العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    خلال اجتماع استعرض تمديد شبكة خطوط دبي التجارية إلى 200 مدينة جديدة

    بن سليّم: تجارة دبي الخارجية مرشحة لنمو قوي خلال 2021

    الاجتماع الثاني للمجلس الاستشاري لـ«جمارك دبي» عقد عن بُعد. من المصدر

    أكد رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة رئيس غرفة تجارة دبي العالمية، سلطان أحمد بن سليّم، أن تجارة دبي الخارجية مرشحة لتحقيق نمو قوي خلال العام الجاري 2021، بدعم مجموعة من المرتكزات الرئيسة، بعد أن برهنت جائحة «كوفيد-19» على ديناميكية دولة الإمارات عموماً وإمارة دبي خصوصاً في التعامل مع الأزمات العالمية، وما تتمتع به الإمارة من حلول اقتصادية مرنة على صعيد حزم التحفيز وتطوير التشريعات، وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إضافة إلى الخدمات اللوجستية.

    خطوط تجارية

    وأوضح بن سليم خلال الاجتماع الثاني للمجلس الاستشاري لـ«جمارك دبي» في 2021، والذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي، أن من أهم المرتكزات الداعمة: خارطة دبي التجارية الدولية الجديدة، والتي تتضمن العمل على تمديد شبكة خطوط دبي التجارية إلى 200 مدينة جديدة، لترسيخ دور الإمارة في قلب حركة التجارة العالمية، لافتاً إلى سعي مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، لزيادة استثماراتها في مجال الموانئ والخدمات اللوجستية في العديد من الدول في إفريقيا وآسيا.

    وأضاف: «وقعت مجموعة موانئ دبي العالمية، مذكرة تفاهم مع وزارة النقل الإثيوبية، لتطوير الطرف الإثيوبي من الطريق الموصل بين إثيوبيا وبربرة، ليكون أحد أهم الممرات التجارية واللوجستية بالنسبة للخطوط التجارية العالمية، كما تعتزم (موانئ دبي العالمية) وشركاؤها استثمار ما يصل إلى مليار دولار على مدى السنوات الـ10 المقبلة في تطوير البنية التحتية لسلسلة التوريد على طول الممر»، داعياً قطاع الأعمال والتجار في دبي إلى الاستفادة من الحضور العالمي للمجموعة.

    وأكد بن سليم أن تصدر دولة الإمارات المركز الأول عالمياً على مستوى جرعات التطعيم لكل 100 شخص، وكذلك في عدد الفحوص، ونجاح استراتيجيتها في التعامل مع الجائحة وتطعيم ما يتجاوز 70% من الفئة المستهدفة، من أهم العوامل الداعمة للاقتصاد عموماً وقطاعي التجارة والسياحة خصوصاً.

    المبادلات التجارية

    من جانبه، أكد المدير العام لـ«جمارك دبي»، أحمد محبوب مصبح، أن السياسات الاقتصادية الاستباقية التي انتهجتها الحكومة في التعامل مع تداعيات أزمة جائحة «كوفيد-19»، والحزم الاقتصادية الداعمة، لعبت دوراً إيجابياً في تحجيم الآثار السلبية للجائحة على مختلف القطاعات الحيوية وعلى النشاط الاقتصادي والتجاري.

    وقال: «نعمل في (جمارك دبي) على توسيع قاعدة المبادلات التجارية للوصول بحجم تجارة دبي إلى تريليوني درهم خلال السنوات الخمس المقبلة».

    إلى ذلك، استعرضت جمعية وكلاء الملاحة في دبي عدداً من المبادرات التي يتوقع لها أن تؤدي دوراً إيجابياً في قطاع الشحن واللوجستيات وسلاسل التوريد المستقبلي، وهي: مشروع هايبرلوب من «موانئ دبي العالمية»، والطباعة ثلاثية الأبعاد، ومشروع «دبي الجنوب».

    تجارة دبي الخارجية

    قدم مدير أول إدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي، أحمد عبدالسلام كاظم، عرضاً عن تجارة دبي الخارجية في الربع الأول من العام الجاري، إذ سجلت تجارة دبي الخارجية غير النفطية في الربع الأول من عام 2021 نمواً بنسبة 10% لتصل قيمتها إلى 354.4 مليار درهم مقابل 323 مليار درهم في الربع الأول من عام 2020.

    وحققت تجارة دبي في الربع الأول من العام الجاري نمواً بنسبة 5% بالمقارنة بالربع الأول من عام 2019، كما سجلت الصادرات نمواً قوياً في الربع الأول من عام 2021 بلغت نسبته 25%، لتصل قيمتها إلى 50.5 مليار درهم. وازدادت كميتها بنسبة 20% ليصل وزنها إلى خمسة ملايين طن، في ما ارتفعت قيمة الواردات بنسبة 9% لتصل إلى 204.8 مليارات درهم، وارتفعت قيمة إعادة التصدير بنسبة 5.5% لتصل إلى 99 مليار درهم.

    1000 مبادرة في 5 سنوات

    قدم خبير مسؤولية مجتمعية في «جمارك دبي»، ريحان الدين، رؤية ومهمة «جمارك دبي» في ما يتعلق بالمسؤولية المجتمعية.

    وكشف أن الدائرة أطلقت أكثر من 1000 مبادرة في السنوات الخمس الماضية، استهدفت 7.63 ملايين شخص، في وقت وصل فيه مستوى سعادة الشركاء والمتعاملين عن مبادرات الدائرة المجتمعية إلى 90% في عام 2020.

    وأضاف: «حققنا في مجال الاستدامة وفراً مقداره مليون درهم في الماء والكهرباء في السنوات الخمس الماضية، مع تطبيق بنسبة 95.4% لاستراتيجية دبي اللاورقية، وإعادة تدوير 379 طناً من الأوراق والنفايات، وتنفيذ 56 مشروعاً بيئياً، مع تطبيق تام لمعايير آيزو العالمية، كما نفذت الدائرة خلال العام الماضي 145 مبادرة مجتمعية استهدفت 378 ألف شخص».

    طباعة