العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تعكس التعافي التدريجي للأنشطة الاقتصادية

    2.5 مليار درهم صافي أرباح مجموعة بنك أبوظبي الأول خلال الربع الأول

    صورة

     أعلن بنك أبوظبي الأول، عن نتائجه المالية للربع الأول المنتهي في 31 مارس 2021. وبلغ صافي أرباح المجموعة 2.5 مليار درهم بارتفاع نسبته 3% مقارنة مع 2.4 مليار درهم خلال الربع الأول من عام 2020. وانخفضت الإيرادات بنسبة 4% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2020، إلا أنّ ارتفاع الإيرادات الأخرى ساهم في التعويض بشكل جزئي من الانخفاض الذي شهدته إيرادات صافي الفوائد جراء خفض أسعار الفائدة عام 2020. سجل صافي مخصصات انخفاض القيمة انخفاضاً بنسبة 36% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2020، ما يعكس تحسن الظروف الاقتصادية والحفاظ على هوامش المخصصات، بينما انخفضت التكاليف التشغيلية بنسبة 3% نتيجة مواصلة التركيز على ضبط التكاليف والاستثمار في المبادرات الرقمية والاستراتيجية.

     وحافظ البنك على قوة معدلات السيولة والتمويل خلال هذه الفترة، كما ساهمت الإدارة الحكيمة للمخاطر في الحفاظ على قوة رأس المال وجودة الأصول. وواصل بنك أبوظبي الأول كذلك توفير الدعم للعملاء وتأجيل دفعات القروض المختلفة في إطار خطة الدعم الاقتصادي الشاملة التي أطلقها مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، والتي تم تمديدها.

    وتعليقاً على النتائج المالية للبنك، قالت هناء الرستماني الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول، إن "الأسس الراسخة والمعايير التنافسية الاستثنائية التي يتمتع بها بنك أبوظبي الأول تمثل أبرز المقومات التي مكنتنا من مواصلة تحقيق أداء قوي خلال هذا الربع على الرغم من استمرار التباطؤ في عودة النشاط الاقتصادي إلى طبيعته".

    وأضافت: "بالإضافة إلى الأداء المتميز للربع الأول، نقوم بمتابعة أولوياتنا الاستراتيجية، وهو ما تمثل في تحقيق إنجازات من شأنها تعزيز النمو المتسارع للبنك والقطاع المصرفي بشكل عام؛ من خلال إطلاق شركة Magnati، شركة المدفوعات التابعة للبنك، والتي ستكون أعمالها تحت مظلة واحدة من خلال منصة ذكية ومتطورة".

    وتابعت: "كما سنواصل التركيز على أجندة الاستدامة، ما يعزز مكانتنا الريادية إقليمياً ودولياً في قطاع التمويل الأخضر وإصدار السندات الخضراء التي تصل قيمتها المستحقة حالياً إلى أكثر من مليار دولار أمريكي. ونعمل في ذات الوقت على استكمال عملية الاستحواذ على بنك عوده (مصر)، والتي تعد أول عملية استحواذ دولي للبنك وفقاً لأولياتنا في سوق يتمتع بأهمية استراتيجية متنامية".

    وأشارت إلى أنه بالتزامن مع بدء التعافي للأنشطة التجارية والاقتصادية واكتسابها مزيداً من الزخم؛ فإننا على ثقة أن مكانتنا الرائدة ستمكننا من الاستفادة من الفرص الكبيرة التي أمامنا وأمام عملائنا، ومن مواصلة تحقيق أفضل قيمة مستدامة لعملائنا وموظفينا ومساهمينا.

     

     

    طباعة