العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يونيو استحوذ على 21% منها في أعلى وتيرة شهرية

    143.7 مليار درهم تصرفات عقارات دبي خلال 6 أشهر

    صورة

    أظهر بيانات لدائرة الأراضي والأملاك في دبي أن قيمة التصرفات العقارية (مبيعات ورهونات وهبات) في الإمارة، بلغت 143.7 مليار درهم خلال النصف الأول من العام الجاري، بنسبة نمو تقدر بـ98.2%، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، التي سجلت 72.5 مليار درهم، مشيرة إلى أن عدد التصرفات التي تم تسجيلها في دبي منذ مطلع عام 2021 وحتى نهاية يونيو الماضي، وصلت إلى أكثر من 43.6 ألف تصرف عقاري، مقابل تسجيل 22.7 ألف تصرف في النصف الأول من عام 2020. وأوضحت البيانات التي اطلعت عليها «الإمارات اليوم» أن يونيو الماضي استحوذ على أكثر من 21% من إجمالي التصرفات خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2021، بقيمة وصلت إلى 30.4 مليار درهم، وذلك في أعلى وتيرة شهرية.

    إلى ذلك، أفاد الخبير العقاري رئيس شركة «دبليو كابيتال» للوساطة العقارية، وليد الزرعوني، بأن الانتعاش في المبيعات العقارية في دبي يعكس حالة التفاؤل المتزايدة خلال العام الجاري، والحوافز الاستثمارية التي توفرها الإمارة من البيئة التشريعية والبنية التحتية التي أوجدتها السياسات والتوجيهات الحكيمة للقيادة الرشيدة في الفترة الماضية، علاوة على المبادرات الحكومية الداعمة لنمو السكان، وزيادة الطلب المباشر على العقار.

    وقال الزرعوني إن السوق العقارية في دبي تؤكد من جديد نجاحها المستمر في تعزيز جاذبية الإمارة كواحدة من أفضل وجهات الاستثمار العقاري على مستوى العالم، إلى جانب المرونة في التأقلم مع مختلف المستجدات.

    وأشار إلى أن نمو قيمة التصرفات العقارية في دبي خلال النصف الأول من عام 2021 يعطي مؤشراً قوياً على استمرارية تحقيق العام الجاري نتائج إيجابية، لتواصل بذلك الإمارة تعزيز ثقة المستثمرين المحليين والعالميين ببيئتها العقارية الجاذبة.

    وتوقع الزرعوني أن تشهد الفترة المقبلة نمواً متزايداً وانتعاشاً أكبر للقطاع العقاري، مع اقتراب انطلاق فعاليات معرض «إكسبو 2020 دبي»، الذي سيستقطب بدوره السياح والزوار من شتى أنحاء العالم، ويمثل فرصة كبيرة للقطاع العقاري لتعزيز مكانته إقليمياً وعالمياً على حد السواء.

    وأكد أن القطاع العقاري في دبي أعطى أيضاً مؤشراً مهماً وواعداً للتعافي، واتخاذ مسار مرتفع في الأسعار بعد فترة التصحيح التي شهدها خلال الأعوام الأخيرة، مع تنامي وتزايد معدلات أداء السوق الذي يحظى باهتمام حكومي نوعي، أثمر ترسيخ وزيادة ثقة المستثمرين المواطنين والعرب والأجانب، مع استئناف معظم النشاطات التجارية في الإمارة، واستمرار حملات التطعيم.

    من جانبه، قال الخبير العقاري، مهند الوادية، إن «الإمارات تعاملت بكفاءة عالية مع جائحة (كوفيد-19)، ما وفر دعماً كبيراً للقطاعات الاقتصادية ككل، لاسيما القطاع العقاري».

    وأضاف أن أداء القطاع العقاري بالنصف الأول من العام 2021 كان قياسياً، ويبشر بأن العام الجاري سيكون «عام الفرص»، متوقعاً أن يستمر الانتعاش خلال النصف الثاني، ويسجل الوتيرة نفسها من نمو الطلب.

    ولفت الوادية إلى أن الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، شهدت تزايداً كبيراً في قيمة وعدد الصفقات، مع تباطؤ وتيرة تراجع الأسعار في المناطق التي شهدت حركة تصحيح سعري لتأخذ منحى تصاعدياً، بفعل الإقبال على شراء الفلل والشقق السكنية في المشروعات النوعية.

    الهند تتصدر أعلى الجنسيات استثماراً

    كشف تقرير حديث لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، عن تصدر الهند في الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري قائمة أعلى الجنسيات استثماراً في السوق العقارية بدبي، من حيث عدد الاستثمارات التي بلغت 4322 استثماراً بقيمة 6.07 مليارات درهم، تليها دولة الإمارات بـ2688 استثماراً بقيمة 4.83 مليارات، ثم بريطانيا بعدد 1223 استثماراً بلغت قيمتها 2.99 مليار درهم، تلتها فرنسا بـ934 استثماراً وبقيمة 1.3 مليار درهم، ثم باكستان بـ931 استثماراً وبقيمة 1.26 مليار درهم.

    طباعة