دشّنه منصور بن محمد في «دبي هاربور»

«ماجستي 175».. يخت إماراتي يعزّز الثقة بقطاع الترفيه البحري

صورة

دشّن سموّ الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، اليخت «ماجستي 175» الفاخر، ضمن عرضه العالمي الأول في «دبي هاربور»، الذي تم بناؤه بالكامل في دولة الإمارات، ليرتقي بمعايير إنتاج صناعة اليخوت العالمية إلى آفاق جديدة، بفضل مواد بنائه خفيفة الوزن، وقدرته على الإبحار بسهولة في المناطق قليلة العمق، إضافة إلى ثباته الفائق أثناء الإبحار، وقدرته العالية على المناورة الملاحية.

وأكدت دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، أن العرض الأولي لليخت يؤكد على القدرات اللافتة لقطاع اليخوت في دولة الإمارات، وسيسهم في تعزيز الثقة بقطاع الترفيه البحري.

مميزات اليخت

واطّلع سموّ الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، على أهم مميزات اليخت «ماجستي 175»، الذي يعدّ أكبر يخت «سوبر» في العالم مصنوع من الألياف الزجاجية المركبة، بطول 180.9 قدماً وعرض 31.6 قدماً، وارتفاع أربعة طوابق، وتم بناؤه وفقاً لأرقى مواصفات اليخوت التي يزيد وزنها الإجمالي على 500 طن، المعتمدة من الوكالة البحرية وخفر السواحل في المملكة المتحدة.

وشاهد سموّ الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، يرافقه المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، هلال سعيد المري، وأمين عام مجلس دبي الرياضي، سعيد حارب، ورئيس مجلس إدارة شركة الخليج للقوارب، محمد حسين الشعالي، مكونات اليخت الذي يصل وزنه الإجمالي إلى 780 طناً، وبإمكانه الإبحار في المناطق منخفضة العمق، مع غاطس 2.25 متر، بفضل صناعته المتطورة باستخدام مواد مركبة على غرار ألياف الكربون «واستر الفينيل»، التي تتيح ليخت بهذا الحجم، الاقتراب بسهولة من الشواطئ.

وجهة عالمية

جاء ذلك، خلال حدث تم تنظيمه بالتعاون مع دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة)، تأكيداً على جاذبية دبي ودولة الإمارات عموماً، وجهة رائدة لليخوت والقوارب، إذ نجح «ماجستي 175»، الذي تم تصنيعه في منشأة تصنيع القوارب المتكاملة التابعة لشركة الخليج لصناعة القوارب في الإمارات (غلف كرافت)، في استكمال سلسلة من التجارب البحرية قبل عرضه العالمي الأول.

ومن المنتظر أن ينطلق اليخت «ماجستي 175» قريباً في رحلة يجوب فيها العالم، حاملاً علم دولة الإمارات، ليؤكد حضوره في فعاليات اليخوت والمراسي والوجهات العالمية المعروفة في مجال سياحة اليخوت، ليسهم بذلك في ترسيخ مكانة الدولة على خارطة صناعة اليخوت العالمية.

صُنع في الإمارات

وقال المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، هلال سعيد المري، إن «دولة الإمارات عادت بكل قوة إلى صدارة الوجهات السياحية الأكثر أماناً على مستوى العالم، ما يسهم في تعزيز النمو في قطاع سياحة اليخوت».

وأضاف: «بوجود نحو 830 (يخت سوبر) قيد الإنشاء، أو جرى طلبها حول العالم خلال العام الجاري، تحافظ منطقة الشرق الأوسط على موقعها كأحد أقوى الأسواق بالنسبة لهذه الفئة من اليخوت»، لافتاً إلى أن العرض العالمي الأولي ليخت «ماجستي 175» يؤكد على القدرات اللافتة لقطاع اليخوت في الإمارات، ويسهم في تعزيز الثقة بقطاع الترفيه البحري، وسيدفع قدماً بصناعة اليخوت وقوارب الترفيه في الدولة نحو مزيد من النمو والازدهار.

تحفة فنية

من جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة «غلف كرافت»، محمد حسين الشعالي، أن «ماجستي 175» يمثل تحفة فنية تبرز قدرات الشركة في ميدان صناعة اليخوت والقوارب عالمية المستوى، وتميزها الرفيع في شتى جوانب التصنيع بدءاً من التصميم، ووصولاً إلى عملية الإنتاج النهائي على أرض الدولة.

وأضاف: «يسهم اليخت في ترسيخ ريادة الشركة في قطاع اليخوت العالمي، وتأكيد مكانة الإمارات وجهة عالمية لليخوت الفاخرة»، مؤكداً حرص «غلف كرافت» على بناء سفن ويخوت وقوارب تتجاوز توقعات محبي الإبحار.

وتابع: «(ماجستي 175) ثمرة جهود حثيثة بذلناها على مدار أربعة أعوام، ونجحنا بسرعة قياسية في إنشائه رغم تحديات الجائحة العالمية. وبتدشين العرض العالمي الأول لهذا اليخت الفاخر، فإننا نؤكد مجدداً على جاذبية دولة الإمارات وجهة متكاملة لليخوت والقوارب».

تصميم ذكي

يضم اليخت بتصميمه الذكي سبع غرف فاخرة، وست كبائن واسعة تتسع لطاقمه المؤلف من 10 بحارة، وغرفة إضافية لقبطان اليخت، ومسبحاً كبيراً بطول خمسة أمتار في المنصّة الأمامية، فضلاً عن شرفة يمكن أن تتحوّل إلى مساحة مخصصة للاسترخاء والاستمتاع بأشعة الشمس.

يخت عابر للمحيطات

يحصل اليخت على طاقته من مولدات Kohler باستطاعة 175 كيلوواط، وزوجين من مثبتات الزعانف. وتتضمن مزايا السلامة قارب إنقاذ ومولداً احتياطياً. وبسرعته القصوى البالغة 16.5 عقدة وسرعة إبحار 10 عقد، يبلغ مدى اليخت 4000 ميل بحري، ليصبح بذلك عابراً للمحيطات.

طباعة