بزيادة قدرها 184 مليون درهم.. وبنسبة نمو 33.3% عن 2020

«أبوظبي للتنمية» يرفع ميزانية «أدكس» إلى 735 مليون درهم

محمد السويدي: «تعزيز وتنويع القدرات الصناعية يوفر مزيداً من الفرص لمواصلة نمو قطاع التصدير في الدولة».

وافق مجلس إدارة صندوق أبوظبي للتنمية على تخصيص 735 مليون درهم (200 مليون دولار) ميزانية لدعم مكتب أبوظبي للصادرات (أدكس) لعام 2021، وذلك بهدف الإسهام في تعزيز الصادرات الوطنية، باعتبارها إحدى الركائز الأساسية لتحقيق النمو الاقتصادي في دولة الإمارات.

وأوضح بيان صادر، أمس، أن حجم ميزانية «أبوظبي للصادرات» شهد خلال العام الجاري نمواً بلغت نسبته 33.3%، بمقدار 184 مليون درهم، مقارنة بميزانية عام 2020.

كما التزم مكتب أبوظبي للصادرات (أدكس) بعمليات تمويلية بقيمة 500 مليون درهم (136 مليون دولار) في سنته الأولى، لبدء عملياته التشغيلية عام 2020، على هيئة قروض وضمانات لتمويل المستوردين والمشترين من الخارج، لشراء سلع وخدمات من الشركات الإماراتية في القطاعات غير النفطية.

وقال مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية رئيس اللجنة التنفيذية لمكتب أبوظبي للصادرات، محمد سيف السويدي، إن «الهوية الصناعية الموحدة (اصنع في الإمارات)، التي تم الإعلان عنها أخيراً، تعزز الأهمية الاستراتيجية للقطاع الصناعي في الدولة، وتسهم في تحقيق أهدافنا المستقبلية للتنمية الاقتصادية المستدامة»، لافتاً إلى أن «تعزيز وتنويع القدرات الصناعية يوفر مزيداً من الفرص لمواصلة نمو قطاع التصدير في دولة الإمارات».

وأشار السويدي إلى أهمية التوسع في تنمية الصادرات الوطنية، لما تمثله من فرصة استراتيجية لدولة الإمارات، لدعم وجود صناعاتها في الأسواق الخارجية.

وأوضح أنه في الوقت الذي يواجه المشترون والشركات في الخارج العديد من التحديات في تشغيل واستمرارية سلاسل التوريد ونقص السيولة، يُمكّن التمويل الذي يوفره «أدكس» الشركات المحلية من توسيع نطاق أعمالها، والنفاذ إلى أسواق جديدة، والاستفادة من الخدمات التمويلية والحماية التي يقدمها «أبوظبي للصادرات»، بما يسهم بشكل فوري، وعلى المدى الطويل، في تحقيق أهداف استراتيجية «مشروع 300 مليار» الوطني لدعم الاقتصاد وتعزيز تنافسيته، من خلال زيادة معدلات الصادرات الوطنية.

وأضاف السويدي أن «تزويد المشترين الخارجيين بالتمويل اللازم يمنح الشركات الإماراتية ميزة استراتيجية قوية، لاسيما في إطار المناخ الاقتصادي الحالي، الذي يشهد العديد من التحديات المتمثلة في صعوبة الوصول إلى التمويل التجاري في العديد من الأسواق العالمية الناشئة».

من جانبه، قال مدير عام مكتب أبوظبي للصادرات بالإنابة، سعيد الظاهري، إن «الشركات الإماراتية تمتلك العديد من المزايا لتحقيق الريادة عالمياً أكثر من أي وقت مضى، خصوصاً مع الأدوات والخدمات التي يقدمها (أدكس) لتمويل نمو صادراتها والتوسع في الأسواق العالمية». وأضاف: «يعمل (أبوظبي للصادرات) على تشجيع قادة الأعمال الإماراتيين ومساعدتهم، لتعزيز مكانتهم كشركاء تجاريين يتمتعون بالثقة بالأسواق العالمية، خصوصاً أن الشركات الإماراتية تتمتع بوضع مميز على الساحة العالمية، ولديها إمكانات واعدة لتحقيق النمو خلال عام 2021».

• «أدكس» التزم بعمليات تمويلية قيمتها 500 مليون درهم في سنته الأولى.

طباعة