وافقت على رفع سقف تملك الأسهم لغير المواطنين إلى 49%

«عمومية اتصالات» تعتمد توزيع أرباح للمساهمين بـ 1.20 درهم للسهم عن 2020

صورة

وافقت الجمعية العمومية لـ«مجموعة اتصالات»، خلال اجتماعها السنوي، على اقتراح مجلس إدارة المجموعة بتوزيع أرباح إجمالية على المساهمين بواقع 80 فلساً عن السنة المالية 2020 كاملة، كما صادقت أيضاً على إلغاء برنامج شراء الشركة لأسهمها، وبدلاً من ذلك فقد وافقت الجمعية على توزيع أرباح إضافية بقيمة 40 فلساً توزع لمرة واحدة، ليصل بذلك إجمالي الأرباح الموزعة للسهم الواحد عن سنة 2020 كاملة إلى 1.20 درهم. كما تمت المصادقة كذلك على توصيات مجلس الإدارة بزيادة سقف تملك المساهمين في «مجموعة اتصالات» من غير مواطني دولة الإمارات لتصل إلى 49% من رأسمال الشركة.

وأكدت «المجموعة» في بيان، أمس، أن الجمعية العمومية قامت أيضاً بانتخاب أربعة أعضاء لمجلس الإدارة، لشغل المقاعد الأربعة غير المخصصة لمساهم الحكومة، حيث تم انتخاب كل من:

الشيخ أحمد محمد سلطان بن سرور الظاهري، وعبدالمنعم بن عيسى بن ناصر السركال، وخالد عبدالواحد حسن الرستماني، وعتيبة خلف أحمد خلف العتيبة.

مساهم الحكومة

كما أعلنت «مجموعة اتصالات» عن قيام جهاز الإمارات للاستثمار، بصفته مساهم الحكومة في الشركة، بتعيين ممثليه في مجلس إدارة «مجموعة اتصالات» وهم: جاسم محمد الزعابي، رئيساً وعيسى عبدالفتاح كاظم، وهشام عبدالله قاسم القاسم، ومريم سعيد أحمد غباش، وصالح عبدالله أحمد العبدولي، ومنصور إبراهيم أحمد المنصوري، وميشيل كومبس.

وسيبدأ مجلس الإدارة الجديد مهامه مع بدء الدورة الجديدة لمجلس الإدارة، التي من المقرر أن تبدأ في 21 مارس الجاري.

وقال رئيس مجلس إدارة «مجموعة اتصالات»، عبيد حميد الطاير: «يسرني الإعلان عن موافقة الجمعية العمومية على اقتراح مجلس إدارة (مجموعة اتصالات) بتوزيع أرباح قياسية عن السنة 2020 كاملة، إضافة إلى الموافقة على رفع سقف تملك المساهمين في (مجموعة اتصالات) من غير مواطني دولة الإمارات لتصل إلى 49% من رأسمال الشركة، الأمر الذي من شأنه الإسهام في تنويع قاعدة المستثمرين، وتعزيز القيمة المضافة لمساهمينا، وتوفير السيولة وتعزيز قدرات (اتصالات) المالية».

استثمارات مدروسة

وأضاف: «بفضل استثماراتها المدروسة فقد تمكنت (اتصالات) من تحقيق رؤيتها، على الرغم من التحديات الاقتصادية الحالية التي يشهدها العالم، حيث تطلبت الظروف غير المسبوقة التي فرضتها جائحة (كوفيد-19) من (اتصالات) المرونة عبر مختلف عملياتها، حيث أظهرت الشركة قدرات عالية في التكيف السريع مع ظروف السوق الحالية».

وتابع: «اليوم، تواصل الشركة التركيز على تعزيز عملياتها الرئيسة، واقتناص فرص النمو الجديدة، مع إظهار استعدادها وجاهزيتها للمستقبل بالاعتماد على الحلول والقدرات الرقمية الرائدة والمبتكرة. لقد أسهم إصرار (اتصالات) على مواصلة العمل على بناء نموذج أعمال قوي ومرن وتحولي، في تمكيننا من تلبية متطلبات العملاء خلال فترة الحظر، مع الحفاظ على قدرتنا على تحقيق قيمة مضافة للمساهمين».

