ضمن برنامج يتيح الإقامة في الإمارة مع استمرار العمل بشركات مقارها خارج الدولة

«دبي للسياحة» تستكمل 2500 طلب من 30 دولة لـ «العمل عن بُعد» من دبي

صورة

كشفت مؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، التابعة لدائرة السياحة والتسويق التجاري «دبي للسياحة»، أنها شهدت زيادة في أعداد الطلبات الخاصة بـ«برنامج العمل الافتراضي»، الذي يتيح الفرصة أمام المهنيين الأجانب، الذين يعملون عن بُعد، للإقامة في الإمارة، مؤكدة استكمال 2500 طلب من 30 دولة حتى الآن.

وذكرت المؤسسة لـ«الإمارات اليوم» أن عدد المتقدمين ارتفع، خلال شهري مارس وأبريل 2021، بمعدلات عالية، نتيجة لثقتهم بإدارة دبي الناجحة للجائحة، مشيرة إلى أن أكثر من 18 ألف شخص استفادوا من قرار تمديد التأشيرات السياحية.

العمل عن بُعد

وتفصيلاً، قال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، عصام كاظم: «منذ أن أطلقنا برنامج العمل عن بُعد، ونحن نشهد إقبالاً متزايداً عليه، ليصل عدد الطلبات التي تم استكمالها حتى الآن 2500 طلب، من 30 سوقاً حول العالم».

وأكد كاظم أن عدد المتقدمين ارتفع، خلال شهري مارس وأبريل، بمعدلات عالية نتيجة ثقتهم بإدارة المدينة الناجحة للجائحة، والتنسيق والتعاون التام بين القطاعين العام والخاص، فضلاً عن الالتزام بالإجراءات الاحترازية، والتدابير الوقائية لتعزيز مكانة دبي، إحدى أكثر المدن أماناً في العالم.

وتابع: «لمسنا تأثيراً مباشراً من خلال وجود أكثر من 18 ألف شخص موجودين فعلياً في المدينة، واستفادوا من قرار تمديد التأشيرات السياحية»، لافتاً إلى أن هناك العديدين ممن يختارون دبي للإقامة والعمل بها عن بُعد، سواء بشكل دائم أو لفترات طويلة.

برنامج افتراضي

وكانت دبي أطلقت، في أكتوبر عام 2020، «برنامج العمل الافتراضي» الذي يتيح الفرصة أمام المهنيين الأجانب الذين يعملون عن بُعد، للإقامة في الإمارة، مع الاستمرار في القيام بمهام عملهم مع الشركات التي ينتمون إليها، وتقع مقارها خارج الدولة.

ويوفر البرنامج، الذي تصل مدته إلى عام كامل قابل للتجديد، بناء على تقديم طلب جديد، للأشخاص العاملين عن بُعد وكذلك لعائلاتهم، فرصة الإقامة سنوياً في دبي، التي تعد واحدة من أكثر الوجهات العالمية تميزاً في مجالي السياحة والأعمال، والتي تتمتع ببنية تحتية رقمية متطورة عالية الكفاءة والاعتمادية، وتسهم في تسهيل أعمالهم، فضلاً عمّا توفره الإمارة من بيئة آمنة تتميز بأسلوب حياة عصري.

وتبلغ كلفة هذا البرنامج السنوي 287 دولاراً (نحو 1053 درهماً)، إضافة إلى تأمين صحي ساري المفعول في دولة الإمارات، ورسوم الطلب لكل شخص، ويمكن التقدم بالطلبات عبر الموقع الإلكتروني، في وقت يتيح البرنامج للأشخاص استخدام كل الخدمات المتعلقة بالإقامة والعمل في دبي، التي تشمل على سبيل المثال: الاتصالات، فتح الحسابات المصرفية، التعليم، وغيرها، وذلك بما يمكّنهم من ممارسة حياتهم الطبيعية في مدينة تستضيف أكثر من 200 جنسية.

• 18 ألف شخص استفادوا من قرار تمديد التأشيرات السياحية.

طباعة