أكدوا وجود طلب ملموس على الفلل والوحدات الفاخرة وعقارات الواجهات المائية

مطورون وخبراء: اقتراب فعاليات «إكسبو 2020» يدعم ارتفاع أسعار عقارات دبي

صورة

توقع مطورون وخبراء عقاريون، في استطلاع رأي، حول التوقعات للسوق العقارية في الفترة ما قبل انطلاق فعاليات معرض «إكسبو 2020 دبي»، ارتفاع أسعار العقارات في دبي تدريجياً، بالتزامن مع قرب فعاليات الحدث الدولي، والمتبقي على إقامته نحو 156 يوماً فقط.

وأشاروا، لـ«الإمارات اليوم»، إلى أنه بالفعل هناك بعض فئات الوحدات السكنية بدأت بالتحرك الفعلي، لافتين إلى أن مطورين بدأوا في رفع أسعار الفلل، ومؤكدين على أن التوقيت مثالي حالياً لاقتناص بعض الفرص، لاسيما مع وجود عروض جيدة في السوق.

نمو الطلب

وتفصيلاً، توقع رئيس مجلس إدارة «شركة الوليد الاستثمارية»، محمد المطوع، أن «تشهد سوق العقارات صيفاً ساخناً على صعيد نمو الطلب قبيل (إكسبو 2020 دبي)»، موضحاً أن هناك حركة كبيرة على الفلل والوحدات الفاخرة.

وقال المطوع: «إذا استمرت السوق في هذا الأداء، وكانت السيطرة كاملة على (كورونا)، فسيكون هناك انتعاش كبير قبل (إكسبو)، وسيسجل القطاع مؤشرات قوية».

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة شركة «الاتحاد العقارية»، خليفة الحمادي: «رأينا في الفترة الماضية تحسناً ملحوظاً بالأسعار والطلب، وبشكل خاص على الفلل، كما ارتفع الطلب على الوحدات السكنية المطلة على واجهات مائية. أما بالنسبة للمناطق التي تبعد عن مراكز المدينة الأساسية، فهناك تحركات إيجابية طفيفة في الأسعار».

وأضاف:«بشكل عام (إكسبو) يعتبر من أهم العوامل الداعمة للقطاع، من حيث زيادة الطلب وتقليل المعروض، وذلك يشجع على التعافي الذي يجذب الاستثمارات بشكل تدريجي».

ارتفاع طفيف

إلى ذلك، توقع الرئيس التنفيذي لشركة بن غاطي للتطوير العقاري، محمد بن غاطي، ارتفاعاً طفيفاً في أسعار العقارات، خصوصاً في الفلل، وأيضاً في بعض المناطق المختلفة للشقق السكنية، مثل وسط المدينة، التي تشهد نمواً بالمبيعات بشكل أفضل من مستوياتها قبل ستة أشهر.

وأضاف بن غاطي، أن المشروعات الجديدة منخفضة نوعاً ما، وهذا يساعد على زيادة الطلب، وارتفاع تدريجي في الأسعار.

بدوره، قال رئيس شركة «أون بلان العقارية»، أحمد الدولة، إن «وضع السوق العقارية في تحسن مستمر، وسيسجل انتعاشاً قوياً خلال العام الجاري، بدعم من معرض (إكسبو 2020 دبي)»، مضيفاً أن أسعار الفلل و«التاون هاوس» شهدت ارتفاعات ملحوظة، وبدأت الإيجارات ترتفع في معظم المناطق.

وحول أسعار الشقق السكنية، أضاف الدولة أن «الوضع متوازن، إذ شهدت ارتفاعاً بسيطاً بالنسبة للإيجارات، أما بالنسبة لأسعار البيع، فقد بدأت الأسعار ترتفع، لقلة المعروض في السوق، الذي تأثر بسبب إلزام المطور العقاري بتسليم المشروع في فتره معينة، وإيداع 50% من قيمة المشروع بحساب الضمان، ما خلق معوقات أمام المطورين الصغار، ليصبح الأمر قاصراً على المطورين ذوي السيولة المرتفعة».

وبيّن الدولة، أن الإيجارات بدأت ترتفع في الشقق، ليس بسبب قرب تنظيم معرض «إكسبو» فقط، وإنما بسبب المبادرات التحفيزية لحكومة دبي، ونجاحها في السيطرة على الجائحة، وعودة حركة السياحة والسفر بشكل ملموس.

تحسن الطلب

في سياق متصل، قال رئيس شركة «دبليو كابيتال» العقارية، وليد الزرعوني، إن «أسعار العقارات في دبي، بدأت تشهد زيادة ملحوظة منذ بداية العام الجاري، وسط تحسن الطلب، والتعافي من تداعيات الجائحة، وترقب موعد انطلاق (إكسبو 2020 دبي)».

