ممن اختاروا «إجازة بدون أجر» بسبب تداعيات «كوفيد-19»

«فلاي دبي» تعيد موظفيها للعمل مجدداً اعتباراً من يونيو المقبل

صورة

قال الرئيس التنفيذي لشركة «فلاي دبي»، غيث الغيث، إن «الشركة أبلغت موظفيها الذين اختاروا الحصول على إجازات بدون أجر، بسبب تداعيات جائحة (كوفيد-19)، العودة إلى العمل مجدداً، ابتداءً من شهر يونيو 2021».

وأضاف الغيث، خلال جلسة على هامش فعاليات النسخة الافتراضية من «معرض سوق السفر العربي 2021»، أن «الشركة أعدت الأسبوع الماضي جدولاً زمنياً لإعادة الموظفين إلى الخدمة مرة أخرى»، لافتاً إلى أنه بسبب الجائحة، وتوقف الرحلات الجوية، اختار جزء من الموظفين خيار «إجازة بدون أجر».

وأكد أن قرار «فلاي دبي» بإعادة الموظفين إلى العمل، يشير إلى مدى التزامها تجاه موظفيها، وسعيها المتواصل للاحتفاظ بهم.

وأشار الغيث إلى وجود تعاون بين الناقلة والجهات الأخرى، بهدف التخفيف من الآثار المالية على الموظفين في ظل الجائحة، بما في ذلك التسهيلات المصرفية بخصوص القروض وغيرها، مؤكداً تعاون الجميع في الإمارات لإيجاد حلول للتحديات في ظل الجائحة.

إجراءات ناجحة

وأوضح الغيث أن «قطاع الطيران في دولة الإمارات تعامل بسرعة مع التطوّرات التي فرضتها الجائحة، إذ اتخذت حكومة الإمارات خطوات وإجراءات ناجحة للتعامل مع الجائحة منذ البداية، في وقت نتحدث فيه حالياً عن معدلات تطعيم هي الأعلى عالمياً، كما أننا لم نشهد أي نقص في الإمدادت والتجهيزات الطبية».

وأكد أن سرعة اتخاذ حكومة الإمارات للقرارات، أسهمت لاحقاً في الاستئناف التدريجي للأنشطة الاقتصادية. وقال: «قطاع الطيران كان منخرطاً في اتخاذ القرارات في مختلف المراحل، وكنا محظوظين في هذا الإطار».

شحن وإجلاء

وتابع الغيث: «كان الطلب في البداية يتركز في الشحن الجوي، ولذلك، خصصت (فلاي دبي) طائرات من طراز بوينغ (800-737 الجيل الجديد)، للعمل كرحلات شحن كاملة، لضمان انسياب مرن لحركة السلع الأساسية عبر شبكتها وخارجها»، مشيراً إلى أن دبي مركز للشحن في ظل احتضانها للعديد من شركات التجارة الإلكترونية أيضاً.

وتابع: «تم في ما بعد البدء برحلات الإجلاء حول العالم ومن مختلف الأسواق، ما ساعد الناقلة على استنئاف الرحلات الخاصة، وفي مرحلة لاحقة، البدء بالرحلات المنتظمة لنقل الركاب، بعد الحصول على الموافقات التنظيمية».

وكشف الغيث أن «الناقلة وصلت إلى مستويات متقدمة تدريجياً، وأصبحت تشغل نحو 65% من سعتها التشغيلية، مقارنة بمستويات ما قبل الجائحة، (قبل إغلاق أسواق الهند وباكستان ونيبال وبنغلاديش)، معتبراً ذلك مؤشراً صحياً إلى الاستئناف التدريجي للأعمال، حيث أوجدت الجهود الحكومية بيئة آمنة للسياحة، وأسهمت في نمو الطلب، وتعافي الناقلة في النصف الثاني من عام 2020».

ولفت إلى أن الناقلة شهدت تدفقاً نقدياً مع بدء استئناف الأعمال والرحلات المنتظمة، وكان هناك ضمان من المالكين لمساعدتها في ظل الجائحة، إلا أن «فلاي دبي» لم تصل إلى تلك المرحلة، واستطاعت إدارة التدفق النقدي داخلياً مع استئناف عملياتها، داعياً إلى الحذر، نظراً لأن الظروف التي أوجدتها الجائحة لم تنته بعد.

وقال: «إن الناقلة أطلقت، أخيراً، رحلات إلى العديد من الرحلات الموسمية لوجهات سياحية صيفية»، مشيراً إلى أنها تتطلع لمزيد من الفرص في قطاع النقل الجوي.

الإمارات وجهة عالمية

قال الرئيس التنفيذي لشركة «فلاي دبي»، غيث الغيث، إن «الاستثمارات الأجنبية المباشرة الواردة إلى السوق الإماراتية، حققت نمواً بنسبة 44.2% خلال عام 2020، مقارنة بالعام السابق عليه، حيث بلغت 19.88 مليار دولار (73.1 مليار درهم)». وأضاف أن «هذه الأرقام مشجعة للغاية، خصوصاً في ظل الجائحة، ما يدل على اختيار المزيد من الأشخاص لدولة الإمارات، وجهة لاستثمار أموالهم، وهو ما ينعكس إيجاباً على مختلف القطاعات الاقتصادية، بما في ذلك النقل الجوي».

وعبّر الغيث عن تفاؤله قائلاً: «نحن متفائلون بخصوص فصل الصيف، فالإمارات وجهة عالمية وهي مفتوحة للأعمال».

طباعة