العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    رئيس أذربيجان يستقبل وزير الاقتصاد ويؤكد عمق العلاقات مع الإمارات

    استقبل فخامة إلهام علييف رئيس جمهورية أذربيجان معالي عبد الله بن طوق المري وزير الاقتصاد والوفد المرافق في العاصمة الأذربيجانيه باكو، حيث أكد فخامة الرئيس أهمية تنمية الشراكة القائمة بين البلدين وتوسيع آفاق التعاون الاقتصادي بينهما وتنويع مجالاته بما يواكب قوة العلاقات والروابط المتينة التي تجمع البلدين ويلبي تطلعاتهما التنموية للمرحلة المقبلة.

    جاء ذلك في إطار زيارة معالي عبد الله بن طوق المري والوفد المرافق له لجمهورية أذربيجان للاتفاق على خطط جديدة للعمل المشترك خلال المرحلة المقبلة بهدف زيادة التبادلات التجارية وتدفقات الاستثمار بين البلدين وتحقيق مستويات أعلى من الشراكة الاقتصادية الاستراتيجية.

    وشملت الزيارة لقاءات لمعالي بن طوق مع معالي علي أسدوف رئيس وزراء أذربيجان، وميكائيل جباروف وزير الاقتصاد الأذري، ورشاد نبييف وزير النقل والاتصالات والتكنولوجيا المتقدمة، وممثلين عن قطاع الأعمال في أذربيجان.

    وعبر فخامة الرئيس علييف عن رضاه بمستوى العلاقات بين البلدين، وتطلعه لتقوية روابط التعاون الاقتصادي مع دولة الإمارات ، وتعميق الشراكة لمستويات الشراكة الاستراتيجية خلال العشر سنوات القادمة، من خلال ايجاد فرص استثمارية جديدة بالتركيز على عدة قطاعات حيوية مثل البنية التحتية والنقل اللوجستي واسثمارت الطاقة المتجددة والسياحة.

    ونقل وزير الاقتصاد تحيات القيادة الرشيدة بدولة الإمارات لفخامة الرئيس علييف، مؤكداً أن العلاقات الإماراتية الأذرية هي علاقات شراكة وتعاون في مختلف المجالات، وتقوم على الصداقة والاحترام المتبادل ومراعاة المصالح المشتركة، وتدعمها أواصر الأخوة والتواصل الثقافي بين الشعبين الأذري والإماراتي والموروث الحضاري والإسلامي المشترك للبلدين الصديقين.

    وقال عبد الله بن طوق خلال اللقاء.. " أذربيجان دولة صديقة وشريك اقتصادي رئيسي على مستوى المنطقة، ووجهة محببة لمواطني دولة الإمارات للسفر والسياحة والدراسة ومزاولة الأنشطة التجارية والاستثمارات وحكومة الإمارات حريصة على مواصلة العمل عن كثب مع شركائنا في أذربيجان لتنمية التعاون في مختلف القطاعات التي تحمل فرصاً واعدة للمستقبل".

    وفي اجتماع آخر، بحث عبد الله بن طوق مع علي أسدوف رئيس وزراء أذربيجان، سبل تنمية العلاقات بين دولة الإمارات وأذربيجان، وآفاق دعمها وتطويرها من خلال التركيز على تحقيق الاستفادة المُثلى من الإمكانات الواعدة والفرص المتاحة لدى الجانبين في إطار التعاون المثمر في مختلف المجالات الحيوية، لا سيّما القطاعات الجديدة والناشئة.

    وقال أسدوف " نرى فرصا واعدة لتعزيز الشراكة مع دولة الإمارات على المستويين الحكومي والخاص، من خلال التركيز على تحقيق الاستفادة المُثلى من الإمكانات الواعدة والفرص المتاحة لدى الجانبين في إطار التعاون المثمر في مختلف المجالات الحيوية ذات الاهتمام المشترك، لاسيما الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي والتجارة الالكترونية والأمن الغذائي. وسنعمل على الوصول بالشراكات الفاعلة بين البلدين إلى مستوىً جديد من التميز بما يخدم التطلعات الثنائية الطموحة".