ولفت الزرعوني إلى أن «المعرض» سيحقق مستويات جذب مرتفعة للسياحة الوافدة، ما يدعم بشكل كبير الطلب على الشقق الفندقية، ويزيد نسب الإشغال لمستويات كبيرة، بما يعزز العائد الاستثماري.

وأشار إلى أن قرب انطلاق فعاليات المعرض، يؤثر في التسعير في السوق، فهناك بعض الفئات السكنية بدأت بالتحرك صعوداً، خصوصاً قطاع الفلل، الذي ارتفع في معظم المشروعات الموجودة تحت الإنجاز في دبي.

وأضاف: «من المتوقع أن يقوم المطورون، بالتزامن مع تحسن الأسعار، بتغيير خطة فترة الدفع، فعلى سبيل المثال، من الممكن أن تصبح ثلاث سنوات بدلاً من خمس سنوات»، لافتاً إلى أن زيادة الأسعار المرتقبة ستسهم في تعويض الخسائر خلال فترة عام الجائحة.

وأشار إلى أن سرعة التطعيمات ضد الفيروس، أحد أهم العوامل لنجاح تنظيم معرض «إكسبو 2020 دبي»، حيث أصبحت التطعيمات ضد «كورونا» ضمن أولويات الأفراد للسفر حول العالم.

وبيّن الزرعوني، أن العائد الاستثماري وصل حالياً إلى مستويات 8%، ومرشح لأن يرتفع فوق 9% في ذروة تنظيم المعرض، مع انتعاش الطلب في دبي.

ولفت إلى أن السوق العقارية في دبي، شهدت خلال مارس الماضي، ثاني أعلى تصرفات عقارية في أربع سنوات (تحديداً منذ فبراير 2017)، بعد أن سجلت 6590 تصرفاً بقيمة 22.9 مليار درهم، بعد أن جذبت 5683 مستثمراً جديداً، ما يعكس الفرص الجاذبة والتوقعات الإيجابية لعام 2021.

انتعاش السوق

من جانبه، قال مدير عام التسويق والمبيعات بشركة «الروّاد للعقارات»، علاء مسعود، إن «بيانات السوق بالربع الأول لعام 2021 تبشر بانتعاش السوق العقارية في دبي قبل انطلاق معرض (إكسبو 2020 دبي)»، مؤكداً على الدور الإيجابي للإجراءات الحكومية في التعامل مع جائحة «كوفيد-19»، في دعم الاقتصاد والقطاعات الحيوية لتجاوز التداعيات المصاحبة.

وأكد وجود طلب على الشقق الجاهزة، وبالفعل هناك عدد كبير من المشروعات التي سيتم تسليمها في الفترة التي تسبق انطلاق المعرض، بجانب العروض العقارية المغرية للاستثمار من قبل المطورين، وخطط سداد تصل إلى 10 سنوات.

ولفت إلى أنه بالفعل هناك بعض الفئات السكنية بدأت بالتحرك الفعلي، مشيراً إلى أن عدداً من المطورين بدأوا في رفع أسعار الفلل.

كفاءة عالية

من جانبه، قال الخبير العقاري، مهند الوادية، إن «الإمارات تعاملت بكفاءة عالية مع جائحة (كوفيد-19)، ما وفر دعماً كبيراً للقطاعات الاقتصادية ككل، والقطاع العقاري تحديداً»، مضيفاً أن أداء القطاع العقاري بالربع الأول من 2021 كان قياسياً، ويبشر بأن العام الجاري سيكون «عام الفرص»، ومتوقعاً أن يستمر الانتعاش في الربع الثاني، ويسجل الوتيرة نفسها من نمو الطلب.

وأفاد بأن السياسة النقدية التي وضعت لدعم التعافي الاقتصادي، سهلت على المشتري النهائي الحصول على قروض بدفعات أقل، ونسب فوائد مناسبة، مرجحاً أن تدعم السياسات الحالية وتيرة المشتريات حتى الربع الأخير من العام الجاري، بالتزامن مع انطلاق فعاليات معرض «إكسبو 2020 دبي».

وتوقع الوادية، أن يتزامن مع المعرض انطلاقة قوية على جميع الأصعدة الاقتصادية، مع تحجيم مخاطر الإصابة بالفيروس، لذلك على المستثمرين اقتناص الفرص المتاحة.

تحركات إيجابية

في السياق نفسه، توقع الرئيس التنفيذي لشركة «ستاندرد للعقارات»، عبدالكريم الملا، أن «تكون تحركات أسعار العقارات إيجابية، وتميل إلى الارتفاع قبل معرض (إكسبو 2020 دبي)، بفضل عوامل عدة، أبرزها زيادة التطعيمات ضد فيروس (كوفيد-19)، ونجاح الدولة في دعم عملية التعافي من الجائحة، بجانب إتاحة الإقامات الذهبية التي تشجع على شراء المستثمرين للعقارات قبل (إكسبو)».

