9.6 مليارات درهم التجارة الخارجية غير النفطية بين البلدين خلال 2020

الإمارات تستأثر بـ 50% من تجارة روسيا مع الدول الخليجية

صورة

بحث وزير دولة للتجارة الخارجية، الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، ووزير الصناعة والتجارة في روسيا، دينيس فالنتينوفيتش، خلال اجتماع عقد افتراضياً، تعزيز أوجه العلاقات الاقتصادية والتجارية، وسبل توفير فرص جديدة وواسعة ومتنوعة لمجتمعي الأعمال في البلدين في القطاعات ذات الأولوية المشتركة لهما، وتنمية أطر التعاون الاقتصادي على المستويين الحكومي والخاص، وزيادة حجم التجارة وتنويع الاستثمارات المباشرة المتبادلة لمرحلة التعافي الاقتصادي، وما بعد جائحة «كوفيدــ19».

أكد الزيودي أن العلاقات الإماراتية الروسية شهدت خلال السنوات الماضية نقلة نوعية في شتى المجالات الاقتصادية، إذ تعد الإمارات الشريك التجاري الأول خليجياً لروسيا، وتستأثر بنسبة تقترب من 50% من تجارتها مع الدول الخليجية، كما تحتل المرتبة الثانية عربياً، وتسهم بنسبة 20% من تجارة روسيا مع الدول العربية.

وأضاف الزيودي أن العلاقات تشهد نمواً متواصلاً في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك، إذ جاوز حجم التجارة الخارجية غير النفطية بين الإمارات وروسيا 9.6 مليارات درهم (2.6 مليار دولار) خلال العام 2020، منها «واردات» بقيمة 7.1 مليارات درهم و«صادرات» بقيمة 1.1 مليار درهم، و«إعادة تصدير» بـ1.4 مليار درهم.

بدوره، يبلغ الاستثمار المباشر الروسي في الإمارات نحو 3.6 مليارات درهم (1 مليار دولار)، فيما يبلغ الاستثمار الإماراتي في روسيا 1.4 مليار درهم (380 مليون دولار)، وتغطي الاستثمارات المتبادلة قطاعات عدة من أهمها التجارة، والأنشطة العقارية.

يذكر أن روسيا ستشارك في معرض «إكسبو 2020 دبي» بجناح واسع ذي تصميم معماري مميز، وسيطرح عدداً من برامج الأعمال والبرامج الثقافية، إذ سيقيم أكثر من 50 حدثاً خلال المعرض الذي يمتد ستة أشهر.

وتتمحور الموضوعات الرئيسة حول: الطاقة، التكنولوجيا، التمويل الاستثمار، العمران، الفضاء، النقل، المناخ، التعليم، والطب والرعاية الصحية.

• 3.6 مليارات درهم استثمارات روسية مباشرة في الإمارات.

طباعة