بهدف دعم الأسر في تحسين أداء الطاقة وتقليل الاستهلاك في المنازل

دائرة الطاقة في أبوظبي تطلق خدمة "مستشار كفاءة الطاقة" المباشرة والمجانية


انطلاقاً من مسؤوليتها في رفع كفاءة الطاقة والارتقاء بكامل القطاع في الإمارة، ومواءمة جهودها مع مساعي الحفاظ على البيئة وإدارة الموارد الطبيعية، أعلنت دائرة الطاقة في أبوظبي عن إطلاق خدمة "مستشار كفاءة الطاقة" الحية والمجانية لدعم العملاء المقيمين في إمارة أبوظبي ومساعدتهم على تبني خيارات وسلوكيات أكثر كفاءة في استخدام الطاقة وتقلل من استهلاك المياه والكهرباء في المنازل من أجل تعزيز الاستدامة.

وتأتي الخدمة الجديدة في إطار جهود الدائرة الرامية إلى تشجيع كل أفراد المجتمع على تبني سلوكيات رشيدة من خلال تغيير أنماط استهلاك الطاقة والمياه، وذلك باستهداف المستهلكين وتزويدهم بالنصائح العملية القادرة على تغيير نظرتهم وتوجهاتهم تجاه استخدام مختلف الخدمات.

تتاح خدمة "مستشار كفاءة الطاقة " بشكل مجاني لجميع المستهلكين في المناطق السكنية في مختلف أنحاء الإمارة، وسيكون لدى المستهلكين فرصة لوصول إلى خبراء رفع كفاءة الطاقة في المنازل، بالإضافة إلى تقييمات الطاقة المنزلية الافتراضية. وفي المرحلة الأولى التي تستمر حتى نهاية شهر يوليو 2021، سيكون بإمكان المستهلكين الوصول إلى الخدمة عن طريق طلب الاتصال من مستشار كفاءة الطاقة، والذي يمكن إكماله عبر رابط التسجيل على الموقع الالكتروني https://useitwisely.doe.gov.ae/ ، أو عن طريق الاتصال على الخط الساخن (02 20 70 800). سوف يجيب مستشار الكفاءة على استفسارات المستهلكين حول الطرق العملية لتقليل استهلاك المياه والكهرباء في المنزل وسيزودهم بنصائح لاتخاذ قرارات مستنيرة لتقليل فواتير تلك الخدمات.

يمكن للمستهلكين أيضاً طلب خدمة تقييم استهلاك الطاقة الافتراضي للمنزل من خلال جلسة مكالمة فيديو حية، حيث يقوم مستشار الكفاءة بمراجعة المعدات والأجهزة التي تستهلك الطاقة والمياه في المنزل، وبالتالي يزود المستهلكين بتوصيات مخصصة لترقية تلك الأجهزة لتعزيز كفاءة استخدام الطاقة داخل المنزل. كما يقوم مستشارو كفاءة الطاقة بإرشاد المستهلكين حول مكان شراء المنتجات والأجهزة الفعالة التي سوف تساعدهم على تحقيق هذا الهدف.

كما ستتاح الفرصة للمستهلكين الذين يطلبون الاتصال من خبير كفاءة الطاقة للحصول على باقة "أدوات ترشيد الاستهلاك" والتي تحتوي على العديد من أدوات كفاءة المياه والطاقة، إضافة إلى نشرة "استخدمها صح" لإرشادات التركيب ليتبعها كل أفراد الأسرة. تشتمل "أدوات ترشيد الاستهلاك" على أربعة أحجام مختلفة من مرشدات صنابير المياه، ورأس استحمام منخفض التدفق، وثلاثة مصابيح موفرة للطاقة من نوع "إل إي دي"، وحقيبة قياس استهلاك المياه، وبالإضافة لمفتاح استبدال مرشدات صنابير المياه.

من جهته، قال المهندس محمد بن جرش الفلاسي، وكيل دائرة الطاقة في أبوظبي: "تتماشى مبادرات التغيير السلوكي التي نقدمها للجمهور مع أهداف استراتيجية أبوظبي لإدارة جانب الطلب وكفاءة استخدام الطاقة 2030، حيث تستكمل مبادرات التوعية الخاصة بتوفير الطاقة التي أطلقناها ضمن حملة (استخدمها صح). لقد قمنا في الدائرة بإجراء بحث علمي وسلوكي لفهم العوامل التي تؤثر على استهلاك الطاقة والمياه في المناطق السكنية في أبوظبي. وقد استخدمنا هذه الأفكار لتصميم مبادرات مبتكرة مثل خيارات خدمة مستشار كفاءة الطاقة الأخيرة التي تمتلك الأدوات والممكنات لمساعدة أفراد المجتمع على مواجهة التحديات المرتبطة بكفاءة الطاقة في المنازل مع تزويدهم بالنصائح والأدوات العملية لتقليل استهلاك المياه والكهرباء".

وأضاف: "إن الاستخدام المسؤول للطاقة في المنزل له تأثير مباشر على الجهود الاقتصادية وأمن الطاقة التي تدعم جهود التنمية المستدامة في أبوظبي وتضمن تأمين إمدادات الطاقة بشكل مستدام للأجيال القادمة. لهذا السبب سنواصل العمل مباشرة مع المستهلكين لمساعدتهم على إعادة تشكيل عاداتهم الخاصة باستهلاك المياه والكهرباء وتوجيههم نحو أسلوب حياة أكثر كفاءة في استخدام الطاقة".

تم إطلاق حملة استخدمها صح في يوليو 2020 وتم الإعلان عنها من خلال منصات وسائل التواصل الاجتماعي التابعة لدائرة الطاقة في أبوظبي، ووسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية في دولة الإمارات. ومن خلال مجموعة من النصائح حول توفير المياه والكهرباء، والمسابقات، والتوعية حول فوائد الاستهلاك الرشيدة، تشجع الحملة الأفراد والأسر على تبني ممارسات كفاءة الطاقة المستدامة داخل المنزل.

وبينما ستمهد المبادرات الحالية الطريق لإعداد برنامج طويل الأمد يرتكز حول تعديل سلوكيات استهلاك المياه والكهرباء، تم إطلاق التطبيق الخاص بالحملة "استخدمها صح" على الهواتف الذكية. وهذه المنصة الرقمية مركز لجميع تنبيهات تغيير السلوك التي تتيح للمستهلكين الوصول إلى جميع المبادرات الحالية وغيرها من المعلومات المخصصة والمسابقات والموارد التعليمية. سيضاف للتطبيق المزيد من الميزات بشكل تدريجي لتحفيز سلوك المستهلك.

طباعة