العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    في إصدار يُعزّز مكانة البنك كأكبر مؤسسة خدمات مالية مُدرِجة للسندات في البورصة

    «الإمارات دبي الوطني» يدرج سندات بـ 750 مليون دولار في «ناسداك دبي»

    نيلسون قرع جرس افتتاح التداول في «ناسداك دبي» احتفالاً بإدراج السندات. من المصدر

    قرع الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، شاين نيلسون، جرس افتتاح التداول في «بورصة ناسداك دبي»، أمس، احتفالاً بإدراج سندات بقيمة 750 مليون دولار.

    وأفاد بيان، صدر أمس، بأن هذا الإصدار من سندات الشق الأول من رأس المال، يعزز مكانة البنك كأكبر مؤسسة خدمات مالية مُدرِجة للسندات في «ناسداك دبي»، من خلال سبعة إصدارات قيمتها الإجمالية 5.1 مليارات دولار.

    وبحسب البيان، فقد تم إصدار هذه السندات بعائد 4.25%، وهو أقل معدل عائد في دولة الإمارات، وثاني أقل عائد في منطقة الشرق الأوسط لسندات من الشق الأول.

    وأكد البيان أن الطلب الاستثماري القوي أسهم في تغطية الإصدار بواقع 2.3 مرة، حيث مثّل المستثمرون من منطقة الشرق الأوسط 64% من الطلبات، مقابل 12% لمستثمرين من آسيا وأوروبا، و10% لمستثمرين من المملكة المتحدة، و2% لمستثمرين من مناطق أخرى.

    ثقة المستثمرين

    وقال نائب رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لبنك الإمارات دبي الوطني، هشام عبدالله القاسم، إن النجاح اللافت للبنك في إصدار وإدراج ثاني إصداراته من السندات، خلال العام الجاري، يعكس ثقة المستثمرين بالمقومات الأساسية والآفاق المستقبلية للبنك، باعتباره أحد أكبر المجموعات المصرفية على المستوى الإقليمي، وكذلك ثقتهم بالنمو الاقتصادي في الإمارات.

    وأضاف: «مكّن برنامج الإمارات للقاحات، ومسارعة الدولة للتعاطي بفاعلية مع تداعيات فيروس كورونا المستجد، قطاعات الأعمال من استعادة نشاطها بسرعة، الأمر الذي يضع الاقتصاد الوطني في وضعية مثالية لمواصلة نموه في عام 2021».

    بنية عالمية

    بدوره، قال محافظ مركز دبي المالي العالمي رئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي، عيسى كاظم، إن دبي نجحت في تطوير بنية أساسية وتنظيمية عالمية المستوى لأسواق رأس المال، تدعم نمو قطاع الخدمات المالية، ليس في دبي فحسب بل على المستوى العالمي.

    وأكد كاظم التزام أسواق المال في دبي بتعزيز مكانة الإمارة مركزاً للإصدار والإدراج، وغيره من الأنشطة الاستثمارية إقليمياً وعالمياً، لافتاً إلى أن إدراج سندات «الإمارات دبي الوطني» في «ناسداك دبي»، يقدم دلالة واضحة على ثقة المُصدرين بتميز بنية أسواق رأس المال، وقدرتها الفائقة على مواكبة متطلبات مختلف المؤسسات على أفضل نحو ممكن.

    من جهته، قال رئيس مجلس إدارة «ناسداك دبي»، عبدالواحد الفهيم، إن «ناسداك دبي» تواصل تطوير قدراتها في مجال الإدراج، من خلال البناء على ما حققته من نجاحات لافتة خلال عام 2020، الذي يعد عاماً قياسياً على صعيد عدد إدراجات السندات والصكوك الجديدة.

    وأضاف: «نتطلع إلى تعزيز إطار العمل المثمر لـ(ناسداك دبي)، من خلال التعاون الوثيق والمتواصل مع الشركات الرائدة، واستقبال العديد من الإدراجات، خلال العام الجاري، لمُصدرين بارزين في الإمارات والشرق الأوسط والعالم بأسره، وذلك مع اكتساب التعافي الاقتصادي من تداعيات فيروس كورونا المستجد زخماً أكبر».

    يذكر أن دبي تعد أكبر مركز لإدراج أدوات الدَّين المقومة بالدولار الأميركي في الشرق الأوسط، بقيمة إجمالية قدرها 93.126 مليار دولار.

    روابط قوية

    أكد الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، شاين نيلسون، أن نجاح الإصدار الأخير من السندات يعكس ثقة المستثمرين بالاستراتيجيات السليمة التي تتبعها مجموعة الإمارات دبي الوطني، وفي اقتصاد دبي والإمارات.

    وأضاف: «توفر (ناسداك دبي) لنا روابط قوية مع المستثمرين في المنطقة والعالم ككل، إضافة إلى حضور عالمي متميز».

    أما الرئيس التنفيذي لــ«ناسداك دبي» نائب الرئيس التنفيذي لسوق دبي المالي، حامد علي، فأكد أن الإدراج الجديد من قِبل «الإمارات دبي الوطني» يدعم مكانة «ناسداك دبي» كمركز الإدراج المفضل للصكوك والسندات في منطقة الشرق الأوسط.

    طباعة