العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «مركز البحّارة» قدّم الدعم لأكثر من 20 ألف بحّار منذ إعادة افتتاحه

    ميناء جبل علي.. بوابة رئيسة لـ 80 رحلة شحن أسبوعية

    «موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات» تدعم مجتمع البحَّارة. من المصدر

    أكدت «موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات»، مواصلة دعمها لمجتمع البَحّارة من خلال «مركز جبل علي الدولي للبحّارة»، في المنطقة الحرة لجبل علي (جافزا)، والذي يُشكل منطقة استراحة لطواقم السفن التي ترسو في ميناء جبل علي، وفي الموانئ الأخرى بدولة الإمارات.

    وأفادت في بيان لها، أمس، بمناسبة «يوم البَحّارة العالمي»، بأن المركز قدّم ومنذ إعادة افتتاحه عام 2016، الدعم لأكثر من 20 ألف بحّار عبر العديد من المبادرات.

    وأوضحت أن قرب «مركز جبل علي الدولي للبحّارة» من ميناء جبل علي، الذي يعد رابطاً تجارياً رئيساً بين الأسواق في شمال إفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا، ساعد في زيادة عدد البحّارة الذين يرتادونه يومياً، إذ يلعب ميناء جبل علي دوراً حيوياً في تعزيز اقتصاد دولة الإمارات، حيث إنه البوابة الرئيسة لأكثر من 80 رحلة شحن أسبوعية، مع شبكة تمتد في 150 ميناءً حول العالم.

    وذكرت «موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات» أنه وفي إطار مبادراتها في مجال الاستدامة، فإنها تنظم عدداً من الأنشطة المتنوعة تتضمن فحوصاً طبية تشمل العلامات الحيوية، والعيون، والأسنان، وتوزيع وجبات طعام، وعلب الهدايا، كما ستنظم جلسات توعية حول أهمية حماية البحار والمحيطات.

    وبحسب البيان، يوفر المركز العديد من الأنشطة والخدمات والمرافق، بما في ذلك مطعم، ومتجر للسوق الحرة، ومكتبة، وخدمة «واي فاي» مجانية، وخدمة البريد الإلكتروني، وألعاب مفتوحة ومغطاة. كما يوفر وسائل تنقل مجانية، من السفن وإليها، لجميع أفراد الطاقم والقبطان، كما يتم تنظيم احتفالات خاصة في عدد من المناسبات سنوياً. ولضمان الصحة البدنية والنفسية والجسدية للبحارة، فإن المركز يوفر خدمات الفحوص الطبية والاستشارات النفسية.

    ميناء جبل علي رابط تجاري مع شبكة تمتد في 150 ميناء.

    طباعة