"هيتاشي" تشارك في تطوير أول محطة كهرومائية بالمنطقة في دبي

أعلنت "هيتاشي إيه بي بي باور جريدز"، التي تتخذ من دبي مقراً إقليمياً لها، أنها ستقوم بتزويد شركة "أندريتز هيدرو" ANDRITZ Hydro بتكنولوجيا متطورة خاصة بربط الشبكات وضمان ثباتها واستقرارها وذلك لمشروع المحطة الكهرومائية لتوليد الكهرباء بالاستفادة من المياه المخزنة، الفريد من نوعه قيد الإنشاء في جبال الحجر، التي تبعد حوالي 140 كم جنوب شرق دبي.  

ويعتبر مشروع محطة توليد الكهرباء بتقنية الطاقة المائية المخزنة في حتا، هو الأول من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج العربي، والذي يجري تطويره من قبل هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، حيث سيوفر 250 ميغاوات من الطاقة النظيفة والمتجددة والمرنة عند تشغيله مطلع العام 2024.

وبالاستفادة من معرفتها ودرايتها الواسعة في مجال توصيلات الشبكة وإلكترونيات الطاقة، ستوفر "هيتاشي إيه بي بي باور جريدز" اثنين من نظم إثارة التيار المتردد المعتمدة على محولات طاقة الكترونية. حيث سيضمن النظامان عمليات تشغيل بسرعات متغيرة للوحدات الدوّارة القابلة للعكس. كذلك ستقوم "هيتاشي إي بي بي باور جريدز" أيضاً بتوريد حلّ متكامل لربط المحطة بشبكة نقل الطاقة جهد 132 كيلو فولت، التابعة لهيئة كهرباء ومياه دبي "ديوا".

ومن شأن هذا المشروع الاستراتيجي أن يساعد على تنويع مزيج الطاقة في دولة الإمارات، وذلك تماشياً مع الأهداف المحددة ضمن استراتيجية دبي للطاقة النظيفة، بما يدعم هدف تحويل دبي إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة بحلول عام 2050، وزيادة نسبة الطاقة النظيفة في مزيج الطاقة في دبي لتصل إلى 75 % بحلول عام 2050.

وقال مصطفى الجزيرى، المدير التنفيذى لشركة "هيتاشي إيه بي بي باور جريدز"، لمنطقة الخليج العربى والشرق الأدنى وباكستان: "يشرفنا أن نشارك في عمليات تطوير أول محطة كهرومائية على مستوى منطقة الخليج العربي، في دولة الإمارات العربية المتحدة"، مشيراً أنه "يمكن لـ"هيتاشي إيه بي بي باور جريدز" أن تقدم باقات مصممة بدقة وحلول متطورة لدعم أهداف الاستدامة للإمارة، وتسريع وتيرة تحول الطاقة وصولاً إلى مستقبل حيادي الكربون باستخدام تقنيات تعود بالفائدة على المجتمع".

وتشتمل المحطة الكهرومائية لتوليد الكهرباء بتقنية  الضخ والتخزين على خزان سفلي بالقرب من سد حتا (الحتاوي)، تبلغ سعته 1716 مليون غالون من المياه، وخزان آخر علوي يتم إنشاؤه في المنطقة الجبلية يرتفع نحو 300 متر عن منسوب السد، وبسعة تخزينية تصل إلى 880 مليون غالون من المياه. وخارج أوقات ذروة الاستهلاك، تقوم توربينات بضخ المياه على طول 4 كم من الخزان السفلي إلى الخزان العلوي، باستخدام الطاقة الشمسية من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية. في حين سيتم تشغيل توربينات تستفيد من قوة اندفاع المياه المنحدرة إلى الخزان السفلي لتوليد الكهرباء على وجه السرعة لتلبية الطلب خلال ساعات ذروة الاستهلاك.

جدير بالذكر أن التكنولوجيا المتطورة، التي تم توفيرها لـ"أندريتز هيدرو"، تستخدم محول طاقة بي سي إس 8000 لنظام إثارة التيار المتردد، مما يتيح للآلة العمل بسرعات متغيرة. وهذا يضمن كفاءة تشغيلية مثلى ومستويات تشغيل طاقة متفاوتة في وضع الضخ دون الإخلال بالسلوك العابر للآلات.

طباعة