الاتحاد للطيران تجري محادثات للتخلي عن حصة في إير سيشل

 قال الرئيس التنفيذي لإير سيشل ريمكو ألثيوس اليوم الأربعاء إن الاتحاد للطيران تجري محادثات للتخلي عن حصتها البالغة 40 بالمئة في الناقلة الصغيرة الكائنة بمطنقة المحيط الهندي.
قد يجعل ذلك حكومة سيشل المساهم الوحيد في إير سيشل، وذلك في الوقت الذي تواصل فيه الناقلة التي مقرها أبوظبي التراجع عن إستراتيجيتها للاستثمار في شركات طيران أخرى، وهي الإستراتيجية التي لم تحقق نجاحا.
وقال ألثيوس، وهو مسؤول تنفيذي سابق في الاتحاد، خلال فعالية تنظمها كابا لاستشارات الطيران عن بعد "يجري الأمر بينما نحن نتحدث. إنه يحدث حاليا".
اشترت الاتحاد، التي امتنعت عن التعقيب، حصة أقلية في 2012، إذ استثمرت 20 مليون دولار بالإضافة إلى تقديم قرض بقيمة 25 مليون دولار.
وأفاد إفصاح تنظيمي في ديسمبر بأن حكومة سيشل تعتزم شراء الحصة بقيمة اسمية.

طباعة