وفقاً للكتاب السنوي للتنافسية الرقمية 2020

أبوظبي بالمركز 11 عالمياً في «محور التكنولوجيا»

أبوظبي تبوّأت المرتبة السادسة عالمياً في مؤشر المهارات الرقمية والتقنية. من المصدر

أعلنت دائرة الإسناد الحكومي بأبوظبي، ممثلة بهيئة أبوظبي الرقمية، أن إمارة أبوظبي احتلّت المركز 11 عالمياً في محور التكنولوجيا، وذلك وفقاً لنتائج تقرير الكتاب السنوي للتنافسية الرقمية العالمية 2020، الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية، بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية، ممثلة بمكتب أبوظبي للتنافسية ودائرة الإسناد الحكومي، ممثلة بهيئة أبوظبي الرقمية، وذلك بناءً على جهودها الهادفة إلى تسريع عجلة التحول الرقمي في الإمارة.

وأكدت الدائرة في بيان أمس، أن إمارة أبوظبي، حققت مراكز متقدمة في مختلف المؤشرات المرتبطة بالتحول الرقمي، حيث تبوّأت المرتبة الخامسة عالمياً في كل من مؤشرات الأمن السيبراني، والشراكات بين القطاعين العام والخاص لدعم مشروعات التطور التكنولوجي، والإطار التنظيمي للتكنولوجيا.

كما تبوّأت أبوظبي، المرتبة السادسة عالمياً في مؤشر المهارات الرقمية والتقنية، والمرتبة الثامنة عالمياً في مؤشر الإطار التكنولوجي، والمرتبة التاسعة عالمياً في مؤشر استخدام البيانات الضخمة والتحليلات، والمرتبة الـ12 في مؤشر تكامل تكنولوجيا المعلومات.

وأعرب رئيس دائرة الإسناد الحكومي، علي راشد الكتبي، عن سعادته بما حققته إمارة أبوظبي من تقدم ملحوظ في محور التكنولوجيا خلال عام 2020، مؤكداً أن هذه النتائج تحققت تحت إشراف ومتابعة اللجنة العليا للحكومة الرقمية في إمارة أبوظبي، وذلك في سياق جهودها الرامية إلى تفعيل إطار حوكمة التحول الرقمي على مستوى حكومة أبوظبي، وتحقيق نقلة نوعية في مفهوم تقديم الخدمات الحكومية والانتقال نحو المستقبل الرقمي. وأشار الكتبي إلى أن هذه النتائج تُشكل حافزاً للمضي قُدماً في مسيرة التحول الرقمي وفتح آفاق مستقبلية جديدة في قطاع التكنولوجيا وتحقيق مراكز متقدمة عالمياً، من خلال التعاون والتكامل بين الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي وتعزيز الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص.

بدوره، عبَّر وكيل دائرة الإسناد الحكومي، فهد سالم الكيومي، عن اعتزازه بالنتائج الإيجابية التي حققتها إمارة أبوظبي في محور التكنولوجيا، مؤكداً أنها تُمثل دافعاً قوياً للاستمرار في الجهود المبذولة من الجهات الحكومية الساعية إلى تحقيق هدف مشترك يتمحور حول تقديم خدمات رقمية فعالة ومستدامة وآمنة في إمارة أبوظبي.

وأشار الكيومي، إلى أن إمارة أبوظبي تمضي برؤية طموحة نحو المستقبل، وتُرسخ ثقافة التميز في المجتمع لأن تكون بمقدمة مدن العالم في التنافسية على مختلف الأصعدة والمجالات.

من جهته، قال المدير العام لهيئة أبوظبي الرقمية، المهندس محمد عبدالحميد العسكر: «سررنا بالنتائج التي حققتها إمارة أبوظبي في محور التكنولوجيا على المستوى العالمي، والتي تأتي انعكاساً للجهود المبذولة في مسيرة التحول الرقمي، وتؤكد على المكانة الريادية للإمارة في مؤشرات التنافسية العالمية». وأكد العسكر، أن جهود هيئة أبوظبي الرقمية مستمرة لإحراز المزيد من التقدم في محور التكنولوجيا وبما يتماشى مع مهمتها التي تهدف إلى تمكين ودعم وتقديم منظومة حكومية رقمية استباقية، متخصصة ومتعاونة وآمنة.

يُشار إلى أن الكتاب السنوي للتنافسية الرقمية العالمية يهدف إلى قياس تنافسية الإمارة في عدة محاور وتسليط الضوء على معدلات تنافسية الإمارة في المؤشرات العالمية المختلفة.

طباعة