عُقد بالحضور المباشر مستقطباً مشاركين من 10 دول

دبي تستضيف مؤتمر «الرابطة العالمية لصناعة المعارض» لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا

عصام كاظم: استئناف نشاط المعارض التجارية وفعاليات الأعمال يعزز مكانة دبي مركزاً رائداً للمعرفة. من المصدر

استضافت دبي مؤتمر «الرابطة العالمية لصناعة المعارض» (UFI) لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، والذي عُقدت أعماله في مركز دبي التجاري العالمي، واطّلع المشاركون خلاله على الخطط والإجراءات التي اتخذتها دبي لاستئناف فعاليات الأعمال على الرغم من تداعيات جائحة «كوفيد-19».

ويُعد المؤتمر، الذي استمر ليوم واحد، أول حدث للرابطة يتم حضوره بشكل شخصي منذ بداية تفشي الجائحة العام الماضي، وشارك فيه 150 ممثلاً عن منظمي المعارض والمؤتمرات من 10 دول، بما يحمله الحدث من أهمية كونه يجمع أبرز القائمين على هذا القطاع في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وخارجها، وما يزيد من أهميته توقيت انعقاده الذي يأتي متزامناً مع سعي العالم إلى تسريع وتيرة التعافي واستعادة الأنشطة الاقتصادية زخمها، وهو ما تدعمه دبي انطلاقاً من كونها مركزاً رئيساً لصناعة المعارض والمؤتمرات في المنطقة التي تشكل بدورها محرك دفع قوياً لمختلف الأنشطة الاقتصادية بما تتيحه من فرص التواصل، وتبادل الأفكار، واكتشاف الفرص وإقامة شراكات جديدة.

الوفود المشاركة

وفي مستهل المؤتمر، ألقى المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري وسلطة مركز دبي التجاري العالمي، هلال سعيد المرّي، كلمة رحب فيها بالوفود المشاركة في هذا التجمع المهم، مؤكداً عمل دبي الدؤوب بتوجيهات القيادة الرشيدة على توفير كل المقومات اللازمة للإسهام في تعافي الاقتصاد العالمي واستعادة قطاع المعارض والمؤتمرات العالمي نشاطه، من خلال ما تقدمه من ضمانات تكفل لجميع المشاركين في الفعاليات الكبرى المقامة على أرضها، سواء العارضين أو الزوار، أعلى مستويات السلامة في الأوقات كافة بتطبيق كل التدابير الوقائية الموصى بها، وهو ما أثبت نجاحاً لافتاً من خلال فعاليات عالمية كبرى عدة استضافتها دبي خلال الأشهر القليلة الماضية.

الحضور المباشر

وألقى العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للرابطة العالمية لصناعة المعارض، كاي هاتندورف، كلمة وجّه فيها الشكر لإمارة دبي وقيادتها الرشيدة، لاستضافة هذا المؤتمر بالحضور المباشر، منوهاً بما لمسه خلال المؤتمر من حرص واضح على تطبيق التدابير الوقائية بكل دقة، ما يؤكد جدارة دبي بالقيام بالدور المنتظر منها في دعم استعادة قطاع المعارض والمؤتمرات العالمي لعافيته، والاستعداد لمرحلة جديدة تواصل فيها الأنشطة الاقتصادية خططها ومشروعاتها، ما يعزز سرعة تعافي الاقتصاد العالمي من تبعات «كوفيد-19».

بيئة مثالية

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، عصام كاظم: «بفضل الإدارة المميزة لجائحة (كوفيد-19)، تمكّنت دبي من القيام بدور مهم في تحريك عجلة قطاع فعاليات الأعمال على مستوى العالم، مع استئناف نشاط المعارض التجارية وفعاليات الأعمال التي تسهم بشكل واضح في تنمية الاقتصاد وتعزيز مكانة دبي مركزاً رائداً للمعرفة. وإننا نحرص من خلال الشراكة الحقيقية مع شركائنا المحليين والدوليين على تهيئة البيئة المثالية لاستضافة الفعاليات والأحداث الكبرى في دبي لمشاركة المعرفة والاستفادة منها».

وأضاف: «تأتي استضافة مؤتمر (الرابطة العالمية لصناعة المعارض) لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ليؤكد نهجنا في التواصل البنّاء مع الجهات الرائدة في هذا القطاع، وتوفير منصة تضمن تطويره بشكل مستمر. ونحن على استعداد لتقديم كل الدعم لهذه الصناعة، من خلال تشجيع المنظمين من مختلف دول العالم على إعادة جدولة فعالياتهم لاستضافتها في دبي بكل ما توفره من ضمانات السلامة للجميع».

انتعاش سريع

من جهته، قال المدير الإقليمي للرابطة العالمية لصناعة المعارض لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، ناجي حداد: «ترحب الرابطة بتنظيمها لأول مؤتمر لها بحضور مباشر في دبي، وهي واحدة من أولى المدن العالمية التي أعادت استضافة فعاليات الأعمال على الرغم من استمرار الجائحة، حيث يعتبر تنظيم هذا المؤتمر دليلاً واضحاً على مرونة القطاع وسعيه لمواصلة مسيرة الازدهار على الرغم من الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم».

وأضاف: «إن نجاح هذا المؤتمر يؤكد حرص دبي ومركز دبي التجاري العالمي و(دبي للسياحة) على تحقيق الانتعاش السريع لمختلف القطاعات، بما فيها قطاع فعاليات الأعمال، وإننا نثمّن جهودهم في ذلك، كما نتوجه بالشكر لجميع الشركاء والمتحدثين والرعاة على مساهمتهم ومشاركتهم في المؤتمر».

• المؤتمر شارك فيه 150 ممثلاً عن منظّمي المعارض والمؤتمرات.

• «المؤتمر» أول حدث للرابطة يتم حضوره بشكل شخصي منذ بداية تفشي الجائحة العام الماضي.

 

المؤتمرات والمعارض

يأتي مؤتمر «الرابطة العالمية لصناعة المعارض» ضمن مجموعة من المؤتمرات والمعارض المهمة التي استضافتها دبي خلال الأشهر الماضية، ومنها «أسبوع جيتكس للتقنية»، و«غلفود»، ومعرض «سوق السفر العربي». كما ستشهد الأشهر المقبلة استضافة دبي المزيد من الفعاليات الكبرى، بما في ذلك «معرض الصحة العربي»، ومعرض الفنادق، مع زيادة الزخم ترقباً لاستضافة «إكسبو 2020 دبي».

عصام كاظم: «دبي تمكّنت من القيام بدور مهم في تحريك عجلة قطاع فعاليات الأعمال على مستوى العالم».

طباعة