    من جانبه قال عبد الله بن طوق.. " العلاقات بين دولة الإمارات وأذربيجان تشهد تقدماً سريعاً في مختلف المجالات، ولا سيما في الجانب الاقتصادي والتجاري، وهذا يوفر أرضية متينة لزيادة العمل المشترك بين حكومة دولة الإمارات والحكومة الأذرية لرفع مستويات التعاون والتكامل الاقتصادي وفق رؤية واضحة ومسارات جديدة تخدم التطلعات التنموية للجانبين، ونرى العديد من المجالات والفرص لتحقيق هذه الهدف المشترك خلال المرحلة المقبلة".

    وأشاد الجانبان بالتعاون القائم بين البلدين في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك ثنائياً وإقليمياً ودولياً، والتنسيق المتواصل بين البلدين الصديقين إزاء المستجدات الاقتصادية ومن خلال عضويتهما المشتركة في العديد من المنظمات الدولية، بما في ذلك الأمم المتحدة، ومنظمة التعاون الإسلامي، وحركة عدم الانحياز وغيرها، مما يعزز دور البلدين ومساهمتهما الإيجابية في السلام والأمن والتنمية على مستوى المنطقة والعالم.

    وخلال لقاء عبد الله بن طوق وميكائيل جباروف وزير الاقتصاد في أذربيجان، أكد الجانبان أهمية تكثيف الجهود لنقل الشراكة الاقتصادية إلى مرحلة جديدة، واتفقا على اتخاذ خطوات عملية مشتركة لتسهيل وزيادة حركة التبادل التجاري وخلق فرص استثمارية جديدة أمام القطاع الخاص في البلدين، وتشجيع شركات البلدين على استكشاف آفاق جديدة للشراكة والاستفادة من الفرص الواعدة في أسواقهما.

    وأكد ميكائيل جباروف وزير الاقتصاد الاذربيجاني قوة العلاقات بين أذربيجان ودولة الامارات والتي تعتمد على مبادئ الصداقة والاحترام المتبادل وثمن تلبية معالي عبدالله بن طوق لدعوة زيارة أذربيجان لوضع الخطط المستقبلة لزيادة الاستثمارات المتبادلة بين البلدين الصديقين، مؤكداً أهمية مشاركة اذربيجان في إكسبو 2020 دبي وإنجاح فعالياته.

    واستعرض بن طوق أبرز الجهود التي نفذتها دولة الإمارات للتعامل مع جائحة كوفيد-19 وتسريع عملية التعافي الاقتصادي عبر خطة متكاملة ومبادرات مرنة تضمن دعم الأنشطة والأعمال في مختلف القطاعات وتشجع التحول الرقمي الاستثمارات في قطاعات الابتكار والمعرفة والتكنولوجيا والاقتصاد الجديد، وتؤسس لنموذج إنمائي جديد أكثر تنوعاً ومرونة واستدامة للاقتصاد الوطني.. وفي هذا الصدد، أعتمد الوزيران آليات لنقل المعرفة وتبادل أفضل الممارسات في تسريع عملية التعافي الاقتصادي واستكشاف الفرص والقطاعات الجديدة في مرحلة ما بعد كوفيد-19.

    وأكد الجانبان أهمية استكمال منجزات التعاون الاقتصادي والتجاري والفني التي تم تحقيقها سابقاً بين حكومتي البلدين في إطار اللجنة الاقتصادية المشتركة، بهدف خلق فرص جديدة وواسعة ومتنوعة لمجتمعي الأعمال وتعزيز الامكانات المتاحة لرفع معدلات التبادل التجاري وتدفق الاستثمارات بين البلدين.

    واتفق وزيران على عقد الدورة الثامنة من اللجنة في دولة الإمارات تزامناً مع إكسبو 2020 دبي، ووضعا الخطوط العامة لبرنامج موسع للجنة يركز على القطاعات التقليدية الحيوية إلى جانب قطاعات الاقتصاد الجديد، كالتجارة والاستثمار والسياحة والصناعة، والفضاء والابتكار والطاقة المتجددة والتحول الرقمي والزراعة الحديثة والنقل الذكي والثورة الصناعية الرابعة.

