تشمل ربط ألواح الطاقة الشمسية بشبكة الكهرباء

مذكرة تفاهم لتحسين كفاءة الطاقة بأصول «موانئ دبي العالمية» في الإمارات

مذكرة التفاهم وُقّعت خلال حفل افتراضي بمشاركة الطاير وبن سليم. من المصدر

أعلنت «موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات»، وشركة الاتحاد لخدمات الطاقة (الإتحاد إسكو)، المملوكة بالكامل من قبل هيئة كهرباء ومياه دبي، عن إطلاق خططهما المشتركة لتوسيع التعاون في مجال تحسين كفاءة الطاقة، لتشمل جميع وحدات ألواح الطاقة الشمسية الموجودة في أصول «موانئ دبي العالمية» بدولة الإمارات.

وتم توقيع مذكرة التفاهم، خلال حفل افتراضي، بحضور العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير، ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، سلطان أحمد بن سليّم.

وتشمل مذكرة التفاهم إطار عمل لتعزيز التعاون الحالي، لتلبية الاحتياجات المتعددة لـ«موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات»، ودعم مشروعاتها لتحسين كفاءة استهلاك الطاقة وبرامجها لتعزيز الاستدامة. كما تشمل المذكرة مشروعات تعاقدية لتحسين أداء استهلاك الطاقة، وربط وحدات ألواح الطاقة الشمسية بشبكة الكهرباء، وتطوير حلول وتقنيات تكنولوجيا المعلومات، لتضم التكامل مع مراكز القيادة والتحكم، وتطبيقات إنترنت الأشياء، والأتمتة الذكية، وعمليات الشبكة.

وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير: «نسعى إلى تحقيق رؤية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لجعل دبي نموذجاً رائداً في كفاءة الطاقة على صعيد المنطقة والعالم، وتعزيز مكانتها واحدة من أكثر المدن استدامة على مستوى العالم».

وأضاف: «تعاونت (الإتحاد إسكو) و(موانئ دبي العالمية) منذ عام 2015 في مشروعات عدة، للإسهام في الحدّ من بصمتها الكربونية، ودعم أهدافها للاستدامة»، لافتاً إلى أنه بناءً على الشراكة الطويلة، فإن مذكرة التفاهم تعدّ إنجازاً بارزاً جديداً لشركة «الاتحاد إسكو»، حيث نتطلع إلى تعزيز التعاون المشترك، وتبادل أفضل الخبرات العالمية في مجال كفاءة الطاقة، لمواصلة مسيرة التنمية المستدامة، من أجل مستقبل أكثر إشراقاً للجميع.

من جهته، قال رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، سلطان أحمد بن سليم، إن «الموانئ تستخدم تقنيات مبتكرة لضمان التزام ممارساتها ببرنامج المباني الخضراء لحكومة دبي، في وقت لا تقتصر فيه جهودها على توفير التكاليف فحسب، بل تتعداها إلى الإسهام في تعزيز أجندة الإمارات الخضراء 2030».

وأضاف: «لدينا سجل طويل من التعاون مع شركة الاتحاد لخدمات الطاقة. وعبر مذكرة التفاهم هذه، سنفتتح فصلاً جديداً في مجال تحسين كفاءات الطاقة، عبر مرافقنا للطاقة المتجددة في دولة الإمارات، إذ نركز على رصد ومتابعة التأثير المباشر لنشاطنا على البيئة، للإسهام في مواجهة تحدي التغيّر المناخي، وبالمعرفة والخبرة التي تمتلكها شركة الاتحاد لخدمات الطاقة، سنتمكن من تحقيق أهدافنا المشتركة».

• تطوير حلول وتقنيات تكنولوجيا المعلومات للتكامل مع مراكز القيادة والتحكم.

طباعة