عن طريق مشغلي الأقمار الاصطناعية المرخص لهم من «الهيئة»

«تنظيم الاتصالات»: «الخدمات الفضائية» توفر إنترنت النطاق العريض

الهيئة أكدت أنها تعمل على تنويع التقنيات المتوافرة لمستخدمي خدمات الاتصالات. من المصدر

أفادت الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية بأنها تعمل على تنويع التقنيات المتوافرة لمستخدمي خدمات الاتصالات من خلال إصدار رخص الخدمات الفضائية «الساتلية»، التي تسهم في تقديم خدمات اتصالات النطاق العريض الثابتة والمتحركة عن طريق مشغلي الأقمار الاصطناعية المرخص لهم من الهيئة، ما يدعم تحفيز المنافسة في القطاع، والابتكار في تقديم الخدمات.

وأوضحت «تنظيم الاتصالات» في رد رسمي على أسئلة «الإمارات اليوم» بشأن الإنترنت الفضائي، أنه يتم تقديم خدمات إنترنت النطاق العريض على مستوى الدولة، وفي المناطق التي يصعب وصول الخدمات الثابتة إليها عن طريق شركة «الياه سات» للاتصالات الفضائية المرخصة من الهيئة، كما تم ترخيص شركة «إنمارسات»، التي تسهم في توفير خدمات الاتصالات على متن السفن بهدف ضمان وصول المشتركين لخدمات الاتصالات والطوارئ على متن المركبات البحرية، فضلاً عن شركة «الثريا» المزودة لخدمات الهاتف المتحرك عبر الأقمار الاصطناعية، التي تتيح للمستخدمين الوصول إلى خدمات الاتصالات المتحركة الفضائية، بغض النظر عن موقعهم الجغرافي.

ولفتت الهيئة إلى أن صندوق تنمية قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات التابع لها يمثل الذراع الأساسية لدعم مشروعات قطاع الفضاء في الدولة، حيث تتم رعاية مشروع «مسبار الأمل» وغيره من المشروعات التي تهدف لاستغلال الأقمار الاصطناعية في ما يخدم قطاعات الدولة، ويسهم في رفع كفاءتها. وشددت «تنظيم الاتصالات» على حرصها عند دراسة تطور قطاع الاتصالات الفضائية وإدخال المنافسة فيه، على وضع المستخدم نصب عينها من خلال الأخذ بعين الاعتبار مدى تأثير قراراتها الاستراتيجية على جودة الخدمات والأسعار التي يتحملها المستخدم، مؤكدة أنها تسعى لتحقيق رؤيتها وأهدافها التي تتمحور حول مصلحة الدولة ورفاهية المستخدمين.

طباعة