وقال الطاير: «أود أن أعرب عن شكري وامتناني لقيادة دولة الإمارات على دعمها الدائم لقطاع الاتصالات، ولعملائنا على ولائهم، ومساهمينا على ثقتهم المستمرة، والشكر موصول أيضاً لفريق الإدارة على جهوده الدؤوبة والتزامه بالعمل على تحقيق رؤية وأهداف (اتصالات) الاستراتيجية».

أداء قوي

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لـ«مجموعة اتصالات»، المهندس حاتم دويدار: «لقد تمكنت (اتصالات) في عام 2020 من تحقيق أداء مالي قوي، حيث وصلت إيراداتها الموحدة إلى 51.7 مليار درهم، في حين وصلت أرباحها الصافية الموحدة، بعد خصم حق الامتياز الاتحادي إلى تسعة مليارات درهم، بزيادة بلغت نسبتها 3.8%، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وعلى الرغم من التحديات التي فرضتها الجائحة، فقد أسهم الأداء القوي ونموذج الأعمال المرن في وصول الأرباح قبل احتساب الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء الموحدة إلى 26.4 مليار درهم، بزيادة سنوية وصلت نسبتها إلى 0.3%، نتج عنها هامش أرباح قبل احتساب الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء وصلت نسبته إلى 51.1%».

وأضاف: «لقد نجحت (اتصالات)، خلال الظروف الصعبة التي مر بها العالم، بتحويل نموذج أعمالها رقمياً داخلياً على مستوى الشركة وخارجياً لجميع عملائها، ما أسهم في زيادة قاعدة مشتركيها بنسبة وصلت إلى 3.6%، ليصل إجمالي عدد المشتركين إلى 154 مليون. وتعود هذه الزيادة بشكل أساسي إلى بنية الشركة التحتية والشبكية المتقدمة، التي لعبت دوراً محورياً في تمكين الملايين من العملاء من الأفراد والشركات والقطاعات المهمة من التمتع بخدمات رقمية رائدة ومبتكرة وعالية الجودة، وبشكل متصل ومستدام ودون انقطاع. اليوم، وبسبب الأوضاع الجديدة التي أصبحت فيها الاتصالات والتقنيات الرقمية مكوناً أساسياً في حياتنا اليومية، فقد بات قطاع الاتصالات أحد أهم الضمانات لعدم توقف العالم عن العمل والإنتاج. لقد أسهمت الابتكارات في مجال الاتصالات والتقنيات الرقمية بدور مهم في تغيير نسيج الحياة، وأصبحت ضرورة وحقاً من حقوق الإنسان في عالم متصل رقمياً».

وأكد دويدار أن «عام 2020 كان عاماً مميزاً بالنسبة لـ(اتصالات)، حيث نجحت خلاله بتحقيق العديد من الإنجازات، سواء على صعيد التحول الرقمي، أو على صعيد السرعة في تقديم خدمات رائدة ومبتكرة، وبالشكل الذي عزز من أدائها ومن جاهزيتها للمستقبل. لقد حققنا نتائج مهمة، على الرغم من التحديات الاقتصادية العالمية التي فرضتها جائحة (كوفيد-19) في مختلف الأسواق التي نوجد فيها».

طموحات وتطلعات المتعاملين

قال الرئيس التنفيذي لـ«مجموعة اتصالات»، المهندس حاتم دويدار: «بفضل روح التعاون والإصرار على التميز والريادة، نجحت (اتصالات) في تحقيق طموحات وتطلعات عملائها عبر مختلف المجتمعات التي توجد فيها. وبهذه المناسبة أود أن أعرب عن شكري وتقديري لقيادة دولة الإمارات على دعمها الدائم لقطاع الاتصالات، ولعملائنا ومساهمينا على ثقتهم ودعمهم لنا لمواصلة رحلتنا على طريق الابتكار، ولموظفينا على تفانيهم في أداء أعمالهم ومهامهم».


- الزعابي رئيساً لمجلس الإدارة، والدورة الجديدة تبدأ 21 الجاري.

طباعة