دائرة الطاقة في أبوظبي تصدر أول ترخيص لتبريد المناطق في الإمارة

أصدرت دائرة الطاقة في أبوظبي أول رخصة لتبريد المناطق، بما يعزز من التطور في كفاءة قطاع الطاقة والمياه، ويتيح إمكانية استخدام التقنيات الحديثة والمياه المعاد تدويرها في شبكات تبريد المناطق.

ومنحت دائرة الطاقة، وبعد إصدارها للوائح التنظيمية لتبريد المناطق واللقاءات المكثفة مع الجهات المعنية، أول ترخيص لمشاريع تبريد المناطق لشركة السعديات للتبريد التي تخدم جزيرة السعديات بأبوظبي، بما في ذلك منطقة شاطئ السعديات ومنطقة السعديات الثقافية، كما سيتم منح الترخيص الثاني خلال الأسابيع المقبلة لشركة السعديات لتبريد المناطق، والتي تخدم جامعة نيويورك أبوظبي.

وحرصت دائرة الطاقة في أبوظبي، على مواصلة العمل خلال جائحة كوفيد - 19، وقد أصدرت اللوائح التنظيمية لقطاع تبريد المناطق واللائحة التنظيمية لنطاق تطبيق تبريد المناطق التي وافقت عليها حكومة أبوظبي في شهر سبتمبر من العام 2019، مما جعل أبوظبي أول سلطة تنظيمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تضع نظاماً متكاملاً لتبريد المناطق.

كما أعلنت دائرة الطاقة عن إطلاق لجنة مراجعة الكود الفني لتبريد المناطق والكود الخاص بالقياس لتبريد المناطق في 23 فبراير 2021، ومن بين أعضاء اللجنة مورّدو خدمات تبريد المناطق ومزودو خدمات تبريد المناطق بالتجزئة والمطورون ودائرة البلديات والنقل في إمارة أبوظبي، وشركة أبوظبي للتوزيع، مع التأكيد أن العضوية ستكون متاحة كذلك لأي جهة سوف تتأثر بالكودات.

وتأتي هذه الخطوة ضمن العمل والسعي المشترك لضمان أخذ آراء جميع الجهات المعنية في الإمارة في الاعتبار عند مراجعة الكودات، ليتم السماح للإمارة ككل بالاستفادة منها. وتعد الكودات الفنية التي تم نشرها في شهر مارس من العام 2020، مواصفات قائمة على الأداء مع مؤشرات أداء رئيسية محددة، تهدف إلى تعزيز كفاءة الطاقة والإدارة السليمة للمياه وموثوقية الخدمة ورضا المتعاملين.

من جانبه، قال محمد جمعة بن جرش الفلاسي وكيل دائرة الطاقة في أبوظبي: "بصفتها الجهة المسؤولة عن تنظيم قطاع الطاقة في الإمارة، فإن دائرة الطاقة في أبوظبي تدعم باستمرار الجهود لضمان رفاهية المجتمع مع العمل المتواصل لتعزيز عمليات النمو والتطور في مختلف القطاعات الرئيسية في الاقتصاد".

وأضاف: "يعد قطاع تبريد المناطق من أهم المجالات ضمن أجندتنا الرئيسية في الدائرة، ولذلك أصدرنا اللوائح التنظيمية لقطاع تبريد المناطق لتسهيل إدارة العمليات في القطاع وتحويل التركيز بشكل مباشر إلى المستهلك، وكذلك تعزيز النمو الاقتصادي في أبوظبي، ودعم الممارسات المستدامة وكفاءة الطاقة. وقد بدأت الجهود في هذا المجال تؤتي ثمارها مع تفعيل هذين المشروعين الأولين المرخصين وفق اللوائح الجديدة بالكامل، ولتكون الدائرة دائماً الشريك الاستراتيجي لتنفيذ اللوائح وتشجيع الحلول المستدامة المبتكرة لتبريد المناطق وكافة القطاعات".

 

طباعة