    يذكر أن إجمالي حجم التجارة غير النفطية بين الإمارات وأذربيجان بلغ خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020 أكثر من 1.2 مليار درهم "323 مليون دولار أمريكي". وكان التبادل التجاري بين البلدين قد شهد قفزة في النمو في عام 2019 بمقدار 21.3% مقارنة بالعام السابق له.

    وتعد دولة الإمارات أكبر شريك تجاري لأذربيجان على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تستحوذ على 76% من تجارة أذربيجان مع دول المجلس كما يرتبط البلدان بعلاقات نشطة في مجال السياحة، حيث تأتي دولة الإمارات في المرتبة السادسة عالمياً من حيث عدد السياح الذين زاروا أذربيجان وفقاً لبيانات عام 2019، والذين بلغ عددهم أكثر من 70 ألف سائح.

    وفي مجال الاستثمارات، وصلت قيمة الاستثمارات الإماراتية في أذربيجان في عام 2019 إلى 2.2 مليار دولار من خلال مشاريع في قطاعات الطاقة والنقل والصناعات المعدنية والحلول التكنولوجية وصناعة الأغذية والخدمات اللوجستية وغيرها وفي المقابل تستثمر أذربيجان أكثر من 350 مليون دولار في أسواق الإمارات عبر قطاعات متعددة أبرزها العقارات وتجارة الجملة والتجزئة والأنشطة العلمية والتقنية.

    وخلال اللقاء الذي جمع معالي عبد الله بن طوق مع معالي رشاد نبييف وزير النقل والاتصالات والتكنولوجيا المتقدمة الأذري، أكد الجانبان أهمية تعزيز التعاون في قطاعات الاتصالات والتكنولوجيا الحديثة والابتكار والثورة الصناعية الرابعة والفضاء والتي تعد قاطرة رئيسية لبناء اقتصاد المستقبل.

    وأتفق الجانبان على إدراج هذه القطاعات كمحاور رئيسية على جدول أعمال اللجنة الاقتصادية المشتركة المقبلة. كما اتفقا على خطة عمل لزيادة الربط الجوي ونقل الركاب وشحن البضائع بين مدن البلدين، وكذلك تعزيز التعاون وزيادة الاستثمارات في القطاع اللوجستي، بما يخدم الأنشطة التجارية والاستثمارية والسياحية للجانبين.

    واستعرض رشاد نبييف وزير النقل والاتصالات والتكنولوجيا المتقدمة الأذري، خلال اللقاء، خطة بلاده لتوسيع شبكة الممرات اللوجستية في الشرق الأوسط، والتي ستساهم في انسيابية حركة الشحن مع دول المنطقة مبديا تطلع بلاده لتعزيز التعاون مع دولة الإمارات في بناء المدن الذكية للاستفادة من خبراتها الواسعة في هذا المجال.

    وخلال لقاء عبد الله بن طوق المري، وزير الاقتصاد، مع عدد من ممثلي القطاع الخاص والشركات الأذرية الرائدة في عدد من المجالات الحيوية، منها القطاع المصرفي والمالي والتكنولوجي، دعا معالي الوزير مجتمع الأعمال الأذري إلى تطوير شراكات جديدة مع القطاع الخاص الإماراتي وتحفيز الاستثمار الثنائي والمتبادل في مشاريع ريادية تخدم قطاعات الاقتصاد الجديد لدى البلدين، مؤكداً حرص حكومة الإمارات على مواصلة تشجيع الشركات الإماراتية على توسيع استثماراتها في أذربيجان، داعياً في المقابل الشركات الأذرية إلى استكشاف مزيد من الفرص الواعدة في الاقتصاد الإماراتي، بما يخدم نمو قطاع الأعمال والاقتصاد في البلدين.

    طباعة