اعتباراً من 21 أبريل ضمن الإطار الجديد للعمليات النقدية بالدرهم

«المركزي» يطلق «تسهيلات السيولة خلال اليوم الواحد»

خالد محمد بالعمى: «برنامج الأذونات النقدية ووجود برنامج شهادات الإيداع الإسلامية مكّننا من تطوير هذه التسهيلات المبتكرة».

أعلن المصرف المركزي، أمس، أنه سيطرح اعتباراً من 21 أبريل الجاري تسهيلات جديدة لإدارة السيولة، تسمى «تسهيلات السيولة خلال اليوم الواحد»، ضمن خطة تنفيذ الإطار الجديد للعمليات النقدية بالدرهم.

وأفاد «المركزي» في بيان، بأن هذه التسهيلات تهدف إلى تزويد الأطراف المقابلة المؤهلة – المشاركين في «نظام الإمارات لتحويل الأموال» بالحصول على تمويل بدرهم الإمارات من المصرف المركزي خلال اليوم الواحد، لتحقيق تسوية المدفوعات على أساس الوقت الفعلي.

وأوضح أنه للحصول على تمويلات من المصرف المركزي خلال اليوم الواحد، يتعيّن على المشاركين في نظام الإمارات لتحويل الأموال تقديم ضمانات مؤهلة، وفقاً للمتطلبات المنصوص عليها في شروط وأحكام التسهيلات الجديدة.

وأضاف «المركزي» أنه سيتم طرح تسهيلات السيولة خلال اليوم الواحد من دون تكاليف، وذلك لأجل تحفيز الأطراف المقابلة المؤهلة على سداد الأموال المقترضة بحلول الآجال المحددة في نهاية كل يوم عمل. وقال محافظ المصرف المركزي، خالد محمد بالعمى، إن «إطلاق برنامج الأذونات النقدية في وقت سابق من هذا العام، إلى جانب وجود برنامج شهادات الإيداع الإسلامية القائم، قد مكّننا من تطوير هذه التسهيلات المبتكرة».

وأضاف: «نحن على ثقة بأن البنية التحتية للأسواق المالية التي تم توظيفها في هذه التسهيلات، ستمكّن المنشآت المالية المرخصة، ليس من الحد من مخاطر السيولة خلال اليوم الواحد في حال وجود عدم تطابق في التوقيت بين التدفقات اليومية الواردة والصادرة فحسب، بل وستساعد في زيادة كفاءة المدفوعات من خلال نظام الإمارات لتحويل الأموال».

طرح التسهيلات من دون تكاليف للتحفيز على سداد الأموال المقترضة بحلول الآجال المحددة في نهاية كل يوم عمل.

طباعة