التفريق بين «الحاجة والرغبة» و«تحديد الأولويات»

خطوتان تساعدان المستهلكين على تقليل الإنفاق

حدّدت شركة الصكوك الوطنية، خطوتين مهمتين تساعدان المستهلكين في تقليل النفقات، الأولى هي التفريق بين الحاجة والرغبة، بينما الخطوة الثانية تتمثل في تحديد أولويات الإنفاق.

وأوضحت أن الحاجة هي ضرورة أساسية للحياة، مثل الثياب والطعام والأدوية واحتياجات العمل والدواء، أما الرغبة، فهي ما تتمناه ولكنه ليس أساسياً، مثل الإجازة، والوجبات في المطاعم، وألعاب الفيديو، والعضوية في النادي، أو حذاء من علامة تجارية معروفة.

وبينت الشركة أنه يمكن تحديد الأولويات بين الحاجات والرغبات من خلال طرق عدة، منها تحديد الأولويات عبر نظام (1-2-3) كما يلي: الأشياء التي لا غنى عنها لحياة صحية (مثل المواد الغذائية والمأوى والملبس، الأشياء التي ليست أساسية، لكنها مهمة (مثل حذاء الرياضة والهاتف المتحرك)، الأشياء التي ليست أساسية وليست مهمة (مثل الحلوى والأندية الصحية وتحميل الموسيقى).

وأشارت إلى أنه يصبح من السهل تعقب النفقات اليومية بمجرد أن يعتاد عليها المتعامل، وذلك عن طريق: التسجيل على دفتر صغير كل مبلغ يتم إنفاقه، وتسجيل النفقات على الهاتف الذكي أو غيره من الأجهزة الإلكترونية.

وأضافت أنه إذا كان التعامل مع الحسابات المصرفية عبر الإنترنت، فإنه يمكن الحصول على كشوفات الحساب الإلكترونية التي تعرض تاريخ الإنفاق، وربما تقسم الإنفاق إلى فئات.

وشددت الشركة على أهمية تجنب الاندفاع في الشراء، والتفكير وعدم التسرع في تناول محفظة النقود أو بطاقة الائتمان للدفع، فضلاً عن المقارنة بين الأسعار في المحال والالتزام بهذه العادة.

طباعة