برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    انطلاق مؤتمر «السوق» للمستثمرين 18 مايو بمشاركة 10 شركات

    46% حصة المستثمرين الأجانب من قيمة التداول في «دبي المالي» خلال الربع الأول

    أكد سوق دبي المالي، أن المستثمرين الأجانب يمتلكون حضوراً لافتا في السوق، حيث بلغت حصتهم من إجمالي قيمة التداول خلال الربع الأول من العام الجاري 46%، فيما سجلت ملكيتهم من إجمالي القيمة السوقية ارتفاعاً نسبته 2.6% خلال الفترة ذاتها إلى 18.3% مقابل 17.8% بنهاية الربع الأول من العام 2020.

    جاء ذلك خلال إعلان السوق اليوم، عن تنظيم مؤتمره السنوي للمستثمرين العالميين 2021 عبر تقنيات الاتصال المرئي، يومي 18 و19 مايو الجاري بالتعاون مع «جولدمان ساكس»، حيث يجمع المؤتمر كبار مسؤولي الشركات الرائدة المُصدرة للأسهم والصكوك والسندات في أسواق المال في دبي مع حشد من المؤسسات الاستثمارية العالمية الكبرى في الولايات المتحدة، بريطانيا وأوروبا وآسيا.

    وذكر السوق في بيان أن المؤتمر، يتيح الفرصة للشركات لاستعراض تطورات أعمالها وقصص نجاحها وإبراز القدرات الملفتة التي أظهرتها للمحافظة على نمو أنشطتها مدعومة بالأداء المتفوق لدبي ودولة الإمارات في مواجهة التحديات العالمية الراهنة.

    ويشارك في المؤتمر 10 شركات ومؤسسات مصدرة للأسهم وأدوات الدخل الثابت في سوق دبي المالي و«ناسداك دبي»، وهي: «إعمار العقارية»، بنك دبي الإسلامي، بنك الإمارات دبي الوطني، «إعمار مولز»، «أمانات»، «إعمار للتطوير»، شركة سوق دبي المالي، بنك دبي التجاري، و«موانئ دبي العالمية» و«العربية للطيران».

    وقال رئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي، عيسى كاظم: «قدمت دبي ودولة الإمارات نمودجاً يحتذى على صعيد سرعة التحرك لاحتواء تداعيات وضع غير مسبوق عالمياً، وذلك بفضل الرؤية القيادية والتعاطي الإيجابي مع التحديات بتحويلها إلى فرص، مما جعلها في مقدمة الاقتصاديات الأكثر مرونة وقدرة على استيعاب المتغيرات والمحافظة على معدلات نمو جيدة».

    وأضاف: «في تقديرنا، فإن هذا الأداء مرشح لاكتساب مزيد من الزخم في المرحلة المقبلة في ضوء ما حققه الاقتصاد من نجاحات وبالاستفادة من خطط التحفيز المتوالية، الأمر الذي دفع صندوق النقد الدولي إلى رفع تقديراته، حسب آخر إصدار بإبريل من العام الجاري، لنمو الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات في العام 2021 من 1.3% في تقديرات سابقة إلى 3.1%».

    وأشار كاظم إلى أن «أسواق المال في دبي بما تمتلكه من بنية تنظيمية وأساسية متطورة وفئات أصول متنوعة، توفر فرصاً استثمارية سانحة وجاذبة للمستثمرين من مختلف أنحاء العالم».

     

    طباعة