العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    عقاريون: مدعوماً بالعدّ التنازلي لـ «إكسبو 2020 دبي» وتراجع السفر وتسهيلات المطوّرين

    صيف 2021 يشهد انتعاشاً ملحوظاً في عقارات الدولة

    صورة

    أكّد عقاريون أن القطاع العقاري بالدولة، لاسيما في دبي، سيشهد انتعاشاً ملحوظاً في صيف 2021، على عكس مواسم الصيف الماضية التي عادة ما تعاني ركوداً في المبيعات وبطئاً في الطلب، نتيجة سفر معظم المستثمرين وسكان الدولة إلى الخارج لقضاء إجازاتهم الصيفية.

    وأوضحوا لـ«الإمارات اليوم» أنه مع القيود المفروضة على السفر التي تسببت فيها جائحة «كورونا» عالمياً، وبقاء البعض داخل الدولة، فإن ذلك سينعكس إيجاباً على السوق العقارية من خلال زيادة التصرفات.

    وأضافوا أن هناك عوامل أخرى ستنعش القطاع، منها تحسن وضع السوق مع تلاشي مخاوف «كورونا» في ظل تطعيم معظم سكان الدولة، فضلاً عن بدء العد التنازلي لمعرض «إكسبو 2020 دبي»، الذي سيؤثر في ترسيخ قاعدة المستثمرين في الدولة، وزيادة اكتشاف الفرص العقارية المتاحة، علاوة على التسهيلات التي يقدمها المطورون.

    صيف مختلف

    وتفصيلاً، قال الخبير العقاري محمد أبوحارب، إن الصيف في دولة الإمارات يشهد في معظم الأحيان فترة ركود بالنسبة للقطاع العقاري، كونه فصل قضاء الإجازات السنوية لسكان الدولة في وجهات سياحية خارجية، لكن صيف 2021 سيكون مختلفاً تماماً بالنسبة للقطاع مع عزوف الكثيرين عن السفر.

    وأوضح أبوحارب، أنه من المتوقع أن تكون هناك عوائق عدة للسفر خلال صيف العام الجاري، لاسيما تلك التي تتعلق بالقيود التي فرضتها جائحة «كورونا»، حيث إن بعض الدول لاتزال في «القائمة الحمراء»، كما أن هناك ضوابط وقيوداً من ناحية الحجر الصحي وأيضاً التطعيمات، ولذلك سنشهد حركة نشطة للقطاع العقاري في الدولة مع البقاء في الدولة واقتناص الفرص الاستثمارية بدلاً من قضاء العطلة الصيفية.

    وأضاف أن هناك توجهاً كبيراً من قبل المستثمرين خارج الدولة للاستثمار، خصوصاً مع استضافة الدولة لمعرض «إكسبو 2020 دبي»، مشيراً إلى أن هذا بدوره سيؤثر في القطاع إيجاباً، كما سيؤثر في الأسعار، حيث سيتنافس المطورون في تقديم أفضل العقارات بأسعار مختلفة.

    زيادة الطلب

    من جهته، توقع نائب رئيس جمعية المهندسين الإنشائيين في لندن، محمد الدح، أن يكون صيف العام الجاري أفضل للقطاع العقاري قياساً بالعام الماضي مع بدء العد التنازلي لـ«إكسبو 2020 دبي»، الذي سيؤثر في زيادة الطلب، سواء على شراء العقارات أو التأجير، وبالتالي سيدعم ارتفاع الأسعار التي تشهد مستويات منخفضة حالياً.

    ولفت الدح إلى أن استمرار الطلب على الفلل والمساحات الخضراء، سيرفع الأسعار لتلك الفئة من الوحدات السكنية، متوقعاً أن يستمر ذلك حتى نهاية موسم الصيف.

    وبيّن أنه من جهة أخرى، سترتفع أسعار العقارات، نتيجة زيادة أسعار المواد الخام كالحديد بسبب أزمة الشحن العالمية.

