العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    خصصت 4.26 مليارات درهم لشبكات الكهرباء والمياه في «المعرض»

    «ديوا»: تزويد مرافق «إكسبو 2020 دبي» بـ 464 ميغاواط من الطاقة النظيفة

    صورة

    أفادت هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) بأنه سيتم تزويد معرض «إكسبو 2020 دبي»، بالطاقة النظيفة من مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، حيث سيمد المجمّع مرافق المعرض بطاقة قدرتها 464 ميغاواط.

    وأوضحت الهيئة لـ«الإمارات اليوم» أنها خصصت 4.26 مليارات درهم لتزويد الحدث الدولي المرتقب بالكهرباء والمياه، فضلاً عن دعم مشروعات البنية التحتية لشبكات الكهرباء والمياه في المعرض، مشيرة إلى أنها استلمت 29 طلباً حتى الآن لتوصيل مبانٍ وأجنحة في المعرض بأنظمة الطاقة الشمسية والربط بالشبكة الكهربائية التابعة لـ«ديوا».

    شريك الطاقة

    وتفصيلاً، قال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا»، سعيد محمد الطاير، إن الهيئة تعمل مع مختلف الجهات الوطنية لتنفيذ رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في استضافة أفضل نسخة لمعرض «إكسبو» الدولي بإمارة دبي.

    وأضاف أن الهيئة خصصت 4.26 مليارات درهم لتزويد «إكسبو 2020 دبي» بالكهرباء والمياه، بوصفها شريك الطاقة المستدامة الرسمي للمعرض المرتقب، فضلاً عن دعم مشروعات البنية التحتية لشبكات الكهرباء والمياه في المعرض باستخدام أحدث الأنظمة الذكية، إضافة إلى تزويد الحدث الدولي بالطاقة النظيفة من مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، حيث سيمد المجمّع مرافق المعرض بالطاقة النظيفة بقدرة 464 ميغاواط.

    «شمس دبي»

    وأفاد الطاير بأن «ديوا» عملت على تزويد مباني «إكسبو دبي» بالطاقة عبر مصفوفات الطاقة الشمسية الكهروضوئية، التي تم تركيبها في موقعه، وذلك ضمن مبادرة «شمس دبي»، مشيراً إلى أن الهيئة استلمت 29 طلباً للتوصيل بأنظمة الطاقة الشمسية والربط بالشبكة الكهربائية التابعة لـ«ديوا»، حتى الآن، من المباني التابعة لمعرض «إكسبو 2020 دبي» والأجنحة المشاركة فيه، مثل الجناح الإماراتي والجناح السنغافوري والجناح البولندي وغيرها.

    مركز الابتكار

    وذكر الطاير أن مركز الابتكار التابع للهيئة، ضمن مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، يعمل على دعم أبحاث الطاقة الشمسية، وإبراز أحدث التقنيات المتعلقة بتكنولوجيا الطاقة الشمسية والنظيفة، وتقديم إنجازاتها الخاصة في مجال الطاقة المتجددة والاستدامة.

    وأوضح أن إنشاء مركز تفاعلي للابتكار مجهز بأحدث التقنيات الحديثة للطاقة المتجددة والنظيفة، يسهم في تثقيف الأفراد حول الطاقة الشمسية، وإيجاد عروض تفاعلية خاصة ورحلات تعليمية للضيوف، إضافة إلى دعم مسيرة تطوير القطاع في المنطقة بشكل عام، وأضاف الطاير أن المركز يعمل أيضاً على صقل وتطوير قدرات الجيل المقبل من المبتكرين في مجال تقنيات الطاقة النظيفة، مع التركيز على تنمية المواهب الوطنية وتعزيزها، كما أنه يعد منصة تعليمية لاستضافة الفعاليات والمؤتمرات والندوات وورش العمل.

    مركز البحوث

    وقال الطاير إنه علاوة على ذلك، تدعم «ديوا» أبحاث الطاقة الشمسية والنظيفة، من خلال مركز البحوث والتطوير التابع للهيئة ضمن المجمّع أيضاً، وتركز أعماله على أربعة مجالات بحثية رئيسة، تشمل إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، وغيرها من تقنيات الطاقة النظيفة، وتكامل الشبكات الذكية، وكفاءة الطاقة، والمياه.

    وبيّن أن البنى التحتية لمركز البحوث والتطوير، تضم مشروعات وبرامج تتكون من مختبرات داخلية لدراسة وإجراء اختبارات اعتمادية الألواح الشمسية، وأخرى خارجية للاختبارات الميدانية لتقنيات الطاقة الشمسية والمعدات الجديدة، لاسيما تلك المتعلقة بدراسة أداء وموثوقية الألواح الشمسية الكهروضوئية وإزالة آثار الغبار عن هذه الألواح.

    «ويتيكس»

    وذكر الطاير أنه إضافة إلى ذلك، وفي إطار سياساتها في قطاع الطاقة النظيفة، تنظم الهيئة سنوياً معرض دبي للطاقة الشمسية، المتزامن مع معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة «ويتيكس»، بمشاركة عدد كبير من الشركات العالمية العاملة في قطاع المياه والطاقة والبيئة. وأشار إلى أن المعرض يمثل فرصة للقاء آلاف العارضين والمتحدثين من جميع أنحاء العالم، فضلاً عن تنظيم الكثير من الندوات والمحاضرات المصاحبة للمعرض، حول أحدث الحلول في مجال الطاقة الشمسية والاستدامة.

    اختبار ألواح الطاقة

    قال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا»، سعيد محمد الطاير، إن مركز البحوث والتطوير التابع للهيئة، يعد مركز الأبحاث الوحيد في الإمارات الذي يركز على الطاقة المتجددة وتقنيات الشبكات الذكية وكفاءة الطاقة، ويتضمن أكبر وأشمل مرافق في الدولة، لاختبار ألواح الطاقة الشمسية الكهروضوئية وإصدار شهادات المطابقة.

    وأضاف أن المركز يجري أطول عملية اختبار متواصل للألواح الشمسية الكهروضوئية بدولة الإمارات، في الظروف المناخية الصحراوية.

    • «الهيئة» استلمت طلبات لتوصيل مبانٍ وأجنحة في المعرض بأنظمة الطاقة الشمسية.

    طباعة