التوسع في إعدادها يتم «حسب الطلب»

منافذ بيع و«تعاونيات» تطرح «السلال الرمضانية» مطلع الشهر المقبل

صورة

أفاد مسؤلوو منافذ بيع وتعاونيات في الدولة، بأنه سيتم طرح «السلال الرمضانية» في فروع المنافذ والجمعيات، أوائل الشهر المقبل، مشيرين إلى بدء تلقي طلبات عمل «السلال» من بعض الجهات.

وأوضحوا، لـ«الإمارات اليوم»، أن رمضان سيشهد توسعاً في تنفيذ «السلال» حسب الطلب من الجهات المختلفة، بحيث لا تتضمن أصنافاً ثابتة، ويختلف عدد وأصناف السلع في «السلة»، وفقاً لطلبات ولاحتياجات كل جهة.

شهر رمضان

وتفصيلاً، قال نائب مدير جمعية أبوظبي التعاونية للعمليات، عبدالله عيد، إن «(الجمعية) ستطرح في مختلف فروعها في إمارة أبوظبي في أوائل شهر أبريل المقبل، بمناسبة قرب حلول شهر رمضان، سلتين للسلع الرمضانية: الأولى بسعر 99.9 درهماً، والثانية بسعر 199 درهماً، وتتضمنان السلع الرئيسة التي يكثر استهلاكها في رمضان مثل الزيت والأرز والمعكرونة والسكر والتمر والفيتمو وقمر الدين وغيرها»، مشيراً إلى اختلاف السعر بين السلتين، وفقاً للعلامات التجارية وعدد السلع في كل سلة.

وأوضح عيد، أن «السلال الرمضانية تشهد إقبالاً من المستهلكين بصفة عامة، الأفراد أو الهيئات والشركات، سواء للاستخدام الشخصي، بالنسبة للأسر الكبيرة والصغيرة، أو لأعمال الخير، حيث اعتاد مستهلكون شراء سلال عدة في رمضان، كما تتلقى الجمعية طلبات من شركات وهيئات لعمل (السلال)».

وأشار إلى أن «السلة» تكون مغلقة ومعقمة في إطار الالتزام بالإجراءات الاحترازية لمحاربة «كوفيد-19»، مبيناً أن أسعار السلال تنافسية، وتكون الأسعار أقل في السلة مقارنة بأسعار شراء كل سلعة على حدة.

سلة رمضانية

من جانبه، قال مدير عام جمعية الإمارات التعاونية، محمد يوسف الخاجة، إن «الجمعية ستطرح في أفرعها أوائل شهر أبريل المقبل، سلة رمضانية بسعر 99.9 درهماً»، مضيفاً أن هناك إاقبالاً كبيراً على شراء السلال سنوياً من جانب الأسر والجهات المختلفة، لاستخدامها للاستهلاك المنزلي أو في أعمال الخير.

وأوضح الخاجة، أن السلة الرمضانية خلال العام الجاري ستشتمل بشكل أساسي على سكر وطحين وأرز بسمتي وفيمتو وزيت دوار الشمس وتمر وصلصة طماطم ومعكرونة وفول مدمس، منوهاً بأن «الجمعية» تبدأ استلام طلبات السلال للجهات المختلفة قبل رمضان بأكثر من أسبوع، لتفادي التأخر في تسليمها.

الطلبات الخاصة

من جهته، قال رئيس مجلس إدارة الاتحاد التعاوني الاستهلاكي، رئيس مجلس إدارة تعاونية الاتحاد، ماجد رحمة الشامسي، إن «(الجمعية) تركز العام الجاري على عمل (السلال) من خلال تنفيذ الطلبات الخاصة لمختلف الجهات، بحيث يتم تنفيذ السلال بالسلع والمواصفات التي يرغبها المستهلكون والجهات المختلفة»، موضحاً أن احتياجات وأولويات الأفراد والجهات تختلف عن بعضها بعضاً، ولذلك تفضل كثير من الجهات أن يتم تصميم السلة وتحديد مكوناتها من السلع بشكل مختلف، يتناسب مع احتياجاتها والغرض من السلة.

حسب الطلب

في السياق نفسه، قال مسؤول في إحدى الجمعيات التعاونية في أبوظبي، داوود سعيد، إن «(الجمعية) تركز العام الجاري على صنع السلة الرمضانية حسب الطلب، وفقاً لاحتياجات الجهات المختلفة»، مشيراً إلى أنه سيتم وضع عدد من السلال بشكل رمزي في أفرع الجمعية خلال أيام.

وأضاف مسؤول في أحد منافذ البيع الشهيرة التي لها فروع في عدد من إمارات الدولة، (أ.س)، اكتفى بذكر الأحرف الأولى من اسمه، إنه «يجري حالياً تحديد موعد طرح السلة الرمضانية والسلع التي تتضمنها، فضلاً عن أسعار السلال التي تبدأ من 99 درهماً»، مشيراً إلى أن المنفذ يدرس طرح سلة أو سلتين مثل العام الماضي.

ولفت إلى أن المنفذ سيتوسع في عمل السلال وفقاً لرغبات الجهات المختلفة، بحيث لا تتضمن أصنافاً ثابتة، بل يختلف عدد وأصناف السلع في السلة، وفقاً لاحتياجات كل جهة.

طرح «السلة»

قالت جمعية العين التعاونية في أبوظبي، إن «(الجمعية) ستبدأ خلال أيام، طرح السلة في فروعها، حيث يبلغ سعرها 100 درهم تقريباً»، مشيرة إلى أنها بدأت في تلقي طلبات بعض الجهات لعمل السلال والتي تتضمن سلعاً محددة.

ولفتت إلى أن السلة تتضمن سلعاً أساسية تحتاجها الأسر مثل الزيت والسكر والأرز والطحين ومعجون الطماطم والتمر والحلويات الرمضانية.


- «السلال» لا تتضمن أصنافاً ثابتة وتختلف أنواعها وفقاً لطلبات واحتياجات كل جهة.

طباعة