مع وصول حقوق المساهمين إلى 3.165 مليارات درهم

309 ملايين درهم أرباح «بنك الشارقة» في 2020

إجمالي أصول البنك ارتفع 14% على أساس سنوي ليبلغ 36.14 مليار درهم. من المصدر

أفادت مجموعة «بنك الشارقة» بأنها حققت أرباحاً قوية للسنة المالية 2020، بقيمة 309 ملايين درهم، فيما بلغ صافي الأرباح الموحدة للمجموعة (قبل التعديلات غير النقدية الاستثنائية المتعلقة بفرع البنك في لبنان) 176 مليون درهم.

وذكر البنك في بيان، أمس، بأنه عُقد في الثالث من يونيو الجاري اجتماع الجمعية العمومية السنوي الافتراضي لجميع المساهمين، حيث استعرض خلال الاجتماع أداءه القوي للسنة المالية الماضية، التي نجح فيها بالحفاظ على قيمة أرباحه الأساسية، رغم التحديات التي خلفتها جائحة «كورونا» والتضخم المفرط الذي أثر في فرعه اللبناني.

وأوضح أن صافي حقوق المساهمين ارتفع إلى 3.165 مليارات درهم، مقارنة بـ3.018 مليارات درهم في السنة المالية 2019، ما يعكس استمرار البنك في تحقيق القيمة للمستثمرين.

وأضاف البنك أنه علاوة على النتائج القوية التي حققها في دولة الإمارات، حقق فرعه اللبناني على المستوى التشغيلي نتائج مماثلة لتلك المسجلة في السنة المالية 2019، ما يعكس مرونته الكبيرة إزاء ظروف السوق الصعبة للغاية.

لكنه بين أنه نظراً إلى تنامي معدلات التضخم المفرط في لبنان، عمدت المجموعة إلى تطبيق سياسة محاسبة التضخم المفرط، وفقاً لأفضل ممارسات المحاسبة الدولية (معيار المحاسبة الدولي رقم 29) على الشركة التابعة لها في لبنان، وهو ما أفضى إلى تعديل سلبي غير نقدي على أرباح المجموعة بواقع 642 مليون درهم، وبالتالي خسائر محاسبية إجمالية للعام.

وخلال السنة المالية 2020، حققت مجموعة «بنك الشارقة» زيادة بنسبة 11% في قاعدة ودائع العملاء لتبلغ قيمتها 23.67 مليار درهم. وحافظ البنك على جودة الأصول والمعايير السليمة بفضل نهجه الصارم في الإقراض والتمويل والتعافي.

كما حافظ البنك على قوة ميزانيته العمومية، حيث ارتفع إجمالي الأصول بنسبة 14% على أساس سنوي ليبلغ 36.14 مليار درهم.

ووافقت الجمعية العمومية للمساهمين على زيادة نسبة المساهمين الأجانب من 30% إلى 40%.

وقال الشيخ محمد بن سعود القاسمي، رئيس مجلس إدارة «بنك الشارقة»، إن «أداءنا المميز في السنة المالية 2020 يبرز قدرتنا على الصمود، رغم التحديات غير المسبوقة التي فرضت نفسها».

• %11 زيادة في ودائع العملاء إلى 23.67 مليار درهم.

طباعة