وأشار الملا، إلى أن قانون تملك الأجانب للشركات بالكامل، يعد عاملاً محفزاً أيضاً للقطاع، ويجذب شريحة كبيرة من المستثمرين، لافتاً إلى أن الأسعار حالياً مناسبة، وفي متناول الكثيرين، وتشجع على الشراء والاستفادة من الفرص المتوافرة بالقطاع العقاري، موضحاً أن حكومة دبي خفضت الرسوم، وتدعم برامج تنشيط التجارة والصناعة والقطاعات الاقتصادية ككل، ما يقدم الدعم اللازم لقطاع العقار.

بدوره، أكّد المدير العام لشركة «جرين يارد للتطوير العقاري»، المهندس محمود عواد، إن «القطاع العقاري بالدولة، ينتظر نقلة نوعية جيدة، مع قرب انطلاق معرض (إكسبو 2020 دبي)، وسعي الإمارة إلى جذب استثمارات أجنبية جديدة، ستفتح آفاقاً جديدة لنمو القطاع العقاري بشكل كامل، وخلق المزيد من الطلب للوحدات السكنية، بجانب سعي المستثمرين لاقتناص الفرص المغرية في 2021».

وأضاف عواد، أن «القطاع العقاري بدولة الإمارات يراهن على انتعاش قياسي خلال عامي 2021 و2022، لاسيما بمرحلة عودة الأنشطة الاقتصادية، وتأكيد مضيها في طريق التعافي بعد الإغلاق بسبب جائحة كورونا»، مؤكداً على أن السوق العقارية على موعد مع زخم كبير في الفترة المقبلة، لأسباب عدة، منها معرض «إكسبو 2020 دبي»، الذي ينطلق بداية شهر أكتوبر المقبل وحتى نهاية مارس من عام 2022، وسيفتح آفاقاً كبيرة وجديدة عالمياً للإمارات، فيما يظهر المعرض الدولي، للعالم، إمكانات دبي ودولة الإمارات، وقوة بنيتها التحتية، والتشريعات التي تحمي حقوق جميع الأطراف، والفرص التي توفرها المدينة، وقدرتها على تنظيم مؤتمرات عالمية كبيرة، ومنافذها العالمية، كمطار دبي الدولي، وميناء جبل علي.

وتوقع عواد حدوث انتعاش بالسوق، مع قرب انطلاق معرض «إكسبو 2020 دبي»، حيث يعد المعرض أحد أكبر الفعاليات الدولية، الذي يُقام كل خمسة أعوام، وتشارك فيه هيئات حكومية، ومؤسسات، وشركات دولية، للترويج لإنجازاتها، ومنتجاتها، وأفكارها، وابتكاراتها، وسمعتها.

انتعاش تدريجي

قالت الرئيس التنفيذي لشركة «سلطان بن علي العويس» للعقارات، حليمة العويس، إنه «مع اقتراب موعد انطلاق (إكسبو 2020 دبي)، يشهد القطاع العقاري انتعاشاً تدريجياً، وبدأت مؤشراتها منذ بداية العام الجاري»، مضيفة أنه «منذ الإعلان عن المعرض، هناك أثر إيجابي على السوق، التي تضخمت في بعض مراحلها قبل أن يتم تصحيحها، فخلال الفترة الماضية، صار هناك ثبات نسبي في الأسعار، وثقة كبيرة بالسوق العقارية، وذلك بعد فترة من التذبذب صعوداً وهبوطاً».

زيادات متفاوتة

قال المستشار العقاري، محمد الحفيتي، إن «هناك زيادة في أسعار العقارات بنسب متفاوتة، وجاءت هذه الزيادة بدعم مجموعة من العوامل الإيجابية، أبرزها نجاح الدول في استقطاب السياح، والدعاية الناجحة لمعرض (إكسبو)».

وأكد الحفيتي أن «اعتبار دبي ضمن الأكثر أماناً في العالم، خصوصاً في ما يتعلق بفيروس كورونا، في ظل انتشار التطعيمات والإجراءات الاحترازية، يعزز أيضاً الطلب، وبالتالي يرفع أسعار العقارات، وتحديداً الفاخرة».

• «المعرض» سيحقق مستويات جذب مرتفعة للسياحة الوافدة، ما يدعم الطلب على الشقق الفندقية.

• «وسط المدينة» تشهد نمواً في المبيعات بشكل أفضل من مستوياتها قبل ستة أشهر.

• المؤشر السعري لبعض فئات الوحدات السكنية يتحرك صعوداً.. ومطورون رفعوا أسعار الفلل.

• انخفاض المشروعات الجديدة يدعم الطلب والارتفاع التدريجي للأسعار.

طباعة