    تنشيط السوق

    بدورها، قالت رئيسة قسم الأبحاث في شركة «جيه إل إل» الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، دانا سلباق، إنه عادة ما يتأثر قطاع العقارات في الدولة بفترة الصيف، مع بطء الطلب، لكنها أوضحت أن صيف 2021 سيكون مختلفاً عن مواسم الصيف خلال السنوات الماضية، مع تفضيل عدد كبير من المستثمرين عدم السفر خلال الصيف الجاري، جراء تفشي جائحة «كورونا» عالمياً، والقيود التي تفرضها الدول على السفر، مشيرة إلى أن ذلك سينشط السوق العقارية في الدولة مع زيادة التصرفات العقارية.

    وأضافت أنه سيكون هناك أثر إيجابي ملحوظ في المبيعات العقارية لعام 2021، مع استعداد دبي لاستقبال الزوار خلال فصل الصيف، وترحيبها بزوار معرض «إكسبو 2020 دبي».

    أداء قوي

    من جانبه، توقّع المستشار العقاري، محمد الحفيتي، أن تشهد عقارات دبي أداءً قوياً خلال صيف 2021، وذلك على غير العادة في السنوات السابقة التي كانت تهدأ فيها المبيعات بشكل كبير بالتزامن مع سفر معظم سكان الدولة، مرجعاً ذلك إلى أسباب عدة، منها حركة انتعاش القطاع التي بدأت وتيرتها في الارتفاع منذ بداية العام الجاري وحتى الآن، فضلاً عن تطعيم معظم سكان الدولة، وبدء العد التنازلي لمعرض «إكسبو 2020 دبي».

    حركة نشطة

    وفي السياق ذاته، أكد مدير الإدارة والتطوير في مجموعة «الوليد العقارية»، محمد تركي، أن هناك حركة بيع نشطة سببها تسهيلات المطورين في السداد وتسهيلات البنوك في الإقراض حالياً، مشيراً إلى أن استمرار مثل هذه العروض سينعكس على تنشيط المبيعات خلال الصيف، فضلاً عن التشريعات التي أقرتها الدولة على صعيد منح الجنسية والإقامة الذهبية، ما عزّز تحويل رؤوس الأموال من الدول المجاورة إلى دبي للاستفادة من المميزات التي تمنحها تلك القوانين.

    فرصة

    وقال تركي إن «فرصة المستثمر أصبحت ممتازة في دبي، نظراً إلى اعتدال أسعار البيع والتسهيلات المطروحة، مع إمكانية تحقيق ربح مُجزٍ في حالة إعادة البيع».

    وأضاف أن «فصل الصيف الجاري يتمتع بأوضاع أكثر ملاءمة تشجع على ضخ السيولة في السوق العقارية، مع نمو مبيعات الفلل والشقق السكنية الجاهزة، علاوة على أننا ننتظر حدثاً كبيراً واستثنائياً هو معرض (إكسبو 2020 دبي)، الذي بدأ العد التنازلي له، إذ سيكون تأثيره جيداً في ترسيخ قاعدة المستثمرين في الدولة، وزيادة اكتشاف الفرص العقارية المتاحة».

    دعم

    إلى ذلك، قال الرئيس التنفيذي لشركة «ستاندرد لإدارة العقارات»، عبدالكريم الملا، إن السوق العقارية في الدولة عموماً، وفي دبي خصوصاً، مقبلة على موسم صيفي ستسجل خلاله أداءً أقوى من الفترة المقابلة في العام الماضي، بسبب عدد من العوامل، أبرزها الدعم الحكومي، وتسهيلات البنوك، وإقبال الأثرياء على الشراء، إضافة إلى التسهيلات الموجودة.

    وتوقع أن تسجل العقارات مبيعات أفضل خلال موسم الصيف مع تحسّن وضع السوق، وتلاشي مخاوف «كورونا»، التي ظلت تضغط على السوق طوال العام الماضي.

    • الصيف في الدولة يشهد عادة فترة ركود بالنسبة للقطاع العقاري مع بدء الإجازات.


    ارتفاع الأسعار

    قال الخبير العقاري محمد أبوحارب، إن هناك ارتفاعاً في أسعار العقارات، بدأ منذ بداية العام الجاري، بسبب إقبال المستثمرين على الشراء لوصول الأسعار إلى مستويات مغرية، مشيراً إلى أن ذلك سيساعد في أن يكون صيف 2021 صيفاً مختلفاً، مع مراقبة حالة السوق العقارية خلال شهرَي يوليو وأغسطس.

    طباعة