في إطار مبادرة «جدم خير»

اقتصادية دبي تفتتح مطعم «خوفو» في «السيف» رسمياً

صاحب المطعم ماجد العصيمي (وسط) أكد أن الجهات الحكومية أسهمت في دعم المشروع. من المصدر

افتتح قطاع التسجيل والترخيص التجاري في اقتصادية دبي، مطعم «خوفو» بحلته الجديدة، رسمياً، مشيراً إلى أن المطعم الفرعوني الفريد من نوعه يقع في منطقة السيف التراثية على ضفاف خور دبي. ويأتي الافتتاح في إطار مبادرة «جدم خير» الهادفة إلى تدشين المشروعات المتميزة ومنشآت العلامات التجارية الإقليمية والعالمية. وانسجاماً مع الماضي القديم والغني لمنطقة السيف، يعكس مطعم «خوفو» الطراز الفرعوني والمستوحى تصميمه الداخلي من قصر الملك «خوفو» الفخم، الذي حكم مصر خلال الأسرة الرابعة. ويعتبر التصميم الداخلي والخارجي للمطعم تحفة فنية، حيث يتضمن أعمدة فخمة وجداريات هيروغليفية، إضافة إلى العديد من المعالم الفرعونية الأخرى. وقال صاحب المطعم، ماجد العصيمي، إن «فكرة مطعم (خوفو) جاءت من الحضارة المصرية، إذ لدي شغف بتعلم الحضارات خصوصاً المصرية التي تعلمناها منذ الصغر، وحين فكرت أن أؤسس عملاً حراً وتجارة، فكرت في عمل شيء له علاقة بهذه الحضارة، وتوجهت إلى مصر وزرت المتاحف والمعاهد، والفنانين، حتى أرسم اللوحة الكبيرة الموجودة في المطعم والتي تمثل الهرم الأكبر وهو (خوفو)».

وأضاف: «نجحت وبكل دقة في أن أعكس جزءاً من تلك الحضارة على اللوحات الجدارية بمطعم (خوفو) الذي يتكون من طابقين».

وتابع العصيمي: «أفتخر بأن أكون ابن دبي، وابن الإمارات، فدبي دائماً محفزة وتعشق التحدي، وتأتي بالمستقبل وتصنعه وتسير عليه»، مشيراً إلى أن الجهات الحكومية أسهمت في دعم المشروع، لاسيما اقتصادية دبي، حيث سهلت الكثير من الأمور. يشار إلى أن مطعم «خوفو»، يقدم العديد من الأطباق المصرية والعربية والعالمية، حيث يمكن تناول مجموعة متنوعة من الأطباق في أجواء فرعونية مميزة.

وتأتي على رأس تلك القائمة والأطباق، الأطعمة المصرية القديمة، مثل المحاشي والمشاوي والمعجنات، كما تعتبر وجبة الإفطار من الوجبات الرئيسة والمميزة التي تحتوي على العديد من الاختيارات من البيض والفول والفلافل ومختلف أنواع الأجبان والخضراوات والعصائر الطازجة، إضافة إلى قائمة الإفطار الصحية لمن يتطلعون إلى النحافة وإنقاص الوزن.

«جدم خير»

تحمل مبادرة «جدم خير»، الطابع الاقتصادي والمجتمعي في آن واحد، حيث تقدم الدعم التحفيزي والمعنوي خلال الإطلاق الرسمي للمشروعات والمنشآت التجارية، الأمر الذي يؤكد مدى الاهتمامالذي توليه اقتصادية دبي بالشركات الجديدة، وحرصها على متابعة واقع الأعمال عن كثب، إضافة إلى تعزيز ثقة الشركات الجديدة والقائمة بواقع الأعمال والحركة التجارية في دبي.

طباعة