الأميري: تعزيز تنافسية الدولة في المؤشرات العالمية وتأسيس قطاعات جديدة

سارة الأميري. وام

قالت وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة، سارة بنت يوسف الأميري، إن الاستراتيجية المتكاملة التي أطلقتها وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، ستعمل على تعزيز تنافسية الدولة في مختلف المؤشرات العالمية، فضلاً عن تسخير العلوم والتكنولوجيا المتقدمة للارتقاء بإنتاجية وتنافسية الصناعات ذات الأولوية، وتأسيس قطاعات اقتصادية جديدة، كما ستعمل على مضاعفة مساهمة الصناعة في الدخل الإجمالي إلى 300 مليار درهم خلال العقد المقبل.

وأضافت: «ستركز الاستراتيجية على الصناعات المستقبلية، مثل تلك المرتبطة بقطاع الطاقة المتجددة والهيدروجين والتكنولوجيا الطبية، وقطاع الصناعات الفضائية، ومن خلال وضع أجندة التكنولوجيا المتقدمة، ستشجع استراتيجية الوزارة مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص والمستثمرين والمؤسسات الأكاديمية والعلمية على مضاعفة الاستثمارات في البحث والتطوير والابتكار في القطاع الصناعي التي بلغت 21 مليار درهم عام 2018، وذلك لتطوير منتجات وحلول مبتكرة، كما ستعمل على تأهيل كوادر وطنية بالمهارات التخصصية والعلوم المتقدمة، ما يمنح الصناعة الوطنية ميزة تنافسية وقيمة مضافة، ويعزز إمكانات توفير فرص وظيفية واستثمارية عالية القيمة، ويرفع من عوائد الصادرات الناتجة عن الصناعات القائمة على حلول التكنولوجيا المتقدمة».

ولفتت إلى أن الاستراتيجية ستعمل على رفع إنتاجية وتنافسية القطاعات الحيوية ذات الأولوية عن طريق دعم تبني تكنولوجيات الثورة الصناعية الرابعة مثل الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والروبوتات وتحليلات البيانات الضخمة والحوسبة الرقمية، وغيرها من تكنولوجيا الجيل الرابع من الصناعة.

كما تتضمن أهداف استراتيجية الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة تعزيز مكانة الدولة وموقعها العالمي والإقليمي كمركز للعلوم والتكنولوجيا، ووجهة لريادة صناعات المستقبل.

طباعة