العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تهدف إلى تمكين الإماراتيين من البدء بمشروعات ناجحة

    إطلاق مبادرة «مضياف لريادة الأعمال» لتدريب المواطنين

    صورة

    أطلقت كلية دبي للسياحة، التابعة لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي (دبي للسياحة)، بالتعاون مع أكاديمية دبي لريادة الأعمال، الذراع التعليمية لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، مبادرة «مضياف لريادة الأعمال»، التي تهدف إلى تقديم الدعم والتدريب للمواطنين الراغبين في العمل بالمشروعات الخاصة.

    أنشطة وخدمات

    وتتضمن المبادرة التي جاء إطلاقها من خلال التعاون المثمر بين إدارة توطين القطاع السياحي في الكلية، وأكاديمية دبي لريادة الأعمال، العديد من الأنشطة والخدمات المجانية لدعم أصحاب الأفكار، لتحقيق تأسيس مشروعاتهم الخاصة، ومن هذه الخدمات: برامج توعية وتعريفية بريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وبرامج تدريبية متخصصة حسب حاجة المتقدمين، فضلاً عن الدعم الفني والإداري واللوجستي خلال مراحل تأسيس المشروع حتى إطلاقه، وتسهيل الوصول إلى خدمات المؤسسة من خلال التوجيه والإرشاد، وغيرها من الخدمات التي ستقدم للمؤهلين مجاناً، لدعم المؤهلين ممن لديهم العزيمة والحلم والرغبة الصادقة، للإسهام في دعم اقتصاد الدولة وازدهار ونهضة القطاع.

    توطين القطاع

    وقالت مديرة إدارة توطين القطاع السياحي في كلية دبي للسياحة، مريم المعيني، إن «المبادرة الجديدة تأتي ثمرة جهود مشتركة مع أحد شركائنا الرئيسين في القطاع وهو مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ممثلة في أكاديمية دبي لريادة الأعمال، حيث تمكنا من إضافة فئة روّاد الأعمال إلى فئة الكوادر الوطنية المستحقة للدعم ضمن خدمات (مضياف للتوطين)».

    وأضافت: «تم إطلاق إدارة توطين القطاع السياحي في كلية دبي للسياحة، بهدف دعم وجذب وتدريب وتوظيف المواطنين في القطاع السياحي، لتعزيز المنتج السياحي، وتوفير تجربة سياحية رائدة للضيوف، فيما تعتبر المشروعات الصغيرة والمتوسطة إحدى الوسائل المهمة لزيادة مشاركة وانخراط المواطنين بها، التي أصبحت توجهاً للكثيرين بدعم من الحكومة مع الأخذ في الحسبان مدى أهمية إسهام هذه المشروعات في دعم الاقتصاد الوطني».

    وتابعت المعيني: «تسهم المبادرة في توعية المواطنين بأهمية الأعمال الحرة، وجذبهم لمجال ريادة الأعمال والمشروعات المرتبطة بقطاع السياحة. وستعطيهم فرصة تقديم أفكارهم المتعلقة بالمشروعات التي يرغبون في تأسيسها، فيما سنعمل كذلك على تقديم الدعم لهم من خلال التدريب والمتابعة والتوجيه، وتوفير الاستشارات الفنية. بينما يقع على المتقدم مسؤولية الالتزام لإنجاح المشروع ومتابعة الأمور المتعلقة به كافة».

    نظام ريادي

    من جانبها، قالت مديرة أكاديمية دبي لريادة الأعمال، ابتهال الناجي، إن «دبي تتمتع بنظام بيئي ريادي تنافسي وقطاع سياحي متطوّر أسهم بشكل كبير في التنوع الناجح لاقتصاد الإمارة».

    وأضافت: «تركز مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة على الاستفادة من هذا النظام القوي، لتعزيز ثقافة ريادة الأعمال، وتشجيع جيل الشباب للتطلع إلى مثل هذه القطاعات الواعدة، كخيار أمثل لمستقبلهم الوظيفي، خصوصاً في ظل التحديات التي يواجهها سوق الوظائف على مستوى الدولة، كما تسعى المؤسسة من خلال هذا التعاون مع كلية دبي للسياحة إلى تأسيس مجموعة مستدامة من الفرص للإماراتيين الطامحين إلى البدء بمشروعاتهم أو الخريجين الباحثين عن وظائف».

    يشار إلى أن إدارة توطين القطاع السياحي وعبر برنامج «مضياف»، تواصل جهودها في عملية التوسع في تقديم خدمات دعم التوطين لتشمل تأهيل ودعم المواطنين الباحثين عن عمل في مجال ريادة الأعمال والمشروعات الناشئة، لاسيما المتعلقة بالقطاع السياحي، إضافة إلى الفئات الأخرى التي تدعمها.

    • المبادرة تتضمن أنشطة وخدمات مجانية لدعم أصحاب الأفكار.

    طباعة