بموجب تفاهم مع الشركة العالمية للخدمات المالية الإسلامية

«دبي للذهب والسلع» تروّج للعقود المتوافقة مع الشريعة


وقعت بورصة دبي للذهب والسلع، مذكرة تفاهم استراتيجية مع الشركة العالمية للخدمات المالية الإسلامية، حيث سيتعاون الجانبان مستقبلاً في تطوير منتجات المشتقات والسلع الإسلامية، إضافة إلى الترويج لعقد الذهب المتوافق مع الشريعة الإسلامية لدى «دبي للذهب والسلع»، والذي يلبي متطلبات امتلاك الذهب التي تنص عليها أحكام الشريعة.

وأوضحت البورصة في بيان أنه بموجب مذكرة التفاهم، سيتعاون الطرفان في عدد من المجالات ذات المنفعة المتبادلة، بما في ذلك تطوير العقود والمنتجات الإسلامية الآجلة، وبيع المنتجات المالية الإسلامية والترويج لها.

كما ستوفر الاتفاقية لكل من بورصة دبي للذهب والسلع والشركة العالمية للخدمات المالية الإسلامية فرصاً مهمة لتنظيم زيارات واجتماعات وورش عمل بهدف بحث واستكشاف فرص تطوير منتجات وخدمات جديدة تغطي المجالات المبتكرة والناشئة في قطاع التمويل الإسلامي.

وقال الرئيس التنفيذي لـ «دبي للذهب والسلع»، ليس ميل: «مع نمو الاقتصاد الإسلامي في دولة الإمارات والمنطقة وعدد متزايد من الأسواق العالمية، فإن توقيع مذكرة التفاهم مع الشركة العالمية للخدمات المالية الإسلامية يمثل إنجازاً مهماً لبورصة دبي للذهب والسلع، حيث نسعى لتنويع مجموعة منتجاتنا وخدماتنا المتوافقة مع الشريعة الإسلامية».

وأضاف أن «المذكرة توفر لكلا الطرفين فرصاً كبيرة لإثراء سوق التمويل الإسلامي العالمي والتعاون في تطوير منتجات مالية جديدة ومبتكرة تلبي احتياجات المشاركين في السوق».

من جهته، قال الرئيس التنفيذي للشركة العالمية للخدمات المالية الإسلامية، مفتي إسماعيل ديساي: «مع تطور صناعة التمويل الإسلامي في دولة الإمارات والعالم، فإننا في الشركة العالمية للخدمات المالية الإسلامية نسعى لتعزيز نموها من خلال تطوير منتجات مالية واستثمارية مهيكلة فريدة ومبتكرة متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية».

وأضاف أنه «في إطار الشراكة مع بورصة دبي للذهب والسلع، سيتمكن عملاؤنا العالميون في أكثر من 26 دولة، بما في ذلك البنوك وشركات إدارة الأصول وشركات التكافل والحكومات والبنوك المركزية، من الوصول إلى الحلول الفريدة المتوافقة مع الشريعة الإسلامية عبر بورصة دبي للذهب والسلع».

 

 

طباعة