يسافر عليها، الأسبوع المقبل.

    أوزان الأمتعة

    من جانبها، قالت شركة «طيران الإمارات» إن أوزان الأمتعة المسموح بها على متن طائراتها يعد من الأكبر في العالم، موضحة أن الوزن المسموح به يعتمد على وجهة السفر وسعر التذكرة ودرجة السفر. وأشارت على موقعها الإلكتروني إلى أنه إذا كان المسافر من أعضاء الفئة البلاتينية أو الذهبية أو الفضية، في «سكاي واردز طيران الإمارات»، يمكنه الاستفادة من أوزان أمتعة إضافية على مسارات بعض الرحلات، كما يتأهل أعضاء «سكاي واردز طيران الإمارات» من الفئتين البلاتينية والذهبية، لحمل قطعة إضافية واحدة من الأمتعة المسجلة، بوزن يبلغ 23 كيلوغراماً للقطعة، للمسافرين في الدرجة السياحية، و32 كيلوغراماً للمسافرين في درجتَي رجال الأعمال والدرجة الأولى، بالإضافة إلى الوزن المسموح به بموجب التذكرة.

    وأوضحت «طيران الإمارات» أنه يمكن للمسافرين توفير المال والحصول على خصم عند شراء وزن أمتعة إضافي عبر الإنترنت، قبل إنجاز إجراءات السفر في المطار، لافتة إلى أن الأمتعة الزائدة تخضع لمدى توافرها حين الطلب، وقد لا تكون متاحة لأسباب تشغيلية ومتعلقة بالسلامة، وتخضع لشروط النقل العامة لدى «طيران الإمارات»، كما أنها غير قابلة للتحويل أو التنازل عنها من مسافر إلى آخر، ويتوفر الخصم أو إمكانية الشراء المسبق فقط على خطوط سير الرحلات التي تشغلها «طيران الإمارات» بالكامل.

    سياسة موحدة

    بدوره، قال مسؤول رفيع المستوى في إحدى شركات الطيران العربية (ا.م)، فضل عدم ذكر اسمه، إنه لا توجد سياسة موحدة أو أسعار موحدة بالنسبة للوزن الإضافي لجميع شركات الطيران، بل تختلف السياسة والأسعار من شركة لأخرى، كما تسمح شركات بحمل حقيبة إضافية كاملة، مماثلة لوزن الحقيبة المجانية، بينما تسمح شركات أخرى بشراء الوزن بدءاً من كيلوغرام واحد. وأوضح أنه من الصعوبة زيادة الوزن المجاني المرتبط بالتذكرة، لأن ذلك يتعلق باعتبارات عدة، من بينها الأمن والسلامة داخل الطائرة، كما أن شراء وزن إضافي يعد دخلاً جيداً للشركات، ويسمح بتعويض جانب من خسائرها خلال فترة جائحة «كورونا» وما صاحبها من إغلاق وتراجع معدلات السفر.

    وشدد على أن من الأفضل للمسافرين شراء الوزن الإضافي عبر الإنترنت، قبل أيام من موعد الطائرة، حيث يقل السعر بنسبة تراوح بين 10 و40% لدى بعض الشركات، مقارنة بشرائه من المطار أثناء إنهاء إجراءات السفر.

    وأشار إلى أن بعض المسافرين يختارون شركة الطيران التي يسافرون عليها خلال الصيف الحالي وفقاً لعوامل عدة، بجانب سعر التذكرة الذي يعد الأهم، أبرزها حجم الوزن المجاني وأسعاره.

    الحجز «أونلاين»

    قالت «الاتحاد للطيران» إنه يمكن للمسافر الحصول على خصم في سعر الأوزان الإضافية، يصل حتى 30% عند الحجز عبر الإنترنت، مشيرة إلى أنه يمكن للمسافر شراء أمتعة إضافية أثناء حجز الرحلة، أو قبل أربع ساعات بحد أقصى من موعد مغادرة الرحلة، كما يمكن شراء أمتعة إضافية من خلال مركز الخدمة الهاتفية التابع للشركة، أو عبر استبدال «أميال الاتحاد».

    وأوضح متحدث باسم الشركة أن رسوم الأمتعة الإضافية تختلف طبقاً لوجهة السفر، حيث تراوح بالنسبة للشرق الأوسط وشبه القارة الهندية بين 25 دولاراً (92 درهماً) و40 دولاراً (147 درهماً) لكل كيلوغرام، وبين 35 دولاراً (128 درهماً) و50 دولاراً (184 درهماً) لكل كيلوغرام بالنسبة للبلدان الأخرى، باستثناء الولايات المتحدة وكندا.

    وأضاف أنه إذا كان السفر من الولايات المتحدة وكندا وإليهما، تمكن زيادة أوزان الأمتعة المسموح بها إلى 32 كيلوغراماً، وفي هذه الحالة ستراوح الكلفة بين 91 دولاراً (334 درهماً) و115 دولاراً (422 درهماً) بحسب الوجهة، وبخلاف ذلك ستراوح الكلفة بين 208 دولارات (763 درهماً)، و280 دولاراً (1027 درهماً) لإضافة حقيبة إضافية يصل وزنها إلى 23 كيلوغراماً، وبين 262 دولاراً (961 درهماً) و335 دولاراً (1229 درهماً) لإضافة حقيبة يصل وزنها حتى 32 كيلوغراماً.

    • «طيران الإمارات»: أوزان الأمتعة المسموح بها على متن طائراتنا يعدّ من الأكبر في العالم.

    • مسافرون: سعر الوزن المدفوع مرتفع للغاية لدى العديد من شركات الطيران في الدولة.

    • شراء وزن إضافي يعد دخلاً جيداً للشركات، يسمح بتعويض خسائرها خلال جائحة «كورونا».

    طباعة