مسؤولون: العروض تنعش قطاع تجارة التجزئة

الملابس والأحذية والإلكترونيات تجذب اهتمام متسوّقين في اليوم الأول لـ «التخفيضات الكبرى»

صورة

شهدت مراكز للتسوّق، أمس، معدلات إقبال كبيرة من المستهلكين، للاستفادة من عروض التنزيلات خلال فعالية «3 أيام من التخفيضات الكبرى»، التي تنظمها مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، بمشاركة أكثر من 1500 متجر و500 علامة تجارية، وبنسب تخفيضات تصل نسبتها إلى 90%.

وأشار مسؤولون بمراكز للتسوّق وتجارة التجزئة، لـ«الإمارات اليوم»، إلى أن فعالية «3 أيام من التخفيضات الكبرى»، شهدت تأثيرات إيجابية منذ بدايتها، مع الإقبال اللافت على المتاجر، لافتين إلى أن الفعالية تنعش قطاع تجارة التجزئة بشكل عام، خصوصاً مع مواكبة الفعالية لعطلة نهاية الأسبوع وموعد تسليم الرواتب.

بدورهم، أفاد مستهلكون بأن عروض التخفيضات حفزتهم على شراء هدايا لأسرهم، مع اقتراب موعد العطلات الصيفية والسفر لبلدانهم.

ورصدت جولة ميدانية لـ«الإمارات اليوم» على عدد من مراكز التسوّق بدبي، تركز الحصص الكبرى للإقبال من المستهلكين على متاجر الملابس الجاهزة بمختلف أنوعها، تليها الأجهزة الإلكترونية، ثم الأحذية والحقائب الجلدية.

وتفصيلاً، قال المستهلك، كريم عبدالحليم، إن «التخفيضات الكبرى أتاحت تنوّعاً كبيراً في عروض التخفيضات، وإنه فضّل خلال اليوم الأول للتخفيضات، التركيز على شراء هدايا من الملابس، وذلك مع وجود عروض موسعة للتخفيضات بمتاجر الملابس».

وأشارت المستهلكة، سميرة حسن، إلى أنها «اشترت هدايا متعددة من التخفيضات الكبرى، وذلك مع مواكبة التخفيضات للفترة التي تسبق موعد عطلتها الصيفية والسفر لبلدها، ما جعلها تشتري ملابس للأطفال وللسيدات لأسرتها، إضافة إلى بعض الهدايا من الأجهزة الإلكترونية». وأضافت المستهلكة، منى حسام، أنها «فضلت شراء هدايا من الملابس والأحذية، إضافة إلى ألعاب الفيديو الإلكترونية، مع وجود تنزيلات موسعة عليها في فعالية (3 أيام من التخفيضات الكبرى)»، لافتة إلى أن «مواكبة التخفيضات لموعد تسليم الرواتب من الأمور الإيجابية التي أسهمت في تسهيل عملية التسوّق».

وأشار المستهلك، ياسر عبدالحميد، إلى أن «توسع المتاجر في التنزيلات، خلال فعالية (3 أيام من التخفيضات الكبرى)، لاسيما في قطاع الملابس والأحذية، حفّزه على الشراء خلال اليوم الأول من الفعالية».

بدوره، قال رئيس مجلس إدارة مجموعة مراكز التسوّق في دبي رئيس مركزي «الريف مول» و«برجمان»، ماجد سيف الغرير، إن «فعالية (3 أيام من التخفيضات الكبرى) شهدت منذ بدايتها معدلات إقبال كبيرة وبشكل ملحوظ على مراكز التسوّق، ما يؤشر إلى أن الفعالية ستسهم بشكل إيجابي في إنعاش قطاع التسوّق وتجارة التجزئة، لاسيما مع مواكبة التخفيضات لعطلة نهاية الأسبوع، ما يسهم في استقطاب العديد من المتعاملين، إضافة إلى السائحين بالدولة».

وأشار إلى أن «الفعالية تتضمن مشاركة عدد كبير من المتاجر، إضافة إلى اختيار موعد جيد جداً للتنزيلات، بشكل مواكب لموعد تسليم رواتب الموظفين، من الأمور الإيجابية التي تدعم زخم النشاط بمراكز التسوّق خلال فترة الفعالية، لاسيما مع كونها تقتصر على فترة ثلاثة أيام فقط».

مراكز تسوّق

من جانبها، قالت مديرة العلاقات العامة والاتصال المؤسسي في مركزي «ميركاتو» و«تاون سنتر جميرا»، نسرين بستاني، إن «(3 أيام من التخفيضات الكبرى) من الفعاليات التي ترفع زخم الإقبال بمراكز التسوّق، وتنعكس بشكل إيجابي على أنشطة المتاجر والمطاعم ومناطق الترفيه الموجودة في المراكز»، لافتة إلى أن «الفعالية استقطبت منذ بداية انطلاقها عدداً كبيراً من المتسوّقين، للاستفادة من تنوّع العروض المطروحة، والتوسع بنسب التخفيضات».

وأضافت أن «الإقبال على مراكز التسوّق، جاء بنسب كبيرة على متاجر الملابس الجاهزة، والعطور، والأجهزة الإلكترونية، والأحذية، خصوصاً مع حرص عدد كبير من المستهلكين على شراء هدايا العطلات الصيفية من عروض التخفيضات».

بدوره، قال المتحدث الرسمي لمراكز مجموعة «أسواق»، التابعة لمؤسسة «دبي للاستثمارات الحكومية»، عبدالحميد الخشابي، إن «(التخفيضات الكبرى) من الفعاليات التي يكون لها انعكاسات إيجابية كبيرة على إنعاش قطاع تجارة التجزئة بشكل عام، إذ تستفيد متاجر التجزئة بمختلف أنواعها من زخم الإقبال على الشراء من المولات التجارية، ومنافذ البيع خلال تلك الفترة».

وأوضح أن «(الفعالية) جاءت في توقيت مهم لإعادة النشاط لقطاع تجارة التجزئة، بعد فترة الهدوء التي شهدها القطاع، عقب عطلة عيد الفطر، إضافة إلى أن مواكبة عروض التخفيضات لعطلة نهاية الأسبوع، وموعد تسليم رواتب الموظفين، من الأمور الإيجابية التي دعمت نمو الإقبال على عروض التخفيضات».

• العروض حفّزت مستهلكين على شراء الهدايا مع اقتراب العطلات الصيفية.

طباعة