الزرعوني: 10 فوائد إيجابية للقطاع العقاري من «خطة دبي 2040»

اعتماد الخطة الجديدة يؤكد ريادة دبي العالمية. أرشيفية

أكّد رئيس مجلس إدارة شركة «دبليو كابيتال للوساطة العقارية»، وليد الزرعوني، أن القطاع العقاري في إمارة دبي سيكون أبرز المستفيدين من «خطة دبي الحضرية 2040»، وذلك عبر 10 فوائد سيجنيها القطاع من وراء هذه الخطة، وتتضمن: إنشاء مناطق مركزية جديدة، تطوير البنية التحتية، دعم جودة الحياة، مستوى أعلى من الزخم العقاري، جذب المستثمرين العقاريين، زيادة الطلب على العقارات السكنية والتجارية، زيادة تدفقات السيولة، تسريع إطلاق مشروعات جديدة، نمو الأصول العقارية الخدمية، وتشكيل مستقبل صناعة العقارات.

وقال الزرعوني: «إن اعتماد الخطة الجديدة يؤكد ريادة دبي العالمية، واستمرارها في النمو رغم التحديات الكبيرة التي تواجهها دول العالم، الأمر الذي يسهم في تقليل تكاليف البنية التحتية، وزيادة محفزات التنمية العقارية، ودعم موقع دبي وجهة رائدة للاستثمار العقاري، وتسليط الضوء على القطاع العقاري المحلي الذي يتسم بالتطور المستمر والإبداع».

وأضاف أن «الخطة تأتي بمثابة الدفعة القوية التي تصب في القطاع العقاري والأطراف المرتبطة به، ما يوفر فرصاً عقارية كبيرة للتطوير، التي تمتد في طول دبي وعرضها، خصوصاً في المناطق الجديدة».

ويحمل إنشاء مناطق مركزية جديدة، المشمول في خطة دبي الحضرية 2040، انتعاشة قوية للقطاع العقاري، لاسيما مع البدء في إنشاء مجمعات سكنية كبيرة على غرار المدن الكبيرة وضواحيها، مثل لندن وباريس، ومن المنتظر أن تشهد الإمارة تشييد مناطق مركزية على غرار منطقة وسط مدينة دبي، أو ما تعرف باسم «داون تاون دبي» بمقدار أربع إلى خمس مناطق، وينعكس خلق مجتمعات عمرانية جديدة بشكل عام بالإيجاب على قطاع الإنشاءات والقطاع العقاري.

ويتيح الاهتمام بمرافق البنية التحتية، بكل أقسامها واستغلالها بشكل مثالي، مزيداً من الفرص في كل القطاعات، ولكن يبرز القطاع العقاري الأكثر استفادة من تطوير وجودة البنية التحتية، التي تمثل سبباً رئيساً في اختيار منطقة العقار، كما تلعب دوراً مهماً في استقطاب الاستثمارات الأجنبية، وتوفير فرص العمل ونمط حياة راقية ومريحة.

طباعة