برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «ديوا»: في مؤشر إلى التعافي الاقتصادي وانتعاش الأنشطة الحيوية بالإمارة

    دبي تسجل 10% ارتفاعاً في الطلب على الطاقة منذ بداية 2021

    سعيد محمد الطاير: «الهيئة سجلت تميزاً في الكفاءة، والاعتمادية، والاستدامة، والإدارة المثلى للبنى التحتية من كهرباء ومياه».

    أعلن العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا»، سعيد محمد الطاير، عن ارتفاع بنحو 10% في الطلب على الطاقة، و10% في الحمل الذروي في إمارة دبي، منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية مايو 2021، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020.

    وارتفع الطلب على الطاقة في الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري إلى 16 ألفاً و467 غيغاواط ساعة، مقارنة مع 14 ألفاً و988 غيغاواط ساعة، للفترة نفسها من العام الماضي، أي بزيادة قدرها 1479 غيغاواط ساعة، وارتفاع نسبته 10%، فيما ارتفع الحمل الذروي من الكهرباء في إمارة دبي منذ بداية العام وحتى نهاية مايو 2021 إلى 7966 ميغاواط، مقارنة مع 7248 ميغاواط للفترة نفسها في عام 2020، بزيادة قدرها 718 ميغاواط ونسبتها 10%.

    وقال الطاير إن الارتفاع في الطلب على الطاقة والحمل الذروي في دبي، يؤشر إلى التعافي الاقتصادي، وانتعاش مختلف الأنشطة الحيوية في الإمارة، والسير قدماً نحو تعزيز الرخاء الاقتصادي والعيش الكريم لكل المواطنين والمقيمين في الدولة، تماشياً مع الرؤية الاستشرافية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الهادفة إلى تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة في إمارة دبي.

    وأضاف: «نواصل العمل على رفع قدرتنا الإنتاجية من الكهرباء والمياه، وكذلك قدرة شبكات النقل والتوزيع، بما يتواكب مع توسع المناطق العمرانية والاقتصادية في دبي، وذلك من منطلق رؤيتنا كمؤسسة رائدة عالمياً مستدامة ومبتكرة»، لافتاً إلى أن القدرة الإنتاجية للهيئة تبلغ 12900 ميغاواط من الكهرباء، و490 مليون غالون من المياه المحلاة يومياً.

    وأكد الطاير أن الهيئة تعتبر واحدة من أفضل المؤسسات الخدماتية المتميزة في العالم، وفق مقارنات معيارية مع مثيلاتها في الدول المتقدمة، مشيراً إلى أن الهيئة سجلت تميزاً في الكفاءة، والاعتمادية، والاستدامة، والإدارة المثلى للبنى التحتية من كهرباء ومياه، كما حققت نتائج منافسة للغاية حتى تفوقت على القطاع الخاص، متجاوزة في ذلك نخبة الشركات الأوروبية والأميركية في الكفاءة والاعتمادية، تمثل في خفض الفاقد في شبكات نقل وتوزيع الكهرباء إلى 3.3% مقارنة مع نسبة تراوح بين 6 و7% في أوروبا والولايات المتحدة.

    وأشار إلى انخفاض نسبة الفاقد في شبكات المياه إلى نحو 5.1% مقارنة مع 15% في أميركا الشمالية، في وقت حققت فيه الهيئة رقماً عالمياً جديداً في متوسط انقطاع الكهرباء لكل مشترك، إذ سجلت متوسط 1.66 دقيقة انقطاع لكل مشترك في العام، مقارنة مع 15 دقيقة لدى أكبر شركات الكهرباء في دول الاتحاد الأوروبي.

    طباعة