العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    90 % من العاملين في إنتاجها مواطنون

    الإمارات تصدّر 42.6 ألف كمامة «N95» عبر «ستراتا للتصنيع» يومياً

    صورة

    كشفت شركة «ستراتا للتصنيع»، أن أكثر من 90% من إجمالي العاملين في خط إنتاج الكمامات «N95» في مصنعها بالعين، هم شباب إماراتيون، معظمهم مواطنات.

    وأوضحت أنها تنتج حالياً 1.6 مليون كمامة شهرياً، بالتعاون مع شركة «هانيويل» بمعدل 53.3 ألف كمامة في اليوم، مشيرة إلى أنه يتم تصدير 80% من الإنتاج إلى دول عدة، على رأسها الولايات المتحدة واليابان، فيما تستهلك السوق المحلية 20%.

    من جانبها، أفادت «هانيويل»، بأن الإمارات تصدر أكثر من 42.6 ألف كمامة للخارج يومياً من خلال خط إنتاج الكمامات الوحيد في المنطقة، بينما يتم توجيه أكثر من 10.6 آلاف كمامة للاستهلاك الداخلي.

    مواطنون

    وتفصيلاً، قال الرئيس التنفيذي لشركة «ستراتا للتصنيع»، التابعة لـ«مبادلة»، إسماعيل علي عبدالله، إن أكثر من 90% من إجمالي العاملين في تصنيع الكمامات «N95» المنتجة عبر خط إنتاج الكمامات في مصنعها بالعين، بالتعاون مع شركة «هانيويل»، هم من الشباب الإماراتيين، مشيراً إلى أن معظمهم مواطنات.

    وأضاف عبدالله، في تصريحات لـ«الإمارات اليوم»، أنه تم تدريب عدد من المواطنين العاملين في «ستراتا» على تقنيات تصنيع الكمامات، فضلاً عن توظيف عدد آخر من الشباب الإماراتيين حديثي التخرج وتدريبهم على تصنيع الكمامات، لافتاً إلى أن جميع المواطنين تمكنوا من إنهاء تدريبهم على تصنيع الكمامات بكفاءة عالية خلال خمسة أيام فقط نتيجة لحماسهم للمشروع وإدراكهم لأهميته الكبيرة في ضوء النقص في هذا النوع من الكمامات خلال جائحة «كورونا».

    الإنتاج

    وأوضح عبدالله أن «ستراتا» تنتج حالياً، بالتعاون مع «هانيويل»، 1.6 مليون كمامة شهرياً، بمعدل 53 ألفاً و333 كمامة يومياً، بطاقة إنتاجية تبلغ 30 مليون كمامة سنوياً.

    وبين أن الإنتاج المحلي من الكمامات لا يتوافر في الإمارات فقط، بل يتم تصديره إلى أكثر من 10 دول، على رأسها اليابان والولايات المتحدة ومصر والمغرب ولوكسمبورغ، مشيراً إلى أنه يتم تصدير 80% من الإنتاج خارج الدولة، فيما تستهلك السوق المحلية 20% من الإنتاج.

    خط وحيد

    وأفاد عبدالله بأن خط إنتاج الكمامات في العين، يعد الأول والوحيد من نوعه في المنطقة حتى الآن، ويستهدف في المقام الأول حماية خط الدفاع الأول في دولة الإمارات والمنطقة والعالم من الإصابة بفيروس «كوفيد-19».

    وذكر أنه تم تدشين خط الإنتاج خلال أربعة أسابيع، على الرغم من أن خط إنتاج ضخم بهذا الحجم يحتاج الى تجهيزات تراوح بين عام وعام ونصف العام في الظروف العادية.

    الأسعار

    وقال عبدالله إن الدراسات التي أجرتها «ستراتا» أوضحت أنه من المتوقع أن تظل أسعار الكمامات «N95» ثابتة خلال الفترة المقبلة مع انخفاض بسيط بنهاية العام الجاري، لافتاً إلى أن الإنتاج المحلي أسهم في ضبط السوق ووجود أسعار تنافسية في السوق في ظل وجود منافسة عالية وصحية في السوق لمصلحة المستهلكين.

    وتوقع أن يظل الطلب ثابتاً على الكمامات خلال العام الجاري ومعظم العام المقبل، مشيراً إلى أن خط إنتاج الكمامات يوفر جانباً من إنتاجه لعمليات التصنيع واحتياجات خط الدفاع الأول في مؤسسات الرعاية الصحية خلال عام 2023.

    شراكة

    وأشار عبدالله إلى تأسيس شراكة مع شركة «مبادلة للرعاية الصحية»، لتوفير كمامات «N95» للمستشفيات التابعة لها، فيما تم توقيع مذكرة تفاهم مع حكومة إقليم تاكاشما في اليابان، والتوصل إلى اتفاق ينص على توفير احتياجات الإقليم من هذا النوع من الكمامات من خلال شركة «ستراتا للتصنيع».

    وكشف عبدالله أنه يجري حالياً بحث توسيع عمليات التصنيع في خط إنتاج الكمامات، بحيث يتم تصنيع المواد الخام المستخدمة في إنتاج الكمامات في العين أيضاً.

    تصدير

    إلى ذلك، قال نائب الرئيس والمدير العام لشركة «هانيويل لحلول السلامة والإنتاجية للمناطق عالية النمو والخدمات الحياتية الذكية»، ميروسلاف كافيدسيف، إن الإمارات تصدّر أكثر من 42 ألفاً و666 كمامة للخارج يومياً، من خلال خط إنتاج الكمامات بالعين، كما يتم توجيه أكثر من 10 آلاف و666 كمامة للاستهلاك في السوق المحلية يومياً.

    وأضاف كافيدسيف أن «مبادلة» تعد من أهم شركاء «هانيويل» في المنطقة، مشيراً إلى أنه يتم حالياً بحث توسيع الشراكة مع «مبادلة» عبر تصنيع منتجات أخرى تركز على استخدام التكنولوجيا الرقمية والحلول الحديثة، أبرزها الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والحوسبة السحابية.

    وبيّن أن «هانيويل» تنتج حالياً أكثر من 120 ألف منتج للحماية الشخصية عالمياً، بعد التوسع في تصنيع هذه المنتجات خلال جائحة «كورونا».

    أهمية التصنيع المحلي

    أكد الرئيس التنفيذي لشركة «ستراتا للتصنيع»، إسماعيل علي عبدالله، أن الجائحة أكدت أهمية التصنيع المحلي لعدم حدوث أي نقص في السلع الرئيسة، مشيراً إلى أن 80 دولة منعت خلال «كورونا» تصدير معدات الحماية الشخصية لوجود نقص في الإنتاج لتغطية احتياجاتها المحلية. كما أكد أن «ستراتا» حريصة على اتّباع منهجية في الإنتاج تعتمد على السرعة بكفاءة عالية وأقل كلفة ممكنة، لاسيما في ضوء النقص الذي كان موجوداً خلال الفترة الأولى من انتشار الجائحة.

    1.6

    مليون كمامة تنتجها «ستراتا للتصنيع» شهرياً بالتعاون مع «هانيويل».

    - خط إنتاج الكمامات في العين، يُعد الأول والوحيد من نوعه في المنطقة.

     

